كل شيء عن الرضاعة الطبيعية في الأسبوع الأول

الرضاعة في الأسبوع الأول

الأيام الأولى لولادة طفلك مليئة بالحماسة والسعادة، خاصة إذا كنت أمًّا جديدة، ومع ذلك ستشعرين ببعض الارتباك خلال لحظات التعارف الأولى، وربما تواجهك بعض الصعوبات في العناية به وبنفسك، خاصة عندما يحين وقت أول رضعة.

من المهم أن تجهزي ثدييك للرضاعة قبل الولادة، وتثقفي نفسك حول الرضاعة الطبيعية وكيفيتها ومشاكلها، فالأسابيع الأولى من الرضاعة هى فترة للتعلم لك أنت ورضيعك، وتحتاج للكثير من الصبر وطلب المساعدة من الأطباء والمختصين، ونساء العائلة اللائي مررن بالتجربة سابقًا، وهنا تساعدك "سوبرماما" في خطواتك الأولى في الرضاعة الطبيعية فواصلي قراءة المقال.

كيف يختلف حليب الرضاعة في الأيام الأولى؟

في الأيام الأولى يُنزل الثدي ما يُعرف باللبأ (حليب السرسوب)، ويكون كثيفًا وقوامه كريميًّا ومنخفض الدهون وسهل الهضم مائلًا للون الأصفر، بالإضافة لاحتوائه على كمية كبيرة من البروتينات والفيتامينات والمضادات الحيوية التي تلعب دورًا مهمًّا في بناء الجهاز المناعي لرضيعك.

 ويساعد حليب السرسوب على وقاية رضيعك من العدوى والأمراض المستقبلية، وتنظيم عمل جهازه الهضمي ودعم نموه السليم، ويحافظ حليب السرسوب على تركيبته نفسها لمدة 30 ساعة بعد الولادة، وبعدها يبدأ قوامه في التغير وتزيد كميته بحسب احتياجات رضيعك.

كل شئ عن الرضاعة الطبيعية

ماذا عن الرضعة الأولى؟

يفضل أن ترضعي مولودك في غضون نصف ساعة من الولادة، إلا أن أغلب الأمهات يقمن بذلك بعد ساعة ونصف وربما أكثر قليلًا، حتى يتم وزن الطفل وتنظيفه والاطمئنان على سلامته من قبل الطبيب.

 وفي الرضعة الأولى من المهم أن يلامس جلد رضيعك جلدك، حتى يشعر بالأمان ويتعرف عليك، وإن كانت ولادتك قيصيرية بإمكان الممرضات أن يضعنه بالقرب منك ليلامس جسدك حتى تستطيعي حمله وإرضاعه.

وتستغرق الرضعة الأولى ما بين 20 و30 دقيقة تقريبًا ثم تأخذين قسطًا من الراحة وتضعينه على الثدي الآخر لمدة 20 دقيقة أخرى، ولن يحتاج طفلك لأكثر من ملعقة صغيرة من حليب السرسوب كرضعة أولى مشبعة له، نظرًا لكثافة الحليب وصغر معدته، لذلك سيحتاج لعدد مرات رضاعة أكبر نسبيًّا خلال الأيام الأولى، وسيساعده المجهود الذي يبذله في الرضاعة على تعلم مهارات المص والبلع والتنفس، قبل أن ينتج ثدييك كميات أكثر وأقل كثافة من الحليب تتناسب مع احتياجته من الغذاء مستقبلًا.

واعلمي عزيزتي أن الرضاعة شيء فطري، وغالبًا سيعرف مولودك كيف يقوم بمص ثدييك، ومع قليل من الصبر وبمعاونة الممرضات ستكون المهمة سهلة. وانتبهي في حالة الولادة القيصيرية ربما تتسبب الأدوية في جسمك بالنعاس لرضيعك، عليك إيقاظه برفق ليكمل الرضاعة.

👈 تطورات الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة يوم بيوم

الوضعية الصحيحة لحمل رضيعك خلال الرضاعة:

من المهم أن تشعري بالراحة خلال قيامك بإرضاع مولودك، هناك وضعان مريحان للرضاعة في الأسبوع الأول حتى تعتادي الأمر:

وضعية المهد المعكوس:

 احملي رضيعك بموازاة صدرك، إذا كنت سترضعينه من ثديك الأيمن احمليه على ذراعك اليسرى والعكس، ثبتي رأسه بيدك التي تحمله بوضع إصبعيك السبابة والإبهام خلف أذنه برفق، واستخدمي يدك الأخرى لتثبيت ثديك ووضعه في فم رضيعك، ولا تنسي أن تستخدمي وسادة لدعم مرفقيك حتى لا تتعبي قبل أن ينتهي من رضعته.

وضع الكرة:

هذا الوضع مناسب في حالة الولادة القيصرية، احملي طفلك على أحد جانبيك مع وضع وسادة لمساعدتك، إذا كنت سترضعينه من ثديك الأيمن احمليه على طول ذراعك اليمنى، وأسندي رأسه بكفك وقربيه إلى ثديك، والعكس.

الأوضاع الصحيحة للرضاعة الطبيعية

كيف تضعين ثديك في فم طفلك؟

أمسكي ثديك وضعي الإبهام أعلى منطقة هالة الحلمة وأصابعك الأخرى تحتها، وعندما يفتح رضيعك فمه كأنه يتثاءب، ضعي الحلمة في فمه بحيث تكون شفته السفلية على هالة الحلمة وليس على الحلمة نفسها، وذقنه ملامسًا لثديك. إذا شعرت بالألم في أثناء الرضاعة، أدخلي إصبعك برفق بزاوية فم رضيعك وأبعديه عن الحلمة ثم أعيدي المحاولة مرة أخرى.

عدد مرات الرضاعة خلال الأسبوع الأول:

  • أرضعي مولودك كلما احتاج للرضاعة، وتتراوح المدة ما بين رضعة وأخرى من ساعة إلى ثلاث ساعات، وتستغرق تقريبًا عشر دقائق إلى ربع ساعة، وربما تصل إلى النصف الساعة والساعة، لاحظي أن رضيعك ما زال يطور عضلاته وقدرته على المص.
  • يحتاج الرضع حديثي الولادة ما بين 8 و12 رضعة على مدار اليوم خلال الأيام الأولى، وأحيانًا أكثر من ذلك، ومع نهاية الأسبوع الأول سيزداد إدرار الحليب لديكِ وسيقل عدد الرضعات التي يحتاجها إلى 6 أو 8 رضعات في اليوم.
  • انتبهي إل أنه كلما زادت عدد الرضعات ومدتها خلال الأسبوع الأول، زادت كمية الحليب التي يدرها ثديك، لذا لا تحاولي أن تقللي من مدة رضاعة مولودك، إلا إذا شعرتِ ببعض الألم أو عدم الراحة، يمكنك إيقافه برفق ووضعه على ثديك الآخر.

👈 من أول يوم: تنظيم مواعيد رضعات طفلك

علامات حاجة طفلك للرضاعة:

  • فتح عينيه
  • الحركة في أثناء النوم
  • مص شفتيه
  • وضع يده في فمه
  • إصدار الأصوات
  • تحريك رأسه عند ملامسة شيء لخده
  • الأنين والبكاء

مقدار الحليب الذي يحتاجه رضيعك:

تغيير الحفاض هى الإشارة الأولى التي تعرفين من خلالها إذا كان رضيعك يحصل على رضعاته كاملة أم لا، خاصة أن الطفل يخسر بعض وزنه خلال الأسبوع الأول.

سيتبول رضيعك 6 مرات أو أكثر، ويتبرز مرتين أو 4 مرات في اليوم، ولون البول يكون فاتحًا، وإذا قل حصول رضيعك على كفايته من الحليب يصبح لونه داكنًا قليلًا بعد مرور الأسبوع.

 ويتغير لون البراز تباعًا، ففي أول يوم سيكون البراز لزجًا وأسود اللون، إذ يتخلص الطفل من بقايا المواد التي ابتلعها في الرحم (العقي)، وخلال أربعة أيام يصبح لون البراز أفتح ويصير أصفر اللون.

وخلال الأسابيع الثلاثة الأولى، معظم المواليد يرضعون وينامون فقط، فإن لم يكن رضيعك يشعر بالقلق ويبدي علامات حاجته للرضاعة ولا يزيد نموه الطبيعي يجب عليكِ استشارة الطبيب.

👈 علامات عدم شبع الرضيع من الرضاعة الطبيعية

كيف تعتنين بنفسك في الشهر الأول من الرضاعة؟

  • اهتمي بحصولك على قدر كافٍ من الراحة كلما خلد رضيعك للنوم، واطلبي المساعدة في شؤون المنزل من أفراد عائلتك.
  • احرصي على التغذية الصحية لإنتاج الحليب، وقد ينصحك طبيبك بالاستمرار في تناول فيتامينات الحمل الخاصة بك خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • تناولي أدوية مسكنة للألم بعد استشارة طبيبك في حالة تألمك من الرضاعة في بدايتها، فمن المهم أن لا يكون لأي دواء تتناوليه أي تأثير على مولودك.

الرضاعة الطبيعية.. نصائح مجربة تساعدك في الفترة الأولى بعد الولادة 

وأخيرًا، تذكري دومًا أنك "سوبرماما" ومهما قابلتك من صعوبات في بداية الرضاعة لا تصابي بالإحباط والاستسلام، فأنتِ ورضيعك في طور التعلم والتعرف على بعضكما، وفي حال إتقانكما للأمر سيكون وقت الرضاعة رائعًا وممتعًا وسيزيد التقارب بينكما، ولا تنسي طلب المساعدة من المختصين إذا واجهتك مشكلة.

تعرفي على نصائح أخرى لتغذية طفلك الرضيع من هنا.

المصادر:
Breastfeeding
Colostrum
Newborn feeding
breast milk

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon