ما تأثير تناول حبوب منع الحمل المركبة على طفلي الرضيع؟

تغذية وصحة الرضع

محتويات

    تحدثنا من قبل عن استخدام حبوب منع الحمل أحادية الهرمون المصغرة المخصصة للأم المرضعة، كوسيلة آمنة لمنع الحمل خلال الرضاعة الطبيعية، وكيف أنها لا تؤثر على لبن الأم أو الطفل، بالإضافة لفاعليتها القوية طالما تؤخذ يوميًا في نفس الموعد دون نسيان.

    ولكن هناك نوع آخر من الحبوب قد يضر برضيعك وبعملية إدرار اللبن إذا تناولتيها خلال الرضاعة!

    حبوب منع الحمل المركبة أو الهرمونية، وهي حبوب قوية وفاعليتها أكبر من الحبوب أحادية الهرمون، تحتوي على نوعين من الهرمونات الأنثوية الأستروجين والبروجستيرون، ويتم تناولها لمدة معين كل شهر، ثم التوقف لنزول الدورة الشهرية وإعادة تناولها مرة أخرى.

    بالرغم من مميزات هذه الحبوب وفاعليتها الكبيرة في منع الحمل، فإنها تصبح ضارة جدًا عند تناول الأم المرضعة لها، حيث تؤثر على:

    • إدرار حليب الأم، تؤدي إلى نقص إدرار حليب الثدي بشكل ملحوظ جدًا وتُحدث تغيرًا في قوامه ومذاقه.
    • إذا كان الطفل الرضيع أنثى، فقد تضر الهرمونات التي تحتوي عليها الحبوب بالطفلة الرضيعة، عند تناولها على فترات طويلة.
    • لذلك، لا يجب عليكِ عزيزتي الأم تناول هذه الحبوب مطلقَا إلا بعد فطام طفلك من الرضاعة الطبيعية، وفي أثناء الرضاعة عليكِ استخدام إما حبوب منع الحمل أحادية الهرمون المصغرة أو وسائل منع الحمل الأخرى المناسبة للرضاعة الطبيعية.
    اقرئي أيضًا: أنسب وسائل منع الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    شامبو للاطفال شايني دروبس
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon