كل ما تريدين معرفته عن بكاء الرضع

رعاية الرضع

يُعد البكاء وسيلة الطفل الرضيع الوحيدة للتعبير عن احتياجاته، إذ يلجأ الطفل للبكاء للتواصل معكِ، من ثم عليكِ معرفة أسباب بكاء الطفل وكيفية تهدئته، لتساعديه على تلبية احتياجاته.

نقدم لكِ عزيزتي في هذا المقال كل ما تودين معرفته عن بكاء الأطفال الرضع.

اقرئي أيضًا: تصوري: لمس هذه المواضع في جسم الرضيع يوقف بكاءه

أسباب بكاء الطفل الرضيع:

هناك كثير من الأسباب، التي تدفع الطفل للبكاء وبعض العلامات، التي تحدد سبب البكاء، بمرور الوقت ستعرفين الأنواع المختلفة لبكاء طفلكِ وتحددين أسبابه، ما يساعدكِ على التعامل معه بشكل مناسب.

  • الشعور بالجوع:

يُعد الشعور بالجوع من الأسباب الرئيسية لبكاء الطفل الرضيع، إذ يتناول الطفل كميات قليلة من الحليب بسبب صغر حجم معدته، ما يجعله يشعر بالجوع سريعًا، فيبدأ في البكاء لتنبيهكِ، في حالة شعور طفلكِ بالجوع يصاحب البكاء علامات أخرى، منها مص الأصابع أو تحريك اليد نحو الفم.

  • الحاجة لتغيير الحفاض:

يبدأ الطفل في البكاء عند حاجته لتغيير الحفاض، من ثم عليكِ مراقبة حفاض طفلكِ الصغير وتغييره فور وجود بلل به، حتى لا يسبب أضرارًا أو التهابات لجلد طفلكِ.

  • الشعور بالمغص:

يصدر الطفل أصواتًا حادة للتعبير عن شعوره بالمغص، وقد يحرك قدميه لأعلى بصورة لافتة.

اقرئي أيضًا: كيف تقللين من حدة المغص والغازات لدى رضيعك؟

  • الحاجة للنوم:

يجد الطفل الرضيع صعوبة في النوم بمفرده، فعندما يشعر بالحاجة إلى النوم، نجد أنه يبدأ في البكاء ويتثائب ويفرك عينيه.

  • الشعور بالبرد أو الحر:

يبكي الطفل في حالة شعوره بالبرد أو الحر، يمكنكِ مراقبة درجة حرارته عن طريق لمس رقبته من الخلف.

الآثار السلبية للبكاء على الرضيع:

  • زيادة درجة حرارة الجسم.
  • القيء الشديد، بسبب البكاء المستمر.
  • ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب.

كيفية تهدئة الطفل الرضيع في حالة البكاء الشديد:

هناك كثير من الوسائل والحيل، التي تسهل عليكِ هذه المهمة، إليكِ بعض منها:

  • التدليك:

يمكنكِ تدليك جسم طفلكِ وتدليك بين عينيه وحول بطنه في حالة الشعور بالمغص، إذ يساعده التدليك على الاسترخاء والهدوء والتخلص من نوبات الغضب.

  • استخدام الضوضاء البيضاء:

تشبه أصوات الضوضاء البيضاء الأصوات، التي كان يسمعها طفلكِ قبل أن يولد، مثل صوت المكنسة أو المروحة، يمكنكِ تشغيل هذه الأصوات بجانب طفلكِ، إذ إن هذه الأصوات تساعده على الشعور بالألفة والراحة، كما تساعده على الخلود للنوم في حالة الشعور بالحاجة للنوم.

  • العناق:

يساعد العناق على شعور طفلكِ بالأمان والألفة والهدوء، فيمكنكِ الغناء له أو إصدار بعض الأصوات الهادئة، وسيبدأ في الهدوء تدريجيًا.

اقرئي أيضًا: ماذا يحدث لكِ عند سماع بكاء الرضيع؟

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
كيف أقوي مناعتي ضد فيروس كورونا؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon