الوقت المثالي لإزالة اللولب عند رغبتك في حدوث حمل

يعد اللولب بنوعيه النحاسي والهرموني من أشهر وسائل منع الحمل وأكثرها فاعلية وشعبية، وتتخطى نسبة نجاح اللولب في منع الحمل 99%، بالإضافة إلى أن شعبيته ترجع إلى عدم التزام المرأة بجرعات يومية أو شهرية، مثل حبوب منع الحمل أو الحقن، وإنما تستمر فاعليته لسنواتٍ طويلة.

ما يقلق الكثير من النساء عند اختيار وسيلة منع حمل مناسبة، هو مدى تأثير هذه الوسيلة على فرص حدوث حمل مستقبلًا بعد التوقف عن استعمال هذه الوسيلة، ولنتخيل مدى تأثير اللولب على جسم المرأة، يجب أن نتعرف على الطريقة التي يمنع بها اللولب حدوث الحمل.

كيف تؤثر وسائل منع الحمل على الإنجاب مرة أخرى؟

كيف يعمل اللولب على منع الحمل؟

إما بمنع الحيوان المنوي من الوصول إلى البويضة لتخصيبها، أو بمنع زرع البويضة التي يتم تخصيبها في الرحم.

  • اللولب النحاسي:

ويستمر في منع الحمل لعشر سنوات كاملة عند استعماله، ويعد إحدى أقوى وسائل منع الحمل للطوارئ.

  • اللولب الهرموني:

ويعمل على إفراز هرمون الليفونورجيستريل، وهو بروجيستيرون صناعي، ويعد من أنسب وسائل منع الحمل للمرأة التي تعاني نزيفًا مع الحيض أو طول مدة الحيض، فباستعمال اللولب الهرموني تقل مدة وكمية دم الحيض، بل وينقطع الحيض تمامًا في كثيرٍ من الحالات.

ويتميز اللولب الهرموني عن النحاسي في منع حدوث التبويض من الأساس، ويستمر في قدرته على منع الحمل لخمس سنواتٍ كاملة.

متى يجب إزالة اللولب عند الرغبة في حدوث الحمل؟

  • اللولب النحاسي:

يمكن حدوث الحمل بمجرد إزالة اللولب النحاسي مباشرةً، وقد يتأخر الحمل لشهرٍ أو شهرين كفترة تحتاج إليها بطانة الرحم لإعادة بنائها، حيث قد يتسبب اللولب النحاسي في حدوث تمزقات في بطانة الرحم.

  • اللولب الهرموني:

تعود الخصوبة إلى حالتها الطبيعية بعد إزالة اللولب الهرموني مباشرةً، ومع نزول أول حيض، ولكن قد يستغرق انتظام الدورة الشهرية بعد إزالة اللولب الهرموني من 6 إلى 12 شهرًا، ويفضل البدء في استعمال مكملات حمض الفوليك بعد إزالة اللولب الهرموني مباشرةً.

أعراض الحمل في وجود اللولب

أعراض الحمل الكاذب بعد إزالة اللولب الهرموني:

قد تعاني بعض السيدات من حدوث بعض الأعراض بعد إزالة اللولب الهرموني، وذلك كنتيجة مباشرة لاضطراب مستويات الهرمونات في الجسم، هذه الأعراض تشبه أعراض الحمل تمامًا، وتشمل:

  • نزول بعض بقع الدم
  • آلام الثدي
  • الإحساس بالغثيان
  • الإحساس بالإجهاد
  • تقلبات المزاج
  • انتفاخ البطن

ويمكن التفرقة بين هذه الأعراض وبين أعراض الحمل الحقيقية بإجراء اختبار الحمل المنزلي.

عزيزتي المرأة، إذا كنتِ تستعملين أحد نوعي اللولب كوسيلة لمنع الحمل، فلا تقلقي نهائيًّا من فرص حدوث الحمل مستقبلًا، ولكنك قد تنتظرين لفترات قصيرة لا تتعدى الشهرين في حالة اللولب النحاسي، ولا تتعدى السنة في حالات اللولب الهرموني لحدوث الحمل، فيجب أخذ هذه الفترات في الاعتبار عند التخطيط للحمل من جديد.

المصادر:
Parents
Mom Junction

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon