علاج إكزيما المناطق الحساسة

علاج إكزيما المناطق الحساسة

يعاني عديد من النساء من الحكة في المناطق الحساسة، إنه عَرَض مزعج ومؤلم، ويحدث بسبب عدة عوامل، لكن لا تقلقي إذ لا تعتبر الحكة مشكلة إلا إذا استمرت أو كانت شديدة أو متكررة أو مصحوبة بإفرازات، وغالبًا ما تعاني النساء المصابات بإكزيما المناطق الحساسة من بشرة جافة جدًا؛ لأن بشرتهن غير قادرة على الاحتفاظ بقدر كبير من الرطوبة، ما يسبب زيادة تفاعل الجلد مع بعض المحفزات التي تؤدي للشعور بالحكة.

علاج إكزيما المناطق الحساسة

إذا كنتِ تعانين من إكزيما المناطق الحساسة، فمن الأفضل طلب المساعدة الطبية بدلًا من العلاج بالمنزل، لأن بعض العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية تحتوي على مكونات يحتمل أن تكون مسببة للحساسية ومهيجة، سيصف طبيبك عادةً المرطبات والعلاجات الموضعية لعلاج الإكزيما التناسلية وحول الشرج، إليكِ مزيد من التفاصيل بخصوص العلاج:

  1. يمكن وضع المرطبات على المنطقة الحساسة كلما دعت الحاجة.
  2. يجب إعادة وضعها بعد الاستحمام والاغتسال.
  3. الأفضل تجنب جميع أنواع الصابون ومستحضرات التجميل. 
  4. الستيرويدات (الكورتيزون) آمنة للاستخدام في المنطقة الحساسة، ولكن يمكن للجلد هنا أن يمتصها بسهولة أكبر من الأجزاء الأخرى من الجسم، لذلك يجب استخدام بعناية هنا، كما يجب استخدامها مرة أو مرتين فقط في اليوم، كما هو موصوف.
  5. من المهم أيضًا تجنب الاستخدام المطول أو المفرط لمستحضرات الستيرويد المركبة، خاصة تلك التي تحتوي على بعض المضادات الحيوية مثل نيومايسين، والتي قد تسبب التهاب الجلد.
  6.  إذا وصف الطبيب الستيرويدات الموضعية وكريمات المضادات الحيوية للعدوى، فيجب استخدامها لمدة 14 يومًا كحد أقصى، وبعد ذلك يمكنكِ العودة لعلاج الستيرويدات الموضعية العادية إذا لم تهدأ الإكزيما.
  7. يوضع الستيرويد الموضعي قبل نصف ساعة على الأقل من استخدام المرطبات.

تذكري، إذا كنتِ تعانين من الإكزيما التناسلية، فقد تحدث الحكة أيضًا بسبب عدوى الخميرة (القلاع) والأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، والتي يمكن أن تسبب حكة شديدة وتجعل الإكزيما التناسلية دائمًا أسوأ، إذا كان لديك أي أعراض على سبيل المثال، إفرازات شبيهة بالجبن أو إفرازات لها رائحة كريهة، فيجب زيارة الطبيب للحصول على مزيد من النصائح، والآن تعرفي إلى الأسباب المحتملة للإكزيما في المنطقة الحساسة.

أسباب الإكزيما في المناطق الحساسة

إذا كنتِ تعانين من الإكزيما التناسلية، فليس من الممكن دائمًا اكتشاف السبب، على الرغم من أنه قد يكون أحيانًا بسبب حساسية التلامس، يمكن أن يكون جلد الأعضاء التناسلية معرضًا بشكل خاص للتهيج بسبب:

  1. التعرق والملابس الضيقة والاحتكاك بين أسطح الجلد.
  2. يؤدي البول والبراز إلى تهيج الجلد بشكل خاص، كما يؤدي سلس البول دائمًا إلى تفاقم حالة الأعضاء التناسلية ويصعب علاجها.
  3. الالتهابات، مثل التهاب المهبل الجرثومي وداء المبيضات (عدوى الخميرة) وداء المشعرات(عدوى البروتوزوان).
  4. المواد الكيميائية التي تتلامس مع المهبل أو المنطقة التناسلية، مثل تلك الموجودة في منظفات الغسيل، والمبيضات، ومنعمات الأقمشة، والألياف الصناعية، والصابون، وجل الاستحمام، والعطور، وصبغات الأقمشة، والكريمات والغسول المهبلي، الواقي الذكري، الفوط الصحية.

تشمل الأسباب الأقل شيوعًا اضطرابات الجلد مثل الصدفية والحزاز المتصلب، يتميز الحزاز المتصلب بوجود مناطق بيضاء رقيقة على الفرج حول فتحة المهبل، والآن "سوبرماما" تقدم لكِ كيفية الوقاية من الحكة في المناطق الحساسة.

كيفية الوقاية من الحكة في المناطق الحساسة

عزيزتي، يمكنكِ اتخاذ الخطوات التالية لتجنب الحكة في المناطق الحساسة:

  1. امسحي من الأمام إلى الخلف لمنع دخول البكتيريا من فتحة الشرج إلى المهبل، بعد التبول أو التبرز.
  2. تجنبي المنتجات الكيماوية مثل الدُش المهبلي أو بخاخات النظافة النسائية، والتي يمكن أن تخل بالتوازن الحمضي للمهبل.
  3. تجنبي منتجات النظافة النسائية المعطرة (الفوط الصحية، الصابون).
  4. أشركي زوجك في العلاج، قد تنتقل العدوى من زوجك لذا يجب إخباره بغسل القضيب جيدًا، والحفاظ على جفاف المنطقة، لأن الرطوبة في المنطقة التناسلية يمكن أن تؤدي إلى التهابات.
  5. ارتدي ملابس داخلية فضفاضة من الألياف الطبيعية، وغيري الملابس الداخلية كل 24 ساعة على الأقل.
  6. حافظي على المنطقة التناسلية نظيفة وجافة، استخدمي صابونًا لطيفًا واشطفيه جيدًا.
  7. استخدمي منظفات غسيل معتدلة غير معطرة لغسل ملابسك الداخلية.
  8. جففي جيدًا بعد الاستحمام والسباحة، وتجنبي البقاء في ملابس مبللة لفترات طويلة من الزمن.
  9. تجنبي العلاقة الحميمية غير المحمية، خاصة إذا كنت قلقة من احتمال إصابتك أنت أو زوجك بالعدوى.

وأخيرًا من المهم زيارة طبيبك حال الحكة في المناطق الحساسة خاصةً إذا كانت الحكة شديدة بما يكفي لتعطيل حياتك اليومية أو نومك، وإذا استمرت لأكثر من أسبوع، على الرغم من أن معظم الأسباب ليست خطيرة، هناك بعض العلاجات التي يمكن أن تقلل الانزعاج.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة

عودة إلى صحة وريجيم

آية حسين زكي محمد

بقلم/

آية حسين زكي محمد

صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon