كل ما عليكِ معرفته عن الطفل حديث الولادة

2018 يوليو 06

في الفقرة الخاصة بطب الأطفال في إيفينت أنا أم الذي نظمته سوبرماما حدثنا الدكتور محمد نبيل أخصائي الأطفال عن ثلاثة أشياء مهمة يجب على كل أم معرفتها عن الطفل حديث الولادة وهي:

 

مظهر حديث الولادة:

بعد الولادة قد يظهر على الطفل بعض الأشياء التي تعتبر تغيرات طبيعية للطفل نتيجة لتغيير البيئة المحيطة به ولكنها تقلق الأم مثل: 

لون جلد الطفل: 

فقد يكون وردياً أو أصفر إذا كان الطفل مصابًا بالصفراء، وكلا اللونين طبيعي. 

تغيرات في جلد الطفل: 

قد تجدين:

  • بعض القشور على جلد طفلكِ بعد الولادة في خلال الأسبوع الأول، وهذا يُعد أمرًا طبيعيًا نتيجة لتخلص جسمه من السوائل التي كان يحصل عليها في عمر الجنين، وسرعان ما تختفي هذه المشكلة في الأسبوع الثاني. 
  • علامة حمراء فوق جفن الطفل أو في رأسه قد تصيبكِ بالقلق ولكنها طبيعية ولا تعتبر علامة لشيء خطير وسرعان ما تختفي أيضاً في الأسبوع الثالث بعد الولادة. 
  • نقاط بيضاء أو حمراء، لكن لا تقلقي لأنها ستختفي في خلال أيام. 
  •  حبوب حول الفم نتيجة للرضاعة الطبيعية، وهي تعتبر شيء بسيط، فكل ما عليك الحرص على تنظيف وجه الطفل بمنديل مبلل بعد الرضاعة. 

شكل رأس الطفل: 

من الأسئلة الشهيرة للأمهات شكل رأس الطفل خاصة مع الولادة الطبيعية قد يكون شكلها مختلف يقول د. محمد نبيل أن هذا غير مقلق ويعتبر أمرًا طبيعيًا. 

وزن الطفل: 

الوزن الطبيعي لحديث الولادة ما بين 2.5 كيلو ل 3.5 كيلو .

رعشة في الذقن: 

إذا لاحظت رعشة في ذقن الطفل في الأيام الأولى بعد الولادة فهي تعني أن الطفل جائع. 

عملية الطهارة: 

يفضل إجراء عملية الطهارة في اليوم الأول بعد الولادة لأن الطفل في هذا الوقت لا يشعر بالألم ولا يعاني من الصفراء بعد. 

تنظيف السرة: 

استخدمي قطنة وبخاخة الكحول وامسحي السرة 6 مرات يومياً حتى تسقط السرة، عادة ما تسقط السرة في الأسبوع الثاني بعد الولادة. 

تطور الرؤية: 

تتطور الرؤية عند حديث الولادة في الستة شهور الأولى فتكون ضعيفة بعد الولادة وتزيد تدريجياً ولهذا لا تنتظري من طفلكِ أن يتابعكِ قبل الشهر الأول. 

الصفراء: 

يصاب حديثو الولادة عادة بالصفراء، بنسبة من 80 إلى 90%، منهم من تستمر معه يومًا واحدًا ومنهم من تستمر معه أسبوعًا. 

أنواع الصفراء: 

صفراء فسيولوجية:

  • تعتبر نسبة طبيعية تصيب الطفل وليس لها دلالة على وجود مرض آخر. 
  • ترتفع بعد اليوم الثالث وتنخفض تدريجياً بعد اليوم الخامس من الولادة ولا تحتاج إلى علاج خارجي، فالتزام الأم فقط في إرضاع الطفل بعدد مرات مناسب سيعمل على معادلة إنزيمات الكبد. 

صفراء مرضية: 

  • تُعد دليلًا على وجود أمراض أخرى أو أن نسبة تكسير عالية في دم الطفل ما يجعل الصفراء ترتفع سريعاً. 
  • تُقاس النسبة بعد اليوم الثالث حتى لو كان سليم للتأكد أن نسبتها طبيعية أما لو كانت نسبتها عالية فالعلاج الوحيد هو حجز الطفل في الحضانة حتى تنخفض. 
  • يجب الاهتمام بالطفل جدًا، فهي وإن كان العلاج بسيطًا وسهلًا، لكن تظل الصفراء المرضية خطيرة إذا ارتفعت أكثر من المعدل المسموح به فمن المهم متابعتها ولا تعتمدي على اللمبة النيون أو الشمس كعلاج للصفراء.

                           

الرضاعة الطبيعية:

  • يصف دكتور محمد نبيل الرضاعة الطبيعية بأنها القاعدة الذهبية لتغذية الأطفال، فمن المهم أن ترضع الأم طفلها طبيعياً إذا كانت صحة الأم والطفل جيدة.
  • يفضل أن تبدأ الرضاعة بعد الولادة مباشرة حتى يحصل الطفل على لبن السرسوب وهو يحتوي على عناصر مهمة يحتاجها الطفل.
  • يجب أن ترضع الأم الطفل لمدة 6 شهور على الأقل قبل التقليل تدريجيًا مع إدخال الطعام.

أهمية الرضاعة: 

الرضاعة الطبيعية لها فوائد عديدة للأم والطفل منها: 

  1. تعمل على تقليل إصابة الطفل بالنزلات المعوية والإسهال .
  2. تقلل أعراض إلتهابات الصدر للأطفال وحساسية الأنف. 
  3. تقلل من نسبة حدوث السكر أو الضغط أو السمنة للأطفال. 
  4. تعمل الرضاعة الطبيعية على تحسين حاسة التذوق عند الطفل لأن حليب الأم يتغير طعمه حسب نوع الأكل الذي تناولته الأم. 

عدد مرات الرضاعة: 

ترضع الأم الطفل في الشهر الأول حسب الطلب، فكلما طلب الطفل الرضاعة، كان عليها إرضاعه. أما عن تنظيم الرضاعة، فيمكن للأم أن تبدأ به في الشهر الثاني أو الثالث. 

وزن الطفل مع الرضاعة الطبيعية: 

يزيد وزن الطفل في أول أربع شهور ليصل إلى الضعف ثم يبدأ معدل الزيادة في التناقص في الشهور التالية.

مشكلة الارتجاع: 

لا توجد مشكلة في الارتجاع طالما أن وزن الطفل يزيد بمعدل طبيعي ولكن عليك أن تحذري من إصابة الطفل بالشرقة وقت الارتجاع وهنا ينصحكِ دكتور محمد نبيل بتنويم الطفل مرتفع الرأس بزاوية 45 درجة. 

مشروبات مهمة للأم: 

الحلبة والتليو والينسون والكراوية تزيد من حليب الأم وقت الرضاعة، فضلًا عن الماء فهو المشروب السحري والأساسي، وكذلك الحليب والزبادي.

أما المشروبات الغنية بالكافيين كالشاي والقهوة والنسكافيه والبيبسي أو الكحوليات أو الحمضيات فهي تقلل حليب الأم، ويجب عليها الابتعاد عنها تمامًا.

على الأم أيضًا تناول الكثير من الخضروات والفواكه، وعليها الابتعاد عن البقوليات والبصل والكرنب فهي تزيد من الغازات عند الأطفال. 

أ ب أمومة
أ ب أمومة

موضوعات أخرى
التعليقات