الحركة أثناء الحمل بين المسموح والممنوع

هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول ؟

 

"أنتِ حامل مش عيانة" كان هذا هو الرد الذي قدمه لي الطبيب حين جئت أشكو إليه من رفض من حولي السماح لي بالسفر للاستجمام خشية أن يصيبني مكروه، وعادةً ما يوجه الرجال الانتقادات لنا معشر النساء بأننا فور إدراكنا بالحمل نبدأ في التراخي، ولكن على عكس ما يتعقد يمكن أن تساعدك الرياضة في البقاء بصحة جيدة وتحسين نفسيتك والتقليل من بعض المضايقات الشائعة مثل آلام الظهر والتعب كما أن هناك أدلة على أنه قد يمنع مرض سكري الحمل وبالوقت نفسه يخفف من التوتر، ويمنح الحامل المزيد من القدرة على التحمل اللازمة للمخاض والولادة، وفيما يلي سأعرفك على إجابة السؤال الذي يدور في ذهن كل حامل هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول ؟ وما هي حدود ممارسة الرياضة للحامل.

هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول ؟

على عكس ما يعتقد الكثيرون، توصي الكلية الأمريكية لأمراض النساء والولادة بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة منذ الشهر الأول بفترة الحمل لمدة 30 دقيقة أو أكثر يوميًا معظم أيام الأسبوع إن لم يكن كلها ما لم يكن لدى الحامل أي مضاعفات طبية، بل بحالة عدم الحركة بشكل كافي،  ينصح البدء في ممارسة تمارين في أثناء الحمل بعد استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، ولكن بشكل عام لا يوصى بتجربة نشاطًا جديدًا شاقًا إذ يعتبر المشي والسباحة آمنين خلال فترة الحمل، وفيما يلي سأعرفك على مجموعة من أهم فوائد الحركة أثناء الحمل:

  1. تساعد الأم والجنين على اكتساب الوزن المناسب.
  2.  تقلل من متاعب الحمل مثل آلام الظهر وانقباض عضلات الساق والإمساك وغازات البطن وتورم القدمين.
  3. تقلل من مخاطر الإصابة بسكر الحمل.
  4.  تحسن من حالتك المزاجية وتعزز مستويات طاقتك
  5. تحسن النوم.
  6. تساعد في تيسير المخاض.
  7. تساعد في التماثل للشفاء بعد الولادة والعودة إلى الوزن الطبيعي.
  8. تقلل من فرصة إصابتك بتجلد الدم، قد يزيد الجلوس لفترات طويلة من احتمالية الإصابة بتجلط الدم.

تعرفي أيضًا على التمرينات الرياضية الآمنة أثناء الحمل

الرياضة للحامل

إذا كنت تعاني من مشكلة طبية، مثل الربو أو أمراض القلب أو داء السكري من النوع الأول غير المنضبط أو إّذا كنت أكثر عرضه للولادة المبكرة أو مصابة بمرض القلب أو ضيق عنق الرحم أو تعانين من النزيف المستمر في الثلث الثاني أو الثالث أو انزياح المشيمة أو تسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل، بتلك الحالات لا يُنصح بممارسة الرياضة، وبخلاف ذلك إليك بعض الأنشطة المسموح بمزاولتها خلال فترة الحمل مع الحرص على عدم مقارنة مستوى نشاطك قبل الحمل بوضعك الآن فالحمل لا يعيق الحركة أو مزاولة الأنشطة ولكنه قد يفرض بعض القيود عليها:

  • السباحة: تعد السباحة الخيار الأمثل للنساء الحوامل نظرًا لأنها تؤثر على عضلات الذراعين والساقين مما يقلل التورم .
  • المشي: يساعد المشي في الحفاظ على لياقتك دون الإضرار بركبتيك أو بكاحليك ويمكنك ممارسته في أي مكان دون الحاجة إلى معدات خاصة سوى حذاء مناسب.
  • الأيروبكس: تساعد تمارين الأيروبكس على تقوية القلب والجسم.
  • تمارين الإطالة: هي وسيلة فعالة في القضاء على تشنج العضلات.
  • وتوقفي فور الشعور بالتعب أو انقطاع النفس أو آلام الظهر أو ظهور تورم أو الخدر أو الغثيان أو زيادة ضربات القلب.

وبشكل عام استشيري طبيب أمراض النساء المشرف على حالتك قبل البدء في أي برنامج للممارسة الرياضة لتقديم إرشادات تمارين مخصصة بناءً على تاريخك الطبي.

كيف تمارسين الرياضة أثناء الحمل



وفي ختام المقال..وبعد أن تعرفتي على إجابة السؤال الأهم الذي يشغل بال كل حامل هل الحركة الكثيرة تضر الحامل في الشهر الأول، احرصي على ممارسة الأنشطة الرياضية في حدود المسموح به بعد استشارة طبيب أمراض النساء والتوليد المشرف على حالتك الصحية، إلى جانب الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالحديد والبروتين ولا تنسي أخذ فترات راحة قصيرة بين الحين والآخر وعليك بتناول الكثير من السوائل وحاولي النوم مبكرًا ويفضل النوم على جانبك الأيسر لأنه يساعد على زيادة تدفق الدم للجنين ويقلل من التورم ولا تنسي وضع الوسائد بين ساقيك وأسفل بطنك.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

المصادر:
Pregnancy: Exercise During Pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon