موسيقى تنويم الأطفال

موسيقى تنويم الأطفال

عندما يتعلق الأمر بالأطفال والنوم، فإن أحد أكثر المشكلات التي تواجه الآباء والأمهات هي كيفية حملهم على النوم، وخاصة الأطفال الرضع، إذ إن الطفل في بعض الأحيان يقاوم النوم ويظل مستيقظًا طوال الليل، إذًا كيف تجعلين طفلكِ ينام ليلًا؟ نحاول في المقال التالي الإجابة على هذا السؤال من خلال إخبارك بأنواع موسيقى تنويم الأطفال، التي تساعد طفلكِ على النوم العميق الهادئ.

عدد ساعات النوم التي يحتاجها الطفل

قبل الحديث عن الموسيقى التي تساعد طفلكِ على النوم، يجب أن تعرفي أولًا عدد الساعات التي يحتاجها طفلك للنوم:

  • من عمر أسبوع إلى أربعة أسابيع: فإن معظم الأطفال حديثي الولادة يكونون في البداية ليس لديهم أوقات محددة للنوم نهارًا أو ليلًا، لذلك تختلف فترات النوم واليقظة من حين لآخر وبصورة متغيرة.
  • من شهر إلى أربعة أشهر: في هذه الفترة، تبدأ دورة نوم الطفل في الانضباط بشكل سريع، ما يسمح للأطفال بالنوم لفترة أطول في الليل.
  • من أربعة أشهر إلى سنة: لا يزال الطفل في هذا العمر يحتاج إلى ما بين 14 - 15 ساعة من النوم يوميًا، والعديد من الأطفال يكونون قادرين على النوم خلال ساعات الليل، وينامون ما يقرب من ثلاث قيلولات خلال النهار والليل، في هذه الفترة، يجب البدء في تكوين عادات نوم صحية لطفلكِ.
  • من سنة إلى ثلاث سنوات: يحتاج معظم الأطفال في هذه المرحلة إلى ما يقرب من 12 - 14 ساعة من النوم، وفي هذه الفترة، سيتخلى الأطفال غفوة الصباح الباكر وغفوة المساء، ويميلون إلى أخذ غفوة واحدة في اليوم.
  • من ثلاث إلى ست سنوات: يحتاج معظم الأطفال في هذه المرحلة إلى ما يقرب من 11 - 12 ساعة من النوم، قد لا يزال الأطفال الأصغر سنًا في هذه المجموعة بحاجة إلى غفوة قصيرة خلال اليوم، ولكن الحاجة إلى قيلولة تقل عادة في الوقت الذي يدخلون فيه الصف الأول.
  • من سبع سنوات إلى 12 سنة: يحتاج الأطفال في هذه المرحلة العمرية إلى نحو عشر ساعات إلى 12 ساعة من النوم ليلًا، ولكنهم في الغالب يحصلون على ما يقرب من تسع إلى عشر ساعات فقط.

موسيقى تنويم الأطفال الرضع

يساعد الاستماع إلى موسيقى تنويم الأطفال الرضع على نومهم بسرعة، ومن ضمن أمثلة هذه الموسيقى التي قد تساعدك في تنويم صغيرك، بعد تهدئة إضاءات الغرفة:

  • الموسيقى الهادئة.
  • الأغاني الهادئة.
  • الضوضاء البيضاء.

فبعض الأطفال يشعرون بالاسترخاء عند سماعهم لأصوات الضوضاء البيضاء، أو الأصوات المتكررة، خاصة الأطفال حديثي الولادة، لأنها تذكرهم بالأصوات التى اعتادوا على سماعها داخل الرحم، مثل صوت نبضات القلب، وتدفق الدم بجسم الأم.

شاهدي في هذا الفيديو طريقة سحرية لتنويم طفلك في سريره دون مجهود

فوائد الموسيقى للأطفال الرضع

الموسيقى تقرب بين الأم وطفلها

تعد الموسيقى طريقة سهلة لتقوية علاقتك بطفلك، تشير الأبحاث إلى أن سماع الطفل الرضيع إلى الموسيقى مع شخص ما يؤدي إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين لديه، وهو هرمون الترابط الذي ينتج أيضًا في أثناء الرضاعة.

الموسيقى تسرع من تعلم المهارات اللغوية

سماع الموسيقى مع الكلمات يساعد دماغ الطفل على تعلمها بسرعة أكبر، وقد ربطت بعض الدراسات بين القدرة على الاستفادة من الإيقاع مع زيادة القدرة على تعلم المهارات اللغوية لدى الأطفال الأكبر سنًا.

الموسيقى تنمي استجابة الطفل للعالم حوله

يقترح جون فييرابند، مسؤول تعليم الموسيقى بجامعة هارتفورد، أن تساعدي الطفل على التصفيق أو الوقوف على قدميه للرقص وفقًا لإيقاع الموسيقى، سيساعده ذلك على فهم العلاقة بين ما يسمع وما يشعر.

أخيرًا، الطفل الذي يستمع إلى الموسيقى يكون أكثر قدرة على تنمية مهاراته المختلفة، كما تساعد موسيقى تنويم الأطفال الرضع على الحصول على نوم عميق وهادئ، فاحرصي على تشغيلها عند تنويم طفلكِ.

تعرفي على طرق أخرى لرعاية طفلك الرضيع من هنا

المصادر:
The Benefits of Introducing Baby to Music
getting kids to bed on time

عودة إلى رضع

4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon