8 أعراض لإكزيما الأظافر

أعراض إكزيما الأظافر

إكزيما اليدين وإكزيما خلل التعرق مشكلتان جلديتان شائعتان قد تنتقلان إلى منابت الأظافر، متسببتان في ظهور أعراضهما على الأظافر أيضًا، التي تتعدد ما بين القشور الناعمة والبثور العميقة المملوءة بالسوائل والحكة. كذلك يحدث هذا النوعان من الإكزيما في القدمين، وقد تصاحبها إكزيما الأظافر أيضًا، ولأن الأظافر وظيفتها حماية أطراف الأصابع الحساسة ودعمها، نستعرض معكِ في هذا المقال بعض أعراض إكزيما الأظافر التي تصاحب إكزيما اليدين، مع ذكر أهم طرق علاجها.

أعراض إكزيما الأظافر

قد تحدث تغيرات في الأظافر، تتزامن مع الإكزيما المزمنة لليدين أو  إكزيما خلل التعرق، وقد يكون المصابون بها لديهم قابلية جينية للإصابة بالإكزيما، وقد تحفزها المؤثرات الخارجية، كالتوتر العصبي أو التعامل مع المواد المهيجة أو استخدام الماء بكثرة  أو مسببات التحسس، وقد تظهر في أي عمر، ومن أعراضها:

  1. ظهور الأخاديد العَرَضية غير المنتظمة، التي تظهر كحفر على سطح الأظافر، وقد تكون سطحية أو عميقة.
  2. سُمك الأظافر.
  3. تغير لون الأظافر.
  4. الالتهاب قرب منبت الظفر، ما يؤدي لظهور الأظافر على هيئة متموجة أو مجعدة.
  5. تشوه الأظافر ونموها بشكل غير طبيعي.
  6. انفكاك الظفر وانفصاله.
  7. الشعور بحكة عميقة في الأظافر.
  8. الألم في الأظافر في الحالات الشديدة.

أما إكزيما اليدين نفسها التي تسبب إصابة الأظافر، فقد تحدث للأيدي بسبب التعامل المستمر مع المهيجات كمنتجات التنظيف أو تصفيف الشعر أو نقع الأيدي المستمر في الماء أو قد تكون بلا سبب معروف، ومن أعراضها:

  • جفاف جلد الأيدي.
  • ظهور بقع حمراء مثيرة للحكة على الجلد.
  • تشقق الجلد في بعض الأحيان.
  • ظهور بثور في اليدين في الحالات الشديدة.

هناك إكزيما خلل التعرق أو الفاقوع أيضًا، وتتسم بالآتي:

  • ظهور بثور مليئة بالسوائل في الأصابع والأظافر وباطن اليد والقدم.
  • الحكة الشديدة في هذه البثور.
  • الألم المصاحب للبثور.
  • تشقق الجلد وتقشره.

هناك خيارات علاجية متعددة لإكزيما الأظافر، تعرفي إليها من خلال السطور التالية.

علاج إكزيما الأظافر

عادة تأتي الإكزيما في اليدين وتشفى من تلقاء نفسها، لكنها في بعض الأحيان تكون مزمنة، لذا تحتاج إلى علاج للتخلص من الطفح الجلدي، وكذلك لتخفيف أعراضها التي تؤثر في الأظافر، ومن الإجراءات المتبعة للسيطرة على الحالة:

  • تجنب لمس أي مهيجات للجلد والأظافر، وارتداء واقيات الأيدي، كالقفازات المطاطية والمبطنة بالقطن، لحماية الجلد عند التعامل مع الماء أو أي مواد كيمائية.
  • ترطيب الأيدي والأظافر باستمرار بالكريمات والمراهم، لعمل طبقة واقية للجلد وترطيبه، ومنع فقدان الماء منه.
  • استخدان الستيرويدات، المعروفة بأدوية الكورتيزون، سواء على هيئة دهانات لتخفيف الحكة والالتهاب، أو المأخوذة عن طريق الفم أو الحقن في الحالات الشديدة.
  • مضادات الهيستامين، لتقليل الحكة سواء عن طريق الدهان أو الفم.
  • مثبطات الكالسينيورين، كالتاكروليموس، لتقليل رد الفعل المناعي المتسبب في التهاب الجلد واحمراره وحكته.
  • المضادات الحيوية إن حدثت عدوى بكتيرية لمكان الإكزيما.
  • العلاج الضوئي، وذلك بتعريض المكان المصاب بالإكزيما للأشعة فوق البنفسجية لتخفيف الأعراض.
  • مثبطات المناعة، كالأزاثيوبرين والميثوتريكسات.
  • حقن الستيرويدات مباشرة في الظفر، وهذا الإجراء قد يكون مؤلمًا.
  • إزالة الظفر تمامًا في الحالات الشديدة بالجراحة تحت التخدير الموضعي، أو بوضع دهانات معينة تعطي نتائجها خلال سبعة أيام على الأقل.

عادة بعد شفاء إكزيما اليدين والتئامها، تتحسن حالة الأظافر، وتعود لحالتها الطبيعية بمرور الوقت.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى بعض أعراض إكزيما الأظافر والخيارات العلاجية المتبعة لها، يمكنكِ تخفيف أعراضها بوضع كمادات باردة على المنطقة المصابة، خاصة قبل دهانات الكورتيزون، للمساعدة على امتصاصها، مع تجنب حك الجزء المصاب قدر الإمكان، وعدم استعمال الصابون المعطر، والمهيجات بشكل عام، وارتداء الواقيات، وإبقاء الأظافر مقصوصة وجافة قدر الإمكان، وتجنب وضع أي منتجات تجميلية، كطلاء الأظافر أو غيره.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon