كل ما تريدين معرفته عن عملية الليزك

عملية الليزك

لسنوات طويلة كانت النظارة الطبية أو العدسات اللاصقة لا غنى عنها لمن يعانون من قصر النظر أو طول النظر أو الإستجماتيزم، أو لغرض القراءة فقط، وبالرغم من أن استخدام النظارة لم يكن خيارًا مثاليًا للكثيرين، فإنه كان الخيار الوحيد المتاح، وخاصةً مع عدم ملاءمة العدسات الطبية لكل الناس، ومع تطور التقنيات الطبية والجراحية ظهرت عملية الليزك التي أحدثت طفرة فيما يخص مشاكل الإبصار، وأصبحت الحل المفضل والأكثر شيوعًا لحل مشكلات ضعف الإبصار، وعلى الرغم من نجاح التقنية وخضوع أكثر من عشرة ملايين شخص على مستوى العالم لإجرائها، لا يزال البعض يتخوف منها، ومن فكرة فقدان الإبصار خلال العملية، لذا سنخبركِ عزيزتي بأهم الحقائق الخاصة بعملية الليزك وأنواعها، وما إذا كان يوجد مخاطر لها، في هذا المقال.

عملية الليزك

هي إجراء طبي يستخدم فيه شعاع ليزر مخصص لتصحيح تحدب القرنية، وتُستخدم هذه التقنية لعلاج قصر الإبصار، وطول الإبصار، والإستجماتيزم. في أثناء عملية الليزك يضع الطبيب المختص قطرة تخدير موضعي، ثم يرفع طبقة رقيقة جدًا من سطح القرنية (القرنية هي الطبقة الشفافة الموجودة في مقدمة العين التي يمر الضوء من خلالها حيث تجمّعه لإسقاطه على الشبكية) باستخدام مشرط جراحي مجهري، وبعد رفع هذه الطبقة، يسلط الطبيب ليزر فائق الدقة على القرنية ولا يحرق الليزر أو يقطع أي نسيج، ولكنه يبخر بلطف طبقة من خلايا القرنية بحسب درجة قصور الإبصار ليتغير شكل القرنية، بحيث تستطيع تركيز الضوء بشكل أفضل على الشبكية، وبالتالي يستطيع المريض الرؤية جيدًا، وبعد ذلك تعاد الطبقة المرفوعة من القرنية، لتُثبت تلقائيًا.

أنواع عمليات الليزك

  1. الليزك - Lasik:

    وفيه ترفع طبقة رقيقة من القرنية باستخدام مشرط جراحي مجهري، وتستغرق العملية 20 دقيقة تقريبًا، والليزك هو الأكثر شيوعًا نظرًا لتكلفته المتوسطة ونتائجه المرضية، إلا أنه لا يناسب الأشخاص ذوي القرنية الرفيعة، ولا يتعرض المريض بعد عملية الليزك التقليدية للشمس أو الماء أو الحرارة لمدة من خمسة إلى سبعة أيام.
  2. الفيمتو ليزك - Femto Lasik: وتتم بطريقة الليزك التقليدية نفسها، ولكن تُرفع الطبقة الرقيقة من القرنية باستخدام شعاع مخصص من الليزر يعرف بـليزر الفيمتو ثانية، ويتميز هذا النوع بأنه أكثر أمانًا، ويمكن للمريض الخروج في الشمس وممارسة حياته بصورة طبيعية من اليوم التالي للعملية، وهي مناسبة لحالات القرنية الرفيعة.
  3. الليزك السطحي - Lasek: بالرغم من أنه ليس من أنواع الليزك الشائعة، فهو مناسب لأصحاب القرنية الرفيعة أو في حالة سطح القرنية غير المنتظم، والعديد من الحالات الأخرى التي لا يناسبها الليزك التقليدي، وفي هذا النوع، لا يرفع جزء من القرنية، ولكن يوضع محلول كحولي داخل العين ثم يوضع غشاء رقيق، حيث يقوم المحلول الكحولي بإحلال طبقة رقيقة سطحية من الخلايا القرنية لتلتصق بالغشاء، الذي يزال بعد ذلك، ويعيد الطبيب بعدها تشكيل القرنية باستخدام الليزر، وبعد الانتهاء، يضع عدسة لاصقة خاصة تعمل كضمادة لحماية طبقة الخلايا أسفلها، ولزيادة راحتكِ في أثناء شفاء العين، ويتم إزالة العدسة بعد أربعة أيام تقريبًا. ويحتاج هذا النوع من الليزر فترة كافية للشفاء ولاستقرار الرؤية قد تصل إلى أسبوعين على عكس الطرق الأخرى، ويعيبه أيضًا وجود طبقة ضبابية تستمر لفترة قد تصل إلى ستة أشهر.
  4. الفيمتو إسمايل - Femto Smile: من أحدث التقنيات لتصحيح الإبصار، وفيها يستخدم شعاع ليزر يُعرف بـليزر الفيمتو ثانية لفصل طبقة من القرنية، وبشعاع الليزر نفسه، يعمل الطبيب ثقبًا على شكل قوس في سطح القرنية، ليسحب طبقة القرنية التي فُصلت من خلال هذا الثقب، وبالتالي يتم إعادة تشكيل القرنية ما يصحح قصر النظر في فترة قياسية، ولا يحتاج هذا النوع لرفع طبقة من القرنية، ويُشفى المريض سريعًا، ويحدث تحسن كبير في الرؤية بعد العملية مباشرًة، وهو مناسب لمن يعانون من قصر النظر الشديد أو من لديهم قرنية رفيعة.

بعد عملية الليزك

بعد خروجك من الغرفة سيفحص الطبيب العين سريعًا بالأجهزة للتأكد من أن الأمور جيدة، وستجدين بعض الآثار لعملية الليزك أهمها:

  • رؤية ضبابية خفيفة.
  • الشعور بالوخز وخاصةً بعد زوال تأثير المخدر.
  • جفاف العين قد يستمر لستة أشهر بعد العملية، وقد يتسبب الجفاف في قلة جودة الرؤية.
  • احمرار العين.
  • وهج وهالات ضوء حول الأنوار وصعوبة الرؤية ليلًا.
  • حكة في العين.
  • زغللة.

ولا تقلقي عزيزتي، فسرعان ما تختفي هذه الآثار مع العلاج حيث سيصف لكِ الطبيب قطرة مرطبة بديلة للدموع لترطيب العين وحمايتها من الجفاف، وقطرة مضادة للالتهاب وأخرى مضاد حيوي، لمنع حدوث عدوى، وقد يصف لكِ أيضًا مسكنًا في حال شعرتِ بألم بعد العملية.

مشاكل ما بعد الليزك

تقنية الليزك آمنة تمامًا، ولكن كأي إجراء طبي آخر فقد تواجهين مشاكل بعد العملية أو مخاطر أهمها:

  • عدم الوصول لدرجة تصحيح الإبصار المطلوبة: إما نتيجة عدم إزالة طبقة كافية من القرنية وبالتالي عدم الرؤية بشكل واضح، وهو من الأمور الشائعة مع حالات قصر النظر، وستحتاجين في هذه الحالة لتكرار العملية مرة أخرى، أو نتيجة إزالة طبقة كبيرة من القرنية ما يجعل العين حسّاسة للضوء بشكل كبير وهو ما يؤثر على جودة الرؤية وهذه الحالة يصعب إصلاحها.
  • الإستجماتيزم: ويحدث نتيجة إزالة الأنسجة بشكل غير متساوٍ، وهو ما قد يتطلب جراحة إضافية، أو عدسات لاصقة أو العودة للنظارة الطبية.
  • التهاب شريحة القرنية المزالة: ويحدث نتيجة عدوى ويسبب عدم التئام القرنية.
  • فقدان الرؤية أو ضعفها: بسبب مضاعفات في أثناء إجراء الجراحة وهو أمر نادر الحدوث.

عزيزتي إذا كنتِ تنوين إجراء عملية الليزك، فاحرصي على البحث عن طبيب موثوق، ومستشفى مجهزة وعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من نوع الإجراء المناسب بحسب حالتك، وبصفة عامة لا توجد مخاطر كبيرة لعملية الليزك، فهي من الإجراءات الآمنة تمامًا التي يمكنكِ بعدها استعادة قوة الإبصار وممارسة حياتك بشكل طبيعي.

عودة إلى صحة وريجيم

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon