ما أسباب الحمى المالطية؟

الحمى المالطية

الحمى المالطية مرض معدٍ له أعراض تشبه الإنفلونزا، وينتقل من الحيوانات إل الإنسان، ويطلق عليه أيضًا داء "البروسيلات"، لأن الذي يسببه بكتيريا البروسيلا، التي تنتقل عادة بسبب الاتصال بالحيوانات، وكذلك عند تناول اللحوم النيئة الملوثة أو غير المطهية جيدًا، أو عند تناول اللبن غير المبستر الملوث أو منتجاته، وقد تنتقل البكتيريا أيضًا عن طريق الهواء سواء باستنشاقها أو نزولها على جرح مفتوح، ويجب أن يعالَج المرض مبكرًا وبطريقة صحيحة، وإلا قد يتسبب في مضاعفات خطيرة. في هذا المقال سنستعرض معكِ أسباب الحمى المالطية وأعراضها، وكذلك الإجراءات المتبعة في علاجها.

أسباب الحمى المالطية

تسبب الإصابة بالحمى المالطية أنواع عديدة من بكتيريا البروسيلا، وهي مرض حيواني المنشأ، أي أنه ينتقل من الحيوانات للإنسان، وهذه البكتيريا تصيب العديد من الحيوانات بأنواعها المختلفة، مثل:

  • الماعز والخرفان التي عادة تحمل بكتيريا البروسيلا المالطية (Brucella melitensis).
  • الخنازير التي عادة تحمل بكتيريا البروسيلا الخنزيرية (Brucella suis).
  • البقر الذي عادة يحمل بكتيريا البروسيلا المُجهضة (Brucella abortus).
  • الكلاب التي عادة تحمل بكتيريا البروسيلا الكلبية (Brucella canis).

تدخل البكتيريا الجسم عن طريق العين أو الفم أو الجروح في الجلد، وقد تحدث العدوى نتيجة:

  • تناول اللحوم غير المطهية جيدًا إن كانت ملوثة بالعدوى.
  • تناول الألبان الملوثة أو منتجاتها غير المبسترة.
  • الاتصال المباشر بالحيوانات المريضة بالنفس أو التلامس، دون وجود عوازل معها أو مع لحومها النيئة، لذا يكون أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بها، هم الجزارون إن لم يتوخوا الحذر، وتعاملوا مع اللحوم دون عوازل.

نادرًا ما ينتقل المرض من إنسان لإنسان، لكنه قد ينتقل بالطرق الآتية:

  • الرضاعة.
  • العلاقة الحميمة.
  • نقل الدم.
  • زرع الأعضاء.

أما عن أعراض الحمى المالطية، فهذا ما نخبرك به في السطور التالية.

أعراض الحمى المالطية

تحاكي أعراض الحمى المالطية أعراض الإنفلونزا، و50% من الحالات تتعرض للعدوى الحادة التي تظهر فيها الأعراض خلال يوم إلى يومين، والعدوى دون الحادة قد تستغرق في ظهور أعراضها أسابيع للظهور، والعدوى المزمنة قد يستغرق ظهور أعراضها عامًا أو أكثر مع نوبات متكررة لارتفاع الحرارة طوال هذه السنة، ومن هذه الأعراض:

  • ارتفاع الحرارة التي قد تذهب وتأتي.
  • التعرق الزائد.
  • آلام المفاصل.
  • آلام العضلات وضعفها.
  • السعال.
  • الصداع.
  • التعب والإجهاد أو الخمول.
  • الإمساك.
  • فقدان الشهية.
  • آلام الظهر أو البطن.
  • الرعشة.
  • فقدان الوزن.
  • الغثيان والقيء والإسهال.

قد تستمر بعض الأعراض، وقد تتناوب أخرى في الظهور والاختفاء، وهناك بعض الأعراض غير الشائعة مثل:

  • تورم العقد الليمفاوية.
  • تضخم الطحال.
  • تضخم الكبد.
  • تورم منطقة الخصيتين وكيس الصفن.
  • تضخم عضلة القلب.
  • الاكتئاب والأعراض العصبية.

قد تحدث العدوى في مكان معين، وتسمى "العدوى المتمركزة"، أو تنتشر في أكثر من مكان، ووقتها تسمى "العدوى السائدة".

تعرفي من خلال الفقرة التالية إلى الإجراءات المتبعة في علاج الحمى المالطية أو داء البروسيلات.

علاج الحمى المالطية

عادة يصف الطبيب للمريض المضادات الحيوية، التي تؤخذ على هيئة مجموعة من أكثر من مضاد حيوي لمحاربة البكتيريا بشكل فعال، مثل:

  • الدوكسي سيكلين.
  • الستربتومايسين.
  • السيبروفلوكساسين.
  • الريفامبين.
  • السلفاميثوكسازول والتريميثوبريم.
  • التتراسيكلين.

هذه الأدوية تؤخد على هيئة مجموعات من الدوكسي سيكلين والريفامبين، وهذا العلاج يستمر عادة من ستة إلى ثمانية أسابيع، أو قد يصف الطبيب الدوكسي سيكلين والستربتوميسين، وللأطفال الأفضل التريميثوبريم أو السلفاميثوكسازول مع أي من عائلة المضادات الحيوية "الأمينوجليكوزيدات"، مثل: "الستربتوميسين" أو "الجنتاميسين" أو مع "الريفامبيسين".

كذلك الحصول على الراحة السريرية التي تدعم الجهاز المناعي لسرعة التعافي، وعادة يشفى المرض من ثلاثة أسابيع لشهر، وفي أقل من 10% من الأشخاص الذين يتلقون العلاج بالمضادات الحيوية، قد تظهر أعراض داء البروسيلات مرة ثانية خلال ستة  أشهر من العلاج، ويجب إخبار الطبيب إن كان المريض أو المريضة:

  • يعانيان من نقص المناعة أو الأمراض المناعية أو يأخذان أدوية مثبطة للمناعة.
  • يعانيان من حساسية تجاه أي من الأدوية السابق ذكرها.
  • تمر بفترة حمل فيما يخص الإناث.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص الحمى المالطية وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها، فإنه من المهم جدًّا تلقي العلاج مبكرًا، فقد وجدت بعض الدراسات أن المريض الذي يتناول العلاج في أول شهر من ظهور الأعراض، تزداد لديه نسب الشفاء تماًما من المرض دون رجوع الأعراض مرة ثانية.

تعرفي إلى أبرز أسباب المشكلات الصحية التي يمكن أن تواجهكِ أنتِ أو أسرتكِ، وأعراضها وطرق علاجها في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Brucellosis
Brucellosis
What Is Brucellosis?
Brucellosis
What is brucellosis?

عودة إلى صحة وريجيم

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon