كيف أعرف أنني أعاني من الحمى؟

كيف أعرف أنني أعاني من الحمى

تختلف درجات حرارة الجسم الطبيعية من شخص لآخر، وتتأثر بعوامل عديدة مثل الأكل وممارسة الرياضة والنوم والوقت الذي تقاس فيه الحرارة، عادة ما تكون درجة حرارة الجسم في أعلى مستوياتها عند نحو الساعة السادسة مساءً، وفي أدنى مستوى لها عند نحو الثالثة صباحًا.

وارتفاع درجة حرارة الجسم أو الحمى، إحدى الطرق التي يحاول بها جهاز المناعة مكافحة العدوى، وعادة ما يساعد ذلك في القضاء على العدوى، ومع ذلك، قد ترتفع الحرارة أحيانًا ارتفاعًا شديدًا، وفي هذه الحالة، يمكن أن تكون الحمى خطيرة وتؤدي إلى مضاعفات.

ينصح الأطباء بأنه ما دامت الحمى خفيفة، فلا داعي لخفضها، فمن المحتمل أنها تساعد على محاربة البكتيريا أو الفيروس الذي يسبب العدوى كما ذكرنا، أما إذا كانت الحمى تسبب انزعاجًا شديدًا، فقد يُنصح باستخدام خافض للحرارة.

وإذا بلغت الحمى أو تجاوزت 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) بالقياس عن طريق الفم. فتعد في هذه الحالة غير معتدلة ويجب فحصها كل بضع ساعات.

أعراض الحمى

إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة، هناك أعراض تكون مصاحبة للحمى، تشمل:

  • صداع الرأس.
  • دفء الجبهة.
  • القشعريرة.
  • آلام العضلات.
  • الشعور العام بالضعف.
  • التهاب العينين.
  • فقدان الشهية.
  • الجفاف.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.

وفي الحالات الشديدة، قد تسبب الحمى:

  • النعاس المفرط.
  • الارتباك.
  • التشنجات.
  • ألم شديد في أجزاء أخرى من الجسم.
  • إفرازات مهبلية غير عادية.
  • ألم في أثناء التبول.
  • الطفح الجلدي.
  • القيء.
  • الإسهال.

قد يعاني الرضع أو الأطفال المصابون بالحمى أيضًا من:

  • التهيج أكثر من المعتاد.
  • الخمول.
  • التهاب الجلد.
  • الشحوب.
  • صعوبة في البلع.
  • رفض الأكل أو الشرب أو الرضاعة.

يوجد أكثر من نوع للحمى، فيما يلي نوضح أعراض كل من الحمى الداخلية والحمى الفيروسية.

أعراض الحمى الداخلية

في حالات الحمى الداخلية، يشعر المريض بالحرارة الشديدة، لكن لا يظهر هذا الارتفاع في درجة الحرارة، عند القياس بالترمومتر.

وفي أغلب الحالات، يعاني المريض من نفس أعراض الحمى الحقيقية، مثل التوعك والقشعريرة والعرق البارد، ولكن مقياس الحرارة لا يزال عند 36 إلى 37 درجة مئوية، وهو ما لا يشير إلى الحمى.

على الرغم من شكوى المريض من شعوره بالحر الشديد، لا توجد حمى داخلية كما يظن.

أعراض الحمى الفيروسية

تتراوح الحمى الفيروسية في درجة الحرارة من 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة سيليزيوس) إلى أكثر من 103 درجات فهرنهايت (39 درجة سيليزيوس)، اعتمادًا على الفيروس المسبب لها.

وفي حالة الإصابة بالحمى الفيروسية، يوجد بعض الأعراض المصاحبة للعدوى وتتشابه مع أعراض الحمى التي ذكرناها من قبل، وتشمل:

  • القشعريرة.
  • التعرق.
  • الجفاف.
  • صداع الرأس.
  • آلام العضلات.
  • الشعور بالضعف.
  • فقدان الشهية.

عادة ما تستمر هذه الأعراض بضعة أيام فقط على الأكثر.

درجة حرارة الحمى

عادة ما تصنف حالة المريض بالحمى إذا كانت حرارة الشرج 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة سيليزيوس) أو حرارة الفم 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة سيليزيوس)، وذلك في البالغين والأطفال فوق 3 أشهر، كما تعد الحمى من الدرجة العالية إذا بلغت درجة الحرارة 102.2 درجة فهرنهايت (39 درجة سيليزيوس) أو أعلى.

إذا كان عمر طفلك من يوم إلى 3 أشهر وبلغت درجة حرارته في الشرج 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة سيليزيوس)، فاطلبي المساعدة الطبية الفورية، إذ يمكن أن تكون الحمى عند الأطفال الصغار خطيرة للغاية.

كذلك إذا كان عمر طفلك بين 3 أشهر و3 سنوات وبلغت درجة حرارته 102.2 درجة فهرنهايت (39 درجة سيليزيوس)، فاتصلي بالطبيب فورًا.

بشكل عام، إذا زادت درجة حرارة أي شخص عن 104 درجة فهرنهايت (40 درجة سيليزيوس) أو قلّت عن 95 درجة فهرنهايت (35 درجة سيليزيوس)، فإن ذلك مدعاة للقلق، ويجب طلب المساعدة الطبية الفورية في هذا الوضع.

ختامًا، بعد معرفتكِ إجابة سؤال كيف أعرف أنني أعاني من الحمى، عليك معرفة أنه يمكنك التغلب على الحمى الخفيفة يمكنك بالراحة التامة وشرب كثير من السوائل وتجنب الملابس الثقيلة أو درجات الحرارة العالية، ويمكنك أيضًا الاستعانة ببعض خوافض الحرارة التي قد ينصحك بها الطبيب أو الصيدلي.

اقرئي المزيد من الموضوعات المتعلقة بالصحة على سوبرماما.

المصادر:
Fever
Fever: What you need to know
Do You Have a Fever? How to Tell and What You Should Do Next
What is an internal fever
A Guide to Viral Fevers

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
فيروس كورونا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon