هل تناول حبوب الرضاعة يساعد على إدرار الحليب؟

إذا كنتِ أم جديدة، فبالتأكيد نصحكِ المحيطون بكِ بتناول حبوب الرضاعة لزيادة إدرار اللبن أو مساعدتك على نزول اللبن لإرضاع مولودك الجديد، ولكن ما هي الجرعة المناسبة؟ وما التوقيت المناسب لاستعمالها؟ وهل تساعد حقًا على زيادة إدرار اللبن؟

تعرفي على إجابات هذه الأسئلة في السطور القادمة..

اقرئي أيضًا: 9 وصفات رائعة لإدرار اللبن للأم المرضعة

أخبرني الطبيب بعد الولادة، بأن هذه الحبوب جيدة وفعّالة في إدرار اللبن، حيث تحتوي على مجموعة من الأعشاب الطبيعية، التي تُعرف بأنها أعشاب مُدرة للبن ومفيدة للأم المرضعة، ولا يؤثر تناول هذه الحبوب أي تأثير سلبي على صحة الأم أو الطفل، بالإضافة لإمكانية استخدامها على المدى الطويل.
ولكن، نصحني الطبيب بتأجيل تناول هذه الحبوب حتى نزول اللبن من الثديين بعد الولادة، غالبًا ما ينزل اللبن في اليوم الثاني إلى الثالث على الأكثر، ويُقصد هنا باللبن، لبن الرضاعة الطبيعية الغزير، وليس النقاط الأولى (اللبأ)، التي تُعرف بلبن السرسوب والتي تُعد مهمة جدًا في الأيام الأولى من عمر المولود، لأنها تكسبه مناعة وصحة وتغذية أيضًا، كان رأي الطبيب أن هذه الحبوب تعمل على زيادة إدرار اللبن بالفعل، ولكن في حالة نزول اللبن بغزارة، فربما تسبب لي هذه الحبوب ألم واحتقان بالثديين، لذلك أخبرني بالانتظار حى أرى كمية اللبن أولًا.

ما هي الجرعة المناسبة من حبوب الرضاعة؟

6 كبسولات يوميًا، بمعدل 2 كبسولة معًا على مدار اليوم.
 
اقرئي أيضًا: كيفية زيادة إدرار حليب الثدى بطرق طبيعية

ما مكونات حبوب إدرار لبن الرضاعة؟

  • الحلبة هي المكوّن الأساسي، والنسبة الأكبر من الأعشاب، التي تحتوي عليها حبوب الرضاعة تكون من الحلبة، وتمتاز بوجود كميات وفيرة من الفيتامينات والحديد والبروتين، وتعرف الحلبة بفاعليتها الكبيرة في عملية إدرار اللبن، لذلك قد يسبب تناول الحبوب تغير في رائحة العرق لدى الأم، لتصبح مثل رائحة الحلبة.
  • المكوّن الثاني هو الشمر، وهو نبات غني بالزيوت الطيارة والمعادن الأساسية المهمة ويساعد على تحسين الهضم.
  • وأخيرًا، الكراوية والشبت اللذان يحتويان على زيوت وفيتامينات مهمة للأم المرضعة ولتحسين وظائف الجسم.
  • ستجدين في النهاية أن هذه المكونات الطبيعية هي الأعشاب التي يمكنكِ تناولها منفردة على شكل سوائل ومشروبات بعد الولادة، وإن كان تركيزها أعلى في هذه الحبوب.
  • يظهر مفعول تناول حبوب الرضاعة بشكل فوري وسريع خلال 48 ساعة على الأكثر، ولا يؤثر على الطفل أو مذاق الحليب، وإن كان تناولها لفترة طويلة قد يكسبك بعض الوزن، ولكن ليس الكثير، لأنها تحتوي على الحلبة المعروفة بأنها تزيد الوزن وتفتح الشهية.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon