هل يمكن علاج الشوكة العظمية بالثوم؟

هل يمكن علاج الشوكة العظمية بالثوم

كثيرًا ما نسمع عن مرض الشوكة العظمية الذي يصيب كثيرًا من الأمهات اللاتي يبذلن جهدًا بدنيًا شاقًا فترات زمنية طويلة، ما ينتج عنه ترسب كميات هائلة من الكالسيوم وحمض اليوريك في المنطقة الواقعة بين الكعب وتقوسها، يؤدي لتكوين نتوءات مدببة أو محدبة تسبب ألمًا شديدًا في باطن القدم يشبه النغز بالسكاكين، بل قد يصل الأمر إلى وجود تورم والتهابات مؤلمة بمجرد الضغط عليها، والجدير بالذكر أن غالبًا ما يُعالج مرض الشوكة العظمية من خلال تناول بعض الأدوية المضادة لالتهابات العظام، بالإضافة لعدد من الكريمات الطبية التي تستخدم بمثابة مسكن موضعي، بالإضافة لبعض الطرق الطبيعية الأخرى التي تعتمد على استخدام بعض المواد الطبيعية والأعشاب لعلاج الشوكة العظمية، لهذا تتساءل كثيرات هل يمكن علاج الشوكة العظمية بالثوم؟ تعرفي إلى إجابة هذا السؤال من خلال السطور التالية.

هل يمكن علاج الشوكة العظمية بالثوم؟

نعم -عزيزتي- يمكن علاج الشوكة العظمية باستخدام الثوم، إذ اكتُشف مؤخرًا أن فصوص الثوم يمكن أن تعمل كعلاج طبيعي للشوكة العظمية، وذلك بصفته واحدًا من أقوى المواد المضادة للالتهابات التي تحارب التورمات وتخفف الألم، إذ يمكن استخدامه مباشرة عن طريق تدليك موقع الألم باستخدام فص أو أكثر من الثوم، كما يمكنك تثبيت عدد من فصوص الثوم على المكان المراد باستخدام شريط لاصق لربطه وإبقائه طوال الليل بموضع الألم، مع تكرار تلك الوصفة يوميًا للحصول على أفضل النتائج.

وعلى الرغم من الردود الإيجابية لتلك الوصفة التي يثني كثيرون على فاعلية نتائجها في مدة قليلة نسبيًا مقارنة بالطرق العلاجية الأخرى، فلم تثبتها الدراسات الطبية حتى الآن، ولكن لا تقلقي فالثوم من المواد الطبيعية التي تعمل كمضاد حيوي يساعد على تخفيف التهابات الجسم، لذا فهو في كل الأحوال لن يضرك، فيمكنك تجربته بعد استشارة الطبيب المشرف على حالتك. 

الأكلات الممنوعة لمرضى الشوكة العظمية

يمكن أن يؤثرالطعام الذي تتناولينه في صحة عظامك بشكل عام، لا سيما إذا كنتِ من مصابي الشوكة العظمية، لذا فمن المهم التعرف إلى الأكلات الممنوعة التي عليكِ تجنبها لحماية حالتك الصحية من التدهور، إذ يفضل التقليل من الأطعمة التي تتسبب في ترسب حمض اليوريك ومادة البيورين في الجسم، ومنها:

  •  البقوليات: بينما تحتوي البقوليات على الكالسيوم والمغنيسيوم والألياف والمواد المغذية الأخرى، فهي غنية أيضًا بمواد تسمى الفيتات تتسبب في تدهور حالة مصابي الشوكة العظمية، يمكنك تقليل مستوى الفيتات عن طريق نقع الفول في الماء عدة ساعات ثم طهيه في الماء.

  • اللحوم والأطعمة الأخرى عالية البروتين: احرصي على التقليل من تناول المصادر الغذائية عالية البروتين، التي تتسبب في ترسب كميات هائلة من حمض اليوريك ومادة البيورين، التي تؤدي للإضرار بحالة مصابي الشوكة العظمية.

  • الأطعمة المالحة: يؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي على كثير من الملح (الصوديوم) إلى فقدان الجسم للكالسيوم ويمكن أن يؤدي إلى فقدان العظام، لذا حاولي قدر الإمكان الحد من كمية الأطعمة المصنعة والأطعمة المعلبة والملح المضاف إلى الأطعمة التي تتناولينها كل يوم.

نصيحة: لمعرفة ما إذا كان الطعام يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، انظري إلى ملصق حقائق التغذية الموجود بكل عبوة، إذا سجل 20٪ أو أكثر للقيمة اليومية المئوية، فهو يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، إذ يجب على مصابي الشوكة عدم تناول أكثر من 2300 ملليجرام من الصوديوم يوميًا.

  • نخالة القمح مثل الفول: تحتوي نخالة القمح على مستويات عالية من الفيتات التي يمكن أن تمنع الجسم من امتصاص الكالسيوم، ومع ذلك، فإن نخالة القمح 100٪ هي الغذاء الوحيد الذي يبدو أنه يقلل من امتصاص الكالسيوم في الأطعمة الأخرى التي تتناولينها في الوقت نفسه.

  • مادة الكافيين: تحتوي القهوة والشاي والمشروبات الغازية (الصودا) على مادة الكافيين، التي قد تقلل من امتصاص الكالسيوم وتساهم في فقدان العظام، إذ قد يؤدي تناول أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يوميًا إلى فقدان العظام.

  • المشروبات الغازية: تشير بعض الدراسات إلى أن مادتي الكافيين والفوسفور الموجودتان بشكل شائع في المشروبات الغازية قد يتسببا في فقدان العظام.

ختامًا، بعد أن تعرفتِ إلى إجابة سؤالك هل يمكن علاج الشوكة العظمية بالثوم؟ احرصي على اتباع ما سبق من نصائح قد تساعد على علاج حالتك، ولا تنسي أن تستشيري الطبيب المشرف على حالتك الصحية قبل تجربة أي وصفة، لحمايتك من الآثار الجانبية المترتبة عليها.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها، وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

المصادر:
Food and Your Bones — Osteoporosis Nutrition Guidelines
Sporotrichosis
A thorny problem: the diagnosis and treatment of acacia thorn injuries

عودة إلى صحة وريجيم

ندى هشام

بقلم/

ندى هشام

كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon