متى تعود العلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة؟

متى تعود العلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة

تأخر الحمل إحدى المشكلات التي تقابل بعض الأزواج، عندما يمر عليكِ عام بعد زواجك دون حمل، يطلب الطبيب منكِ ومن زوجك إجراء بعض الفحوصات للاطمئنان عليكما ولمعرفة ما إذا كانت هناك مشكلة مسببة لتأخر الإنجاب، أشعة الصبغة أحد أهم هذه الفحوصات التي يجريها لكِ الطبيب لتحديد الشكل الداخلي للرحم، وحجمه ووضعه، ومعرفة ما إذا كان به ورم حميد أو ناسور، كما أن الأشعة بالصبغة لها دور كبير كذلك في معرفة ما إذا كان هناك انسداد بقناتي فالوب، وهي القنوات التي تمر بها البويضة من المبيض للرحم، إذا كنتِ تتساءلين متى تعود العلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة، فإليكِ الإجابة في هذا المقال.

متى تعود العلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة؟

يحدد لكِ الطبيب موعد لعمل الأشعة بالصبغة بين اليوم الخامس والعاشر من دورتك الشهرية، وعليكِ التوقف عن العلاقة الحميمة من اليوم الأول في الدورة الشهرية إلى وقت إجراء الأشعة، ثم عليكِ الانتظار بعد إجراء الأشعة يومين آخرين قبل استئناف العلاقة الحميمة، عليكِ الالتزام بتعليمات الطبيب في هذا الأمر، ولا تمارسي العلاقة الحميمة حتى باستخدام العازل أو القذف الخارجي.

شكل العلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة

يمكنكِ بعد مرور الفترة التي طلب منكِ طبيبك فيها الامتناع عن العلاقة الحميمة، أن تستعيدي نشاطك الجنسي مرة أخرى بالطريقة التي تحلو لكِ أنتِ وزوجك، وفي أي وضع تفضلين، ولزيادة فرصتك في الحمل احرصي على ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام ثلاث مرات أسبوعيًا أو مرتين في الأقل، خاصةً بالقرب من وقت التبويض.

نصائح للعلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة

قد تمرين بعد أشعة الصبغة ببعض الأمور التي تجعل ممارسة العلاقة الحميمة أمرًا عسيرًا، أو تجعلها في الأقل غير مريحة، إليكِ بعض هذه الأمور، وطريقة التعامل معها:

  • المغص: قد تشعرين بمغص خفيف إلى متوسط بعد إجراء الأشعة، قد يجعل هذا المغص استئناف العلاقة الحميمة صعبًا، ولكن استخدام مسكنات الألم مثل الباراسيتامول والبروفين قد تكون كافية لتخفيف ألمك، ومن الطبيعي أن يخف الألم بمرور الوقت، ولكن إذا شعرتِ أنه يزداد، أو ارتفعت درجة حرارتك، فقد يكون ذلك إنذارًا بحدوث عدوى خلال الأشعة، فأخبري طبيبك فورًا.
  • النزيف المهبلي: وجود بقع دموية مهبلية خفيفة بعد أشعة الصبغة أمر شائع، من الأفضل أن تمتنعي عن ممارسة العلاقة الحميمة خلال النزيف، وتستأنفيها بعد ذلك.
  • الإفرازات المهبلية الكثيفة: الإفرازات المهبلية الكثيفة الملونة أمر طبيعي بعد إجراء الأشعة بالصبغة، وقد تستمر أيام عدة، ما يسبب لكِ إزعاجًا خاصةً خلال العلاقة الحميمة، من الأفضل أن تمتنعي عن العلاقة الزوجية حتى انتهاء هذه الإفرازات وعودتها إلى سابق عهدها، وإذا وصف لكِ الطبيب غسولًا مهبليًا فاستخدميه.
  • الالتهابات المهبلية: أحيانًا تُصاب بعض النساء بالتهاب مهبلي بسبب دخول قسطرة الأيودين إلى المهبل، هذه الالتهابات تجعل العلاقة الحميمة مؤلمة، ولكنها غالبًا ما تهدأ بمرور الوقت، ما يسمح لكِ باستئناف علاقتك الزوجية مرة أخرى، إذا شعرتِ بتورم شديد وحكة بعد إجراء الأشعة فقد يكون لديكِ حساسية من الأيودين، فاستشيري طبيبك فورًا.

ختامًا، بعد أن عرفتِ متى تعود العلاقة الزوجية بعد أشعة الصبغة، وعرفتِ بعض المشكلات التي تقابلك بعدها، وطريقة التعامل معها، اعرفي عزيزتي أن نسبة كبيرة من النساء اللاتي أجرين الأشعة بالصبغة التشخيصية حملن خلال ستة أشهر من إجرائها، وذلك بسبب قدرتها في بعض الأحيان على تطهير الرحم وقناتي فالوب، وقدرتها على إذابة بعض الانسدادات الدقيقة، لذلك احرصي على ممارسة العلاقة الحميمة بعدها بانتظام.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن العلاقة الزوجية، يمكنكِ زيارة قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
لأمومة السعيدة تبدأ بهذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon