أضرار كثرة البكاء على الطفل الرضيع

كثرة بكاء الطفل الرضيع

يولد الطفل وهو يبكي، يحتاج للنوم فيبكي، يجوع فيبكي، يُصاب بأي أوجاع فيبكي، فهكذا البكاء هو الوسيلة الوحيدة أمام الطفل للتعبير عن احتياجاته أو للتعبير عن أي شيء يزعجه، وما أكثر ما يزعج الأطفال.

قد يستمر الأطفال، وخصوصًا حديثي الولادة، في البكاء لفترات طويلة، ما يصيب كثيرًا من الأمهات بالقلق على أطفالهن، ويسبب لهم الضيق والتعاسة لعدم قدرتهن على معرفة احتياجات أطفالهن أو فهم سبب بكائهم. سنعرض لكِ اليوم في هذا المقال أسباب وأضرار كثرة بكاء الطفل الرضيع.

كثرة بكاء الرضيع دون سبب

من الطبيعي أن يبكي رضيعك لفترة تتراوح بين ساعة و3 ساعات يوميًا دون سبب واضح ويطلق عليه مغص الرضع، ويظل السبب الفعلي مجهولًا. ويعتقد بعض الناس أن السبب هو الغازات أو تركيبة اللبن الصناعي، إلا أن علاج الغازات أو تغيير اللبن الصناعي لا يقلل عادةً من المشكلة، والأصح أنها إحدى محاولات رضيعك للتكيف مع العالم الخارجي الذي وجد نفسه فيه بعد دفء وهدوء الرحم.

تعرفي على: 10 نصائح لتهدئة بكاء حديثي الولادة

أسباب كثرة بكاء الطفل الرضيع

البكاء هو رد فعل طبيعي للأطفال عند التعرض، لأي أمور لا يرغبون فيها، ولا يملك الرضيع أي وسائل أخرى للتعبير عن احتياجاته،

وإليك أشهر أسباب بكاء الرضع:

  1. الجوع: ويعد أشهر أسباب البكاء عند الرضع، ويرجع ذلك إلى صغر حجم المعدة فلا تحمل إلا كمية صغيرة من اللبن، ما يجعل الرضيع يشعر بالجوع بعد فترة قصيرة.
  2. الحاجة إلى الاهتمام: يحتاج رضيعك إلى أن يشعر بوجودك حوله، فيبكي بسبب الوحدة ويهدأ عندما تحتضنيه.
  3. الحاجة إلى النوم: قد يشعر الرضيع بالتعب الشديد، ويظل يبكي إلى أن يغلبه النعاس.
  4. الشعور بالبرودة أو الحرارة: فيجب أن تكون ملابس رضيعك مناسبة لدرجة حرارة الجو، مع الأخذ في الاعتبار أن الرضع أكثر حساسية للجو البارد من البالغين.
  5. امتلاء الحفاض: ويجب عليك تغيير حفاض الرضيع كل 4 ل 6 ساعات أو عند امتلائه، حتى لا يسبب له انزعاجًا أو يؤدي إلى التهابات بمنطقة الحفاض.
  6. اضطرابات الجهاز الهضمي: مثل المغص والإمساك، تعرفي على أعراض لاضطرابات الجهاز الهضمي عند الرضع.

واستشيري الطبيب عند تغير صوت أو درجة البكاء عند رضيعك، أو صاحب البكاء أي أعراض اخرى مثل رفض الرضاعة أو ارتفاع في درجة الحرارة.

اعرفي سبب بكاء طفلك من صوته

أسباب بكاء الطفل بعمر السنة إلى السنتين

في هذه المرحلة العمرية غالبًا ما يستطيع صغيرك أن يعبر عن نفسه وعن احتياجاته، فيشير إلى الطعام عند الشعور بالجوع، ويشير إلى الحفاض عندما يمتلئ ويزعجه وهكذا. لذلك فبكاؤه الشديد المستمر دون سبب واضح غالبًا ما يكون علامة على مرضه، خاصةً إذا صاحبه أعراض أخرى مثل ارتفاع في درجة الحرارة أو مغص شديد، ويجب عليك استشارة الطبيب فوراً ليتم تشخيصه وعلاجه في أقرب وقت.

بعض الأطفال يستخدمون البكاء سلاحًا للحصول على ما يريدون، وبهذا يكونون دائمي البكاء كلما أرادوا شيئًا ومنعه الآخرون عنهم، في هذه الحالة الهي طفلكِ في شيء آخر.

اقرئي أيضًا: الإفراط فى البكاء وإرتباطه بالصداع النصفى فى مرحلة الطفولة

أضرار البكاء الشديد عند الأطفال

في بعض الأحيان، تترك الأم طفلها يبكي، لأنها حاولت أن تعرف سبب بكائه وحاولتِ تهدئته بكل الطرق فلم تنجح محاولاتها، لكن يكمن الخطر عند إهمال الطفل وتركه يبكي لفترات طويلة وممتدة دون توقف في أنه يكون عرضة لكل من:

  • ارتفاع ضغط الدم وسرعة دقات القلب وقلة من الأكسجين في الدم.
  • الدخول في حالة القيء المستمر بسبب طول فترة البكاء.
  • زيادة درجة حرارة الجسم نتيجة لارتفاع نسبة هرمون التوتر.
  • تهديد أمنه النفسي وشعوره بتجاهل الأهل لاحتياجاته.
  • الإصابة بفرط النشاط ونقص الانتباه عند الكبر.
  • زيادة احتمالية إصابته بالاكتئاب في فترة المراهقة.
  • ارتفاع هرمون الإجهاد والتوتر وهو الكورتيزول وانخفاض هرمون النمو، فيتوقف تطور الأنسجة العصبية في الدماغ، وينخفض أداء الجهاز المناعي.

تعرفي على: 4 عادات تفعلينها تؤدي إلى بكاء طفلك الرضيع

حاولي دائمًا أن تتحلي بالهدوء ولا تفقدي أعصابك في حالة كثرة بكاء طفلك الرضيع، فربما يريد منكِ أمرًا ما لا تعرفينه فتجنبي الأسباب المؤدية إليه واحرصي على احتوائه.

افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى