ما أسباب الشد العضلي في الساق؟

الشد العضلي في الساق

يشيع الشد العضلي في الساق كثيرًا، وعادة ما يكون غير مؤذٍ، وقد يحدث في أي، وقت لكن معظم الأشخاص يصابون به ليلًا في أثناء النوم أو الراحة، بسبب تقلص عضلة الساق المؤلم جدًّا، الذي قد يعيق الحركة، ويستمر من ثوانٍ حتى عشر دقائق، وقد يصيب الشد العضلي عضلات السمانة تحت الركبة، وهو الأكثر شيوعًا، أو عضلات القدم أو الفخذ، وهما الأقل شيوعًا، وقد تظل العضلات ضعيفة بعد انتهاء التقلصات لمدة 24 ساعة. في هذا المقال سنتحدث عن الشد العضلي في الساق، وفي أثناء النوم، وأسباب كل منهما، والإجراءات العلاجية والمنزلية لتخفيف أعراض الشد العضلي، خاصة في السمانة، فواصلي القراءة.

الشد العضلي في الساق

عندما تنقبض عضلات الساق لا إراديًّا، يسبب ذلك ألم الساق، ويصعب حركتها، وهناك بعض الأسباب التي تزيد من مخاطر حدوث الشد العضلي في الساق، مثل:

  1. الأنشطة البدنية التي تضغط على عضلات الساق وتسبب إجهادها، خاصة إن مارسها الشخص في طقس حار أو دون ترطيب وتعويض بالسوائل والماء، كالجري لمسافات طويلة أو رفع الأثقال وتحميل الوزن على العضلات أو الرياضات التي تتضمن الجري الطويل، ككرة السلة والقدم.
  2. الحمل الذي يزيد مخاطر الشد العضلي.
  3. مرض أديسون.
  4. مشكلات الكلى.
  5. مشكلات الغدة الدرقية.
  6. الشلل الرعاش.
  7. السكري النوع الثاني.
  8. مرض الساركويد.
  9. تليف الكبد.
  10. الأمراض التي تصيب القلب أو الأوعية الدموية.
  11. التقدم في السن.
  12. الجفاف، وعدم شرب السوائل التعويضية.
  13. بعض الأدوية، مثل:
  • حبوب منع الحمل.
  • مدرات البول.
  • دواء النابروكسين.
  • دواء الألبوتيرول، وهو دواء حساسية وربو.
  • أدوية عائلة الستاتينات المخفضة للكوليسترول.

لعلاج الشد العضلي، يجب تجنب مسببه أولًا، وتدليك العضلة في أثناء التشنج، وعمل تمارين التمدد بلطف بعد استشارة الطبيب، وزيارته إن تكرر التشنج، لمعرفة السبب وعلاجه.

الشد العضلي في الساق أثناء النوم

يصيب الشد العضلي الساق في أثناء النوم 60% تقريبًا من البالغين ويحدث عند تقلص عضلة أو أكثر من عضلات الساق خلال النوم، ويستمر عشر دقائق تقريبًا، ويوقظ صاحبه من النوم، وتظل الساق ضعيفة بعدها طول اليوم، ويشيع أكثر في النساء وكبار السن.

لا يوجد سبب محدد لتقلصات الساق ليلًا، لكن هناك عوامل تزيد إمكانية حدوثها، فقد تكون بسبب وضع القدم، كالنوم على وضع الانثناء الأخمصي، الذي تتوجه فيه أصابع القدم لأسفل، ما يؤثر في عضلات السمانة، ويجعلها أكثر عرضة للتقلص، كما توضح الصورة.

الشد العضلي في الساق-الانثناء الأخمصي

قد تتسبب فيه أيضًا العوامل التالية:

  • النمط الحياتي الساكن، فالعضلات تحتاج للتمدد، والعمل بشكل منتظم لصحتها، والجلوس لمدة طويلة، يعرض عضلات الساق للتقلص في أثناء النوم.
  • التمارين الزائدة عن الحد، فإجهاد العضلات بشكل كبير، يسبب تقلصها في أثناء الراحة والنوم.
  • وضعيات الجلوس الخاطئة، كوضع القرفصاء، أو تمديد أصابع القدم لمدة طويلة، ما يؤثر في عضلات السمانة، وقد يؤدي لتقلصها.
  • الوقوف طويلًا على أرض صلبة، قد يسبب أيضًا الإصابة بالشد العضلي.
  • نشاط أعصاب الساق غير الطبيعي.
  • قصر أوتار الساق، بسبب تقدم العمر مثلًا، والوتر هو الذي يصل العضلات بالعظام، وقد يؤدي ذلك لتقلص العضلات.

عادة لا يكون الشد العضلي ليلًا علامة على المرض، لكنه قد يصاحب الحالات المرضية الآتية:

  1. الحمل.
  2. مشكلات هيكلية، كالقدم المسطحة أو التضيق الشوكي.
  3. الأمراض العصبية، كاعتلال الأعصاب المحيطية.
  4. أمراض التنكس العصبي، كالشلل الرعاش.
  5. الاضطرابات العضلية الهيكلية، كالفصال العظمي.
  6. مشكلات الكبد أو الكلية أو الغدة الدرقية.
  7. مرض السكري.
  8. أمراض الجهاز الدوري.
  9. نقص المعادن، كالكالسيوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم.
  10. بعض الأدوية، كالمذكورة سابقًا.

أما عن علاجات الشد العضلي، خاصة في السمانة، فهذا ما نوضحه لكِ في السطور التالية.

علاج الشد العضلي في السمانة

يحدث الشد العضلي في عضلتي السمانة الواقعتين بالجزء الخلفي من الساق، بعد التمرن الشديد، أو بسب الإصابة المزمنة فيه، بسبب إصابة سابقة، أو أيًّا من الأسباب السابق ذكرها، ويمكن تخفيف ألم الشد العضلي الخفيف بالسمانة ببعض الإجراءات المنزلية مثل:

  1. الكمادات الباردة أو كمادات الثلج، بوضعها على السمانة لمدة عشر دقائق، مع تكرارها كل ساعة أو ساعتين في أول ثلاثة أيام من الإصابة وطول مدة التورم، بشرط ألا يلمس الثلج الجلد مباشرة، ويُلف بقطعة من القماش.
  2. الكمادات الساخنة لتخفيف الألم وإرخاء العضلات، لكن يمنع استخدامها عند تورم المنطقة، حتى لا تزداد الحالة سوءًا.
  3. لف السمانة بالرباط الضاغط، لتخفيف التورم وتحسين الحركة.
  4. رفع الساق لأعلى فوق مستوى القلب، لتقليل التورم.
  5. الراحة ليوم على الأقل، وعدم ممارسة الأنشطة اليومية بعد الإصابة، حتى تحسن الألم والتورم والالتئام.
  6. تناول المسكنات، كالباراسيتامول، ومضادات الالتهاب كالإيبوبروفين، بعد استشارة الطبيب.

قد يصف الطبيب بعض تمارين التمدد، التي لا يجب القيام بها إلا بعد استشارة الطبيب، مثل:

  • تمارين التمدد على الكرسي: بالجلوس على كرسي مستقر، وثني ركبة الرجل المصابة، ثم تمديدها للأمام عشر مرات.
  • تمارين التمدد على الأرض: بالجلوس على الأرض، وتمديد الرجل المصابة، ثم تقويس القدم ناحية الجسم، مع تثبيت الكعب على الأرض، وبلطف سحب أصابع القدم ناحية الجسم، لمدة خمس ثوانٍ عشر مرات.

إن لم تتحسن حالة الشد العضلي بالسمانة مع الإجراءات السابقة، وبمرور الوقت، فهذا يعني تضررها بشدة، لذا يجب الذهاب للطبيب، فقد يصف وقتها العلاج الطبيعي أو الأدوية الأخرى أو الجراحة للحالات الشديدة لالتئام العضلات وإراحتها، فإهمال إصابة العضلة قد يزيد الحالة سوءًا، أو يسبب الفتق العضلي الذي تبرز فيه عضلات السمانة تحت الجلد.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص الشد العضلي في الساق، يجب أن تعلمي أنه دون علاج صحيح، قد تسوء حالة العضلة وتقل قوتها ومرونتها، ولن تستطيع القيام بوظيفتها بكفاءة على المدى الطويل، لذا يجب استشارة الطبيب إن كانت الإصابة شديدة، أو إن واجه الشخص صعوبات في المشي، أو إن لم تخفف الإجراءات المنزلية السابق ذكرها الألم.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon