أسباب الإدمان الجنسي وعلاجه

أسباب الإدمان الجنسي

الإدمان الجنسي هو الانشغال المفرط بالتخيلات الجنسية أو المثيرات أو السلوكيات، والتي يكون من الصعب السيطرة عليها وتسبب للمريض القلق كما تؤثر تأثيرًا سلبيًا في الصحة أو العمل أو العلاقات، ويطلق على هذه الحالة أحيانًا السلوك الجنسي القهري أو اضطراب فرط الرغبة الجنسية، وقد تتضمن تجارب جنسية متنوعة، مثل الاستمناء أو الجنس عبر الإنترنت أو ممارسة الجنس مع أكثر من شريك أو استخدام الخدمات الإباحية أو دفع المال مقابل الجنس. عندما تسيطر هذه السلوكيات الجنسية على الحياة ويكون من الصعب مقاومتها  أو تصبح مزعجة أو مؤذية للمريض أو للآخرين، يعتبر صاحبها مصابًا بالسلوك الجنسي القهري. في موضوعنا نتعرف إلى أسباب الإدمان الجنسي، وكيفية علاجه.

أسباب الإدمان الجنسي

 تكون أسباب السلوك الجنسي القهري غير واضحة، ولكنها بشكل عام قد تشمل:

  1. اختلال التوازن في المواد الكيميائية الطبيعية للدماغ: بعض المواد الكيميائية في الدماغ مثل السيروتونين والدوبامين والنوربينفرين والتي تساعد على تنظيم مزاجك، قد تكون المستويات العالية منها ذات صلة بالسلوك الجنسي القهري.
  2. التغيرات في مسارات الدماغ: السلوك الجنسي القهري قد يكون إدمانًا، ما يعني أنه مع مرور الوقت، قد يسبب تغيرات في الدوائر العصبية بالدماغ، خاصة في مراكز التعزيز، ومثل حالات الإدمان الأخرى، مع الوقت سيحتاج المريض إلى محتوى جنسي أكثر كثافة وتحفيزًا من أجل الوصول إلى الإشباع والراحة.
  3. الحالات التي تؤثر في الدماغ: قد يسبب بعض الأمراض أو المشكلات الصحية، مثل الصرع والخرف، ضررًا لأجزاء من الدماغ تؤثر في السلوك الجنسي. أيضًا علاج مرض باركنسون ببعض الأدوية المحفزة للدوبامين قد يسبب السلوك الجنسي القهري.

على الرغم من أن السلوك الجنسي القهري أكثر شيوعًا بين الرجال، فإنه  يمكن أن يظهر لدى الرجال والنساء على حد سواء. ويظهر خطر الإصابة بالإدمان الجنسي القهري في الأشخاص الذين لديهم:

  • مشكلات إدمان المخدرات والكحول.
  • حالة أخرى متعلقة بالصحة العقلية، كاضطرابات الحالة المزاجية (مثل الاكتئاب أو القلق) أو إدمان القمار.
  • نزاعات عائلية أو أفراد في الأسرة يعانون مشكلات مثل الإدمان.
  • تاريخ من الاعتداء الجسدي أو الجنسي.

علاج الإدمان الجنسي

يتمثل هدف علاج الإدمان الجنسي الأساسي في مساعدة المريض على السيطرة على الرغبات والحد من السلوكيات المبالغ فيها، مع الحفاظ في نفس الوقت على الأنشطة الجنسية السليمة. وقد يتطلب العلاج علاج حالة صحية نفسية أخرى، إذ يعاني المصابون بالسلوك الجنسي القهري في الغالب من مشكلات تتعلق بإدمان الكحول أو المخدرات أو غيرها من أزمات الصحة العقلية، مثل القلق أو الاكتئاب، وفي هذه الحالات قد يستفيد المريض من العلاج داخل المستشفى في بادئ الأمر.

عادةً ما يتضمن علاج الإدمان الجنسي العلاج النفسي والأدوية ومجموعات المساعدة الذاتية.

العلاج النفسي

يمكنه مساعدة المريض على تعلم كيفية السيطرة على السلوك الجنسي القهري، وتشمل أنواع العلاج النفسي: 

  1. العلاج السلوكي المعرفي، والذي يساعد في التعرف إلى المعتقدات السلبية، وغير الصحية واستبدالها، وكذلك تعلَُم تقنيات تقليل الخصوصية في بعض المساحات، وتقليل القدرة على الوصول إلى المحتوى الجنسي بسهولة.
  2. ديناميكيات العلاج النفسي، وهو العلاج الذي يركز على زيادة الوعي بالأفكار والسلوكيات اللا واعية، وتطوير رؤى جديدة لتصبح جزءًا من محفزاتك، وحل المشكلات.

هذه العلاجات يمكنها أن تقدم في شكل فردي أو في مجموعة، للأسرة أو للزوجين.

الأدوية

بالإضافة إلى العلاج النفسي، قد يساعد بعض الأدوية التي تعمل على المواد الكيميائية المرتبطة بأفكار وسلوكيات وسواسية بالدماغ، أو تقلل من النزوات الجنسية. ويعتمد اختيار أفضل دواء مناسب على حالة المريض وهل لديه إصابه بحالات صحية عقلية أخرى أو إدمان. تشمل الأدوية التي تُوصف لعلاج الإدمان الجنسي:

  • مضادات الاكتئاب. يمكن أن تساعد أنواع معينة من مضادات الاكتئاب المستخدمة لعلاج الاكتئاب أو القلق أو اضطراب الوسواس القهري على علاج الإدمان الجنسي.
  • النالتريكسون. يستخدم بشكل عام لعلاج إدمان الكحول والأفيون، عن طريق منع جزء دماغك الذي يشعر بالاستمتاع مع بعض السلوكيات المسببة للإدمان.
  • مثبتات المزاج. تستخدم هذه الأدوية بشكل عام لعلاج الاضطراب ثنائي القطب، ولكنها يمكن أن تقلل من النزوات الجنسية القهرية.
  • مضادات الأندروجين. تقلل هذه الأدوية من التأثيرات البيولوجية للهرمونات الجنسية في الرجال، ومن ثم تُستخدم عادةً مع الرجال ذوي السلوك الجنسي القهري الخطير على الآخرين، مثل اشتهاء الأطفال جنسيًا.

مجموعات المساعدة الذاتية

يمكن أن تساعد مجموعات المساعدة الذاتية والدعم الأشخاص الذين يعانون سلوكًا جنسيًا قهريًا على التعامل مع بعض المشكلات التي يمكن أن يسببها، وكذلك الوقاية من الانتكاس.

ختامًا، بعد معرفتك أسباب الإدمان الجنسي، فإن الحصول على مساعدة مبكرة للمشكلات المتعلقة بالسلوك الجنسي أحد أهم وسائل الوقاية من تطور المرض، فيمكن لتحديد الأعراض المبكرة وعلاجها المساعدة على تجنب زيادة السلوك الجنسي القهري سواء بمرور الوقت أو تفاقمه نحو حالة من الخجل ومشكلات العلاقات والأفعال المؤذية.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

عودة إلى صحة وريجيم

علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon