تعرفي على 4 مشكلات صحية يسببها اللولب

يُعد اللولب من أشهر وسائل منع الحمل وأفضلها فعالية في منع الحمل لكنه لا يناسب البعض من السيدات بسبب حساسية الغشاء المبطن للرحم.

الأثار الجانبية الصحية للولب

تعاني معظم السيدات من أعراض جانبية للولب مثل :

طول مدة الحيض:

أن تطول مدة الحيض عن قبل ذلك أو يكون دم الحيض أكثر غزارة ونادرًا ما يصل الأمر إلى حد النزيف المهبلي وهذا يعني أن هذه الوسيلة ليست مناسبة. ولذا من المهم جدًا الاهتمام بالغذاء المناسب لعدم تعرض السيدة إلى فقر دم.
 

آلام أثناء الدورة الشهرية:

قد تشعر السيدة أيضًا ببعض الألم أثناء الدورة الشهرية. (اقرأي عن: طرق طبيعية لتخفيف آلام الدورة الشهرية)
 

إلتهابات مهبلية:

قد يتسبب اللولب بحدوث بعض الالتهابات المهبلية في البداية وقد تعالج بسرعة، وإن أهملت قد تتفاقم لحد الوصول إلى التهابات في الحوض، وإن كان هذا يُعد أمرًا نادرًا. ويحدث أيضًا زيادة في الإفرازات المهبلية في غير أيام الدورة الشهرية لذا على السيدة الاهتمام بالنظافة الشخصية ومراجعة الطبيبة باستمرار عند ملاحظة أي إفرازات غير طبيعية من حيث اللون أو الرائحة.
 

امكانية الحمل خارج الرحم:

قد يتسبب اللولب في بعض الأحيان النادرة جدًا بما يُعرف بالحمل خارج الرحم لأنه يمنع غرس البويضة الملقحة في الرحم، فيحدث في قناتي فالوب وهذه تعتبر حالة خطيرة جدًا، لكن غالبًا ما تكتشف فورًا وعندها يصبح على الطبيب إزالة اللولب والقيام بعملية إجهاض حسب الحالة، ويُعد حدوث تلك الحالة من الحالات النادرة أيضًا.
 

اقرأي ايضاً : لصقات منع الحمل والخاتم المهبلي

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
5 طرق خاطئة تعبر بها الأم عن حبها لابنها
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon