متى يبدأ الطفل بالتصفيق؟

    متى يبدأ الطفل بالتصفيق؟

    تُلاحظ الأمهات تطور أطفالهم شهرًا بعد شهر ويومًا بعد يوم، إذ يمر الطفل بكثيرٍ من التغيرات على صعيد التطور والنمو لديه لتمنو العديد من المهارات والحركات الجديدة لديه والتي تدل على تطور سليم لديه ما يجعلكِ تطمئنين على طفلكِ في كل مرحلة، ومن ضمن الحركات التي يقوم بها الأطفال عادةً هي التصفيق فمتى يبدأ الطفل بالتصفيق؟ وكيف يمكنكِ أن تُساعديه على هذا؟ إليك التفاصيل فيما يأتي.

     

    متى يبدأ الطفل بالتصفيق؟

    عادةً يكون الطفل قادرًا على البدء بالتصفيق عند بلوغه سن تسعة أشهر عندما يكونون تخطوا مرحلة دفعهم وسحبهم لأنفسهم والجلوس بأنفسهم، وفي هذهِ المرحلة يكون الطفل قد بدأ بالحبو المسبق أي استخدام الجزء العلوي بكامل قوته والذي يُساعدهم على التصفيق أيضًا.

    عندما يبدأ الطفل بالتصفيق في بداية الأمر يكون تقليدًا لكِ محاولًا لمحاكاة حركاتكِ، فوفقًا لدراسة أجريت عام 2013 أثبتت أن دماغ الطفل يتم تفعيلها عندما يُشاهد ويراقب شخصًا بالغًا أمامه يقُوم ببعض الحركات فهذا في نهاية الأمر سيدفع الطفل على القيام بنفس الحركات ومنها التصفيق.

    وعندما يبلغ طفلكِ العام سيدرك أن التصفيق وسيلة من وسائل التواصل التي يمكنه استخدامها ليظهر مشاعر المتعة والامتنان لديك وليس بهدف تقليدكِ فقط.

     

    كيف تُعلمين طفلكِ التصفيق؟

    بعد أن تعرفتي عزيزتي القارئة على إجابة متى يبدأ الطفل بالتصفيق؟ سنقدم لكِ مجموعة من النصائح التي ستُساعدك في تعليم طفلكِ التصفيق، وهي ابدئي أولًا في مساعدة الطفل على التعلم بأن يمسك بالأشياء وساعديه على هذهِ الخطوة عبر حمل اللعبة مثلًا كي يمسكها، وبعد ذلك ستشعرين أن طفلكِ قد تعلم الإمساك بالأشياء، وإذا رأيتِ أن طفلكِ يقوم بمسك الألعاب ويقوم ضربهمها ببعضهما البعض يمكنكِ حينها القيام بتقليده عبر التصفيق لتلاحظي بعد ذلك أن طفلكِ قد بدأ بالملاحظة وبدأ بتصفيق يديه ببعضهما البعض.

     

    هل هناك نصائح تُساعد الطفل على التصفيق؟

    توجد بعض الخطوات والنصائح التي سنقدمها لكِ والتي ستساعد الطفل على تنمية مهارة التصفيق، إليكِ التفاصيل فيما يأتي:

    كوني مثالًا للطفل: يمكنكِ القيام بالفعل الذي تردين طفلكِ أن يتعلمه من خلال أدائك له وبهذا أنتِ تقومين بتشجيع مهارات الاتصال غير اللفظية لديه عبر إمساك يدي طفلكِ وتقريبهما لبعضها البعض وأن تقولي له "صفق، صفق، صفق".

    غني للطفل: إن الغناء باستخدام أصابعك يديكِ يساعد الطفل على تقليد حركاتكِ وأنتِ تُغنين، وبهذا الطريقة سيتعلم الطفل ربط الحركة مع كلمات الأغنية ومعناها.

    اربطي الأشياء بالكلمات: خذي يدي طفلكِ في يديكِ واجعليه يلمس أنفك، ثم عينيك، ثم فمك مع تسمية كل جزء له؛ فهذا يُساعده أن يجمع بين مهارة التواصل بينكِ وبينه وبين أفعاله.

    أشرا معًا: كي تجعلي الطفل يلاحظ الأشياء قومي بإمساك يدك وتوجهيها نحو شيء ما مع طرح سؤالٍ عنه، مثل: هل هذا كلب هناك؟ ثم خذي يد طفلكِ واجعليه يؤشر كي يرى الكلب ويتعلم أن يُشير للأشياء عندما تريدينه أن يُلاحظها، ففي المرات القادمة سيقوم طفلكِ عند رغبته بالتعرف على اسم شيءٍ ما أن يؤشر إليها كي تقومي بتسميته ليتعرف عليه ويضيف هذهِ الكلمة لمجموع مفرداته اللغوية التي يتعلمها.

     

    الآن عزيزتي القارئة قد أجبنا سؤالكِ إن كان ينتابكِ بعض الفضول متى يبدأ الطفل بالتصفيق؟ فإن لم تلاحظي أن طفلكِ قد بدأ التصفيق لا يوجد داعٍ أن تقلقي إن لم يصل طفلكِ إلى هذا العمر ولم يبدأ بالتصفيق، إضافةً لذلك قدمي لكِ بعض النصائح والخطوات الفعالة التي تساعد طفلكِ في التصفيق وتنمية مهاراته الحسية والتطورية.

    عودة إلى رضع

    هناء جواد عبد الرحمن جاموس

    بقلم/

    هناء جواد عبد الرحمن جاموس

    تخرجت بدرجة البكالوريوس في دكتور صيدلة، مهتمة بالبحث العلمي والصحة النفسية. كما أسعى دائمًا للبحث عن التجربة وملاحقتها أينما وجدت.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon