ما أسباب قلة إدرار حليب الأم؟

    إدرار حليب الأم

    على الرغم من أن الرضاعة من المهام الطبيعية للأم بعد مرحلة الولادة، فهي لا تأتي دائمًا بشكل سهل وطبيعي، فقد تواجه معظم الأمهات في البداية مشكلة أو مشكلتين من مشكلات الرضاعة، مثل: الحلمة المقلوبة أو غير البارزة، وتشقق الحلمة، واحتقان الثدي بالحليب، وقلة إدراره أو فرط إدراره، وانسداد قنوات الحليب والتهاب الثدي وإصابة الحلمات بالفطريات، وستستعرض معكِ "سوبرماما" اليوم مشكلتين من هذه المشكلات السابقة، وهما قلة إدرار حليب الأم أو فرط إدراره، تابعي قراءة المقال لتتعرفي بالتفصيل إليهما، وما أسبابهما وكيفية علاجهما.

    أسباب قلة إدرار حليب الأم

    عندما يرغب طفلكِ في الرضاعة بعد ساعة واحدة فقط من آخر وجبة له، أو إذا كانت فحوصات وزنه غير مشجعة، فقد يشك الطبيب في مشكلة قلة إدرار الحليب، تعرفي في السطور التالية إلى أهم الأسباب:

    • الإصابة بالاضطرابات الهرمونية: تؤدي الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض وقصور الغدة الدرقية إلى قلة إدرار حليب الأم بسبب ارتفاع هرمون الذكورة وانخفاض هرمون الأنوثة، وبالتالي انخفاض هرمون الحليب (هرمون البرولاكتين) المسؤول عن إدرار الحليب، كذلك يؤثر قصور الغدة الدرقية في هرمون الحليب ويؤدي إلى انخفاضه، وبالتالي يقلل من إنتاج حليب الأم.
    • وسائل منع الحمل: تؤثر وسائل منع الحمل مثل الأقراص والحقن في إدرار الحليب وتؤدي إلى انخفاض إنتاجه، خاصةً إذا استخدمت هذه الوسائل قبل أن يبلغ طفلكِ أربعة أشهر، لكن هناك بعض الأمهات لا يتأثر حليبهن بهذه الوسائل.
    • الأعشاب الطبيعية: تؤثر بعض الأعشاب الطبيعية في حليب الأم وتؤدي إلى تقليل إنتاجه، مثل شاي البقدونس، وشاي النعناع، وشاي اليانسون والمريمية.
    • تجنب الرضاعة الطبيعية ليلًا: تجنب إرضاع طفلكِ ليلًا قد يؤدي إلى انخفاض إدرار الحليب، لأن الرضاعة الليلية تُساعد على إدرار الحليب.
    • جدول الرضعات واستخدام اللهاية: إذا تركتِ طلك الرضيع ينام فترات طويلة أو وضعت جدولًا صارمًا مدته أربع ساعات أو أكثر بين كل رضعة وأخرى، أو استخدمت لهاية لتمديد الوقت بين الرضعات، فإن ثدييك سيمتلآن بالحليب فيؤدي ذلك إلى تباطؤ إنتاجه، أما إذا حصل طفلكِ على رضعات متكررة كل ساعتين أو ثلاث خلال النهار والليل، فسيحفز ذلك جسمكِ على إنتاج الحليب.
    • عدم إمساك الطفل بالثدي بطريق صحيحة: إذا كان طفلكِ لا يمسك بثديكِ بطريقة صحيحة، فلن يتمكن من إخراج الحليب، وسيؤدي ذلك إلى امتلاء الثدي، وبالتالي تباطؤ إنتاج الحليب.
    • مدة الرضعة: يجب أن تكون مدة كل رضعة عشر دقائق من جانب واحد حتى ينتهي، ثم البدء بالثدي الآخر في الوجبة التالية، إذا رضع طفلكِ خمس دقائق أو أقل، فذلك لن يكون كافيًا لتصريف الحليب، وبالتالي سيؤدي ذلك إلى انخفاض إنتاج الحليب.

    طرق زيادة إدرار حليب الأم

    يُمكنكِ اتباع الخطوات التالية لزيادة إدرار الحليب:

    • تأكدي من وضع طفلكِ على ثديكِ بشكل صحيح، وأن يكون ذقنه وطرف أنفه ملامسان لثديكِ وتكون الحلمة والهالة المحيطة بالحلمة داخل فم طفلكِ وليس الحلمة فقط، لتسمحي له بسحب الحليب بشكل صحيح.
    • اسمحي لطفلكِ بإنهاء رضعته كاملة وتصريف كمية الحليب كلها.
    • أطعمي طفلك كل ساعتين أو ثلاث ساعات طوال النهار، واحرصي على الاستيقاظ كل ساعتين في الليل لإرضاعه.
    • احرصي على تصريف الحليب بآلة ضخ الثدي الصناعية، إذا لم تتمكني من إرضاع طفلكِ كل ساعتين.
    • احرصي على تناول الأطعمة والمشروبات المدرة للحليب، مثل الحلبة والزنجبيل والمكسرات والخضار والفاكهة والماء والحليب.

    أسباب فرط إدرار حليب الأم

    بعض الأمهات تساعدهن أجسامهن على إنتاج الحليب بكميات كبيرة طبيعيًا، وتعرف هذه الحالة بفرط إدرار الحليب أو متلازمة فرط إدرار الحليب، وقد تسبب لكِ هذه الحالة بعض الإحراج نتيجة تسريب الحليب وإحداث بعض البقع على ملابسكِ، وسنقدم لكِ في هذه الفقرة أهم أسباب فرط إدرار حليب الأم:

    • زيادة ضخ الحليب: يؤدي زيادة تصريف حليب الثدي بآلة الضخ الصناعية إلى فرط إدرار الحليب، مثل: أن يكون مقدار ما يتناوله طفلكِ في الرضعة نصف كوب من حليب الثدي، وتمكنتِ من سحب ما يعادل كوب حليب، فقد ضاعفتِ من إنتاج حليب، وبالتالي فرط إدرار الحليب.
    • مدة الرضعة: تؤدي الرضاعة عشر دقائق أو أكثر من كل جانب إلى زيادة إنتاج الحليب، لذلك قد ينصح طبيبكِ بإرضاع طفلكِ من ثدي واحد حتى ينتهي منه، ثم إعطاؤه الثدي الآخر في الوجبة التالية.
    • تناول الأعشاب والمكملات المدرة للحليب: تناول الأعشاب الطبيعية والمكملات التي تُساعد على إنتاج الحليب، مثل الحلبة والزنجبيل والقرفة.
    • إرضاع الطفل بشكل متكرر: يؤدي إرضاع طفلكِ كل ساعة أو ساعتين وبشكل متكرر إلى زيادة إنتاج الحليب.

    حل مشكلة فرط إدرار حليب الأم

    اتبعي النصائح التالية لحل مشكلة فرط إدرار الحليب:

    1. اشفطي الحليب من ثدييكِ قبل الرضاعة واتركي كمية تكفي لرضعة طفلكِ، ويمكنكِ تقليلها تدريجيًا مثل سحب مقدار كوب في اليوم الأول، ثم سحب مقدار ثلاثة أرباع الكوب في اليوم الثاني، ثم انتظري يومين لتسمحي لجسمك للتكيف، ثم اسحبي نصف كوب في اليوم الخامس، وهكذا.
    2. أرضعي طفلكِ كل أربع ساعات لتقللي من إنتاج الحليب.
    3. تناولي الأطعمة والمشروبات التي تقلل من إنتاج الحليب، مثل الكرنب (الملفوف)، والنعناع والبقدونس، وشاي المريمية.
    4. تناولي حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الأستروجين، الذي يقلل إنتاج الحليب.

    في النهاية، قدمنا لكِ أسباب قلة إدرار حليب الأم وفرط إدراره، وكيفية علاج هاتين المشكلتين، احرصي على استشارة طبيبكِ في حالة عدم حل هذه المشكلة لتشخيص السبب الحقيقي وعلاجه، لا تتأثري من كلام كبيرات السن والأمهات وتعليقاتهم السلبية على كمية الحليب التي ينتجها جسمكِ والكمية التي يتناولها طفلكِ، راقبي صحته ونمو وزنه بمعدل صحي وثابت.

    أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم لصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم رعاية الرضع.

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon