كيف تحمين نفسك من آلام الحوض في الحمل؟

آلام الحوض خلال الحمل

الشعور بالألم أو عدم الراحة في منطقة الحوض خلال الحمل من المشاكل الشائعة للغاية، فالأربطة تُشد وتتغير مستويات الهرمونات، وتتغير أماكن الأعضاء حول الرحم كذلك.

لكن في بعض الأحيان، يكون هذا الألم علامة تخبركِ بأن هناك شيئًا ما أخطر يحدث، اليوم سنتحدث أكثر عن آلام الحوض خلال الحمل وأسبابها.

أسباب شائعة لآلام الحوض خلال الحمل

تغير الوضع من مفاصل الحوض المرتخية إلى الضغط الشديد للطفل ووزنه، هو سبب مشاكل الحوض وألمها الأكثر شيوعًا، لكن لو صاحب هذا الألم نزيف أو إفرازات غير طبيعية أو تقلصات، فهذا هو الوقت المناسب للاتصال بطبيبكِ.

تمدد الرحم

منذ الأسبوع الثامن وحتى الأسبوع الثاني عشر ستشعرين ببعض الألم، الذي قد يبدو مثل أوجاع الدورة الشهرية، وطالما لا يوجد نزيف فلا داعي للقلق لأن هذا هو ألم تمدد الرحم، والذي تشعرين به في الحمل الأول أكثر من الحمل الثاني أو الثالث.

تكيسات المبايض

تكيسات المبايض، التي تتكون نتيجة لخلل في عملية التبويض من الأشياء المعتادة لدى كثير من السيدات، لكنها قد تزداد في الحجم خلال الحمل ويضغط عليها الرحم خلال نموه، ما يسبب ألم مستمر، وقد يحدث انفجار لأحد هذه التكيسات فيصبح الألم أكثر حدة، لذلك لو كان لديكِ تاريخ مرضي مع تكيسات المبايض، يجب أن تخبري طبيبكِ بذلك، ويمكنه عن طريق السونار التأكد من حالتها خلال الحمل.

شد الأربطة المستديرة

في الثلث الثاني من الحمل، سيبدأ شعور بالوجع في الأربطة بجانبي الجسم، بسبب تمدد الرحم مع كبر حجم الجنين، وسيزداد شعوركِ هذا عندما تمشين أو تقومين من على المقعد، فالرحم يتغير وضعه ويضغط على الأربطة، والنوم على جانبكِ سيجعل الألم أقل، وغالبًا ما يزول تمامًا عند الأسبوع الرابع والعشرين.

كبر حجم الجنين

ما إن يبدأ الثلث الأخير من الحمل، قد تشعرين بالألم في منطقة الحوض بسبب كبر حجم الجنين، ما يضغط على الأعصاب الممتدة من المهبل إلى الساقين، وغالبًا ما يحدث الألم عند الحركة، مثل المشي أو ركوب السيارة، والراحة والنوم على الجانب الآخر يقلل من هذا الألم.

تقلصات براكستون هيكس

الشعور بعدم الراحة في الحوض، الذي يذهب ويجيء قد يكون تقلصات، لكنها غير موجعة بشكل عام، وهي تسمى براكستون هيكس، وهي مختلفة عن التقلصات التي تسبب الولادة، وغالبًا ما تبدأ هذه التقلصات عند الأسبوع العشرين من الحمل، وقد يكون سببها الجفاف، لذلك تأكدي من شربكِ لكميات كافية من المياه.

يمكنكِ التفرقة بينها وبين التقلصات العادية الخاصة بالولادة، بأنه في حالة تقلصات براكستون هيكس، عندما تنامين على جانبكِ ستشعرين برحمكِ يبدأ في الاسترخاء، وغالبًا ما تختفي هذه التقلصات وحدها، لكن لو كانت أكثر من أربعة تقلصات في الساعة لمدة ساعتين، فاتصلي بطبيبكِ فورًا.ِ

استرخاء مفاصل الحوض

عند نهاية الحمل، سيبدأ إفراز هرمونات تجعل جسمكِ يميل أكثر للاسترخاء، حتى يهيئ الأربطة لعملية الولادة، وهذا الاسترخاء قد يؤثر على مفاصل الحوض، وهو من أسباب الألم في الحوض، بل قد تشعرين أن ساقيكِ لم تعودا ثابتتين كالمعتاد.

وأخيرًا، بعد أن تعرفتِ معنا اليوم على أسباب آلام الحوض خلال الحمل، لا تقلقي من حدوثها، فجميعها آلام طبيعية، حاولي أن تتخذي أوضاعًا مريحة سواء في النوم أو الجلوس، وإن لاحظتِ أي أمر غريب، عليكِ الذهاب إلى المستشفى على الفور.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon