رضيعي سقط من سريره: ماذا أفعل؟

    وقوع طفل على رأسه

    يتمتع الأطفال الرضع ببراءة وفطرة نقية، فهم لا يدركون مخاطر الأشياء من حولهم، لذا تبذل الأم كل ما في وسعها لحماية صغيرها وإبعاده عما قد يؤذيه، حتى يكبر ويدرك ذلك بنفسه.

    بعد الأشهر الثلاثة الأولى من عمر الطفل، يبدأ الحبو والتحرك واكتشاف العالم من حوله، ويحب اعتلاء الأماكن المرتفعة بحثًا عن المرح، لكن كثيرًا ما تتعثر قدماه الصغيرتان ويسقط نتيجة عدم إتقانه الخطوات بعد، فيبكي قليلًا ثم يستكمل رحلته في اكتشاف الأشياء من حوله، وأحيانًا يسقط الصغير من سريره عندما يستيقظ ويحاول البحث عن أمه، أو عند التقلب في أثناء النوم، فيتعرض لصدمات في أماكن مختلفة من جسمه، ما يجعل الأم تتساءل: متى يكون سقوط طفلي خطيرًا؟ وماذا يجب أن أفعل عند سقوطه من سريره؟

    نقدم لكِ، في هذا المقال، مجموعة من المعلومات والنصائح بخصوص ما يجب أن تفعليه عند وقوع طفل على راسه.

    اقرئي أيضًا: اقرئي أيضًا: كيف أحمي طفلي الصغير من السقوط في المنزل؟

    كيفية التعامل مع وقوع الطفل على راسه

    السقوط على الرأس هو الأخطر على الإطلاق، لذا يجب عليكِ مراقبة طفلكِ لمدة 24 ساعة لو حدث له ذلك، رأسه، وإذا ظهرتِ عليه أي من الأعراض التالية، يجب عليكِ التوجه إلى الطبيب المختص لفحصه فورًا والاطمئنان على سلامته:

    • النعاس الشديد والنوم بعد السقوط مباشرة.
    • القيء المتواصل.
    • انزعاج الطفل من الأضواء الساطعة والأصوات العالية.
    • اضطرابات في الكلام أو الرؤية.
    • نزيف الأنف أو الأذنين.
    • تورم الرأس أو الجبهة.
    • فقد التوازن عند المشي.
    • البكاء المستمر دون توقف.

    احرصي على أن يكون في منزلكِ حقيبة للإسعافات الأولية تحتوي على مطهر وشاش معقم والأدوات اللازمة، حتى تتمكني من إسعاف طفلكِ بشكل أوّلي حال إصابته -لا قدر الله- بجرح نازف عند سقوطه، لحين الذهاب إلى المشفى وعلاجه بشكل متخصص.

    اقرئي أيضًا: الإسعافات الأولية لإصابات الرأس عند الصغار

    بعد وقوع الطفل على رأسه.. كيف أتأكد من سلامته؟

    بالتأكيد تقلقين إذا سقط رضيعك وتريدين الاطمئنان عليه، إليك طرق التأكد من سلامته:

    • حافظي على هدوئكِ، حتى لا ينتقل فزعكِ لطفلكِ ويزداد الأمر سوءًا.
    • هدئي طفلكِ واحتضنيه برفق، وتأكدي من عدم وجود إصابات أو جروح أو كدمات. تعرفي إلى الإسعافات الأولية للجروح البسيطة من هنا. 
    • لا تحركي طفلكِ من مكانه، حتى تطمئني على سلامته.
    • إذا كان طفلكِ يستطيع الكلام، فاطرحي عليه بعض الأسئلة البسيطة، مثل أن تطلبي منه أن يحكي لكِ ما حدث، فإن تذكره لما حدث وروايته له دليل على سلامة وعيه.
    • مدي له يدكِ واطلبي منه أن يُسلم عليكِ، وتأكدي من قدرته على تحريك أطرافه.
    • اطلبي منه أن يفتح عينيه ويغمضهما عدة مرات.

    إذا توقف طفلكِ عن البكاء واستجاب لكِ، فهذا يعني على الأرجح أنه بخير، ولم يتأذى من السقوط، لكن يجب عليكِ الاستمرار في متابعته طول اليوم، خاصة إذا كان قد سقط على رأسه.

    أعراض ارتجاج المخ عند الأطفال

    لا تختلف أعراض ارتجاج المخ عند الأطفال عن الكبار، لكن في حالة الأطفال الرضع فإنهم لا يستطيعون التعبير عما بهم، وتكون ملاحظة الأعراض أصعب على الأم، ومن المهم أن تنتبه لتصرفاته وبكائه ونومه، وإليك الأعراض: 

    • تغير درجة وعي الرضيع، فانتبهي هل هي كما كانت أم تغيرت وما مدى  قدرته على التعرف عليك.
    • تغير نبرة بكائه وحدتها عن المعتاد أو كان بكاؤه على شكل صراخ مستمر.
    • زيادة تململ الرضيع عن المعتاد أو العكس، وقلة حركته بشكل ملحوظ، وكأنه فقد القدرة على تحريك ساقه أو ذراعه مثلًا.
    • القيئ عند الرضع وبعض الرضع يرفضون الرضاعة. 
    • النوم بشكل غير معتاد ساعات طويلة.

    كل هذه الأعراض قد تظهر بعد ارتطام رأس الرضيع مباشرة أو بعده بعدة ساعات، فانتبهي إلى سلوكه جيدًا. 

    معظم حالات ارتجاج المخ خفيفة ولا تترتب عليها مشكلات كبيرة، ولكن هناك علامات تدل على شدة الإصابة وحدوث مضاعفات:

    • فقدان الوعي تمامًا وإن كان لمدة دقيقة واحدة.
    • قيء مستمر. 
    • تشنجات.
    • حدوث نزيف أو خروج سائل شفاف من الأنف أو الأذن.

    عند ملاحظة أي عرض من الأعراض السابقة بعد تعرّض الرضيع لإصابة بالرأس، اذهبي فورًا ودون تردد إلى أقرب مستشفى أو اتصلي بالطوارئ.

    بعد أن قدمنا لك كيفية التعامل مع وقوع طفل على راسه، مهما كنتِ حريصة، فإنكِ لن تستطيعي منع طفلكِ دائمًا من السقوط من سريره، لكن يمكنكِ تخفيف صدمة السقوط عن طريق وضع وسادات عريضة على الأرض حول السرير، وإبعاد أي عناصر حادة قد تؤذي طفلكِ عن المنطقة المحيطة بالسرير.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الرضع وتغذيتهم زوري قسم تغذية وصحة الرضع.

    عودة إلى رضع

    هنا راضي

    بقلم/

    هنا راضي

    أعشق القراءة خاصًة في علم النفس والسلوك، والتربية الإيجابية. أتطلع إلى تطبيق وتطوير الأساليب التربوية التي أتبناها مع مولودي الصغير الذي ينمو بداخلي الآن. وأؤمن أن القلم مرآة القلب، فهو يستطيع التعبير عن ما يعجز اللسان عن التفوه به.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon