ما نسبة نجاح عملية القلب المفتوح للأطفال الرضع؟

عملية القلب المفتوح للاطفال الرضع

يُولد بعض الأطفال بتشوهات في القلب، بعضها طفيف وبعضها الآخر قد يكون خطيرًا، ويحتاج لعملية جراحية بعد ولادة الطفل الرضيع مباشرةً، وفي حالات أخرى تكون حالة الطفل مستقرة ويمكن الانتظار بأمان لشهور أو سنوات لإجراء الجراحة، وعملية القلب المفتوح للأطفال الرضع من الجراحات الشائعة التي يلجأ إليها أطباء القلب لإصلاح بعض العيوب الخلقية للقلب، كعيوب الحاجزين الأذيني والبطيني، اكتشفي مزيدًا عن هذه الجراحة وطريقة إجرائها ونسبة نجاحها في السطور التالية.

كيف تجرى عملية القلب المفتوح للأطفال الرضع؟

تشير جراحات القلب المفتوح إلى العمليات التي تُجرى في القلب، وتتطلب وضع المريض في العموم على جهاز المجازة القلبية الرئوية، وهو تقنية تتولى وظيفة القلب والرئتين في أثناء الجراحة، لتزويد الجسم بالدم المؤكسد.

تتضمن عملية القلب المفتوح إيقاف القلب بمحلول يسمى كاردوبليجيا "Cardioplegia"، وهو محلول بارد يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، يسبب شللًا مؤقتًا في عضلة القلب، ويحميها في أثناء توقفها، ثم يبدأ الطبيب إصلاح القلب نفسه بعد إفراغه من الدم، وسنحدثكِ عن الخطوات بالتفصيل فيما يلي:

  1. يصنع الطبيب شقًّا من خلال عظم القص، بينما يكون الطفل تحت التخدير الكامل. تُعرف هذه الخطوة باسم "بضع القص"، وهو شق صغير وغير مقلق، ولا يسبب أي تشوهات في جدار صدر الطفل حتى مع نموه.
  2. يستخدم الطبيب الأنابيب لإعادة توجيه الدم من خلال مضخة خاصة تسمى "آلة تحويل مجرى القلب والرئة" (المجازة القلبية الرئوية)، وتزود هذه الآلة الدم بالأكسجين وتحافظ على دفئه، وتدفعه للتحرك عبر باقي أجزاء الجسم في أثناء قيام الجراح بإصلاح القلب. أي ببساطة يسمح استخدام الجهاز بإيقاف القلب، حتى يتمكن الطبيب من إصلاحه، ويتولى الجهاز عمل القلب في ضخ الدم.
  3. يعيد الطبيب عمل القلب مرة أخرى بعد الانتهاء من إصلاح عضلته أو الصمامات والأوعية، ويُزال الجهاز ليسمح للقلب بالعمل من جديد.
  4. يغلق الطبيب حافتي عظام الصدر معًا باستخدام أسلاك فولاذية لا تسبب أي ألم للطفل فيما بعد، بعد التأكد من أن القلب يعمل بنجاح، ويغلق الطبيب العضلات والجلد.
  5. تتضمن الجراحة في الغالب إزالة جزء صغير من غشاء التامور المحيط بالقلب، لاستخدامه لاحقًا لسد الثقوب في القلب أو ترقيع الأوعية الدموية لجعلها أكبر.

ما نسبة نجاح عملية القلب المفتوح للأطفال الرضع؟

يعتمد نجاح جراحة القلب المفتوح بشكل كبير على حالة الطفل ونوع الخلل الذي تُجرى الجراحة لإصلاحه، إلا أن الإجراءات التصحيحية للحاجزين الأذيني والبطيني ناجحة للغاية مع معدل وفيات يقارب 0%. أما العيوب الأكثر تعقيدًا إلى حد ما، كعيوب القناة الأذينية البطينية وتبديل الأوعية الكبيرة ورباعية فالو، فتحمل خطرًا أقل من 5%.

قد تنطوي جراحات القلب المفتوح لإصلاح العيوب الأكثر تعقيدًا، كعيوب البطين المفرد، على مخاطر أعلى في حدود 15 - 20%.

يمكن أن تؤثر عوامل أخرى في هذه النتائج وتزيد من نسبة المخاطر، كما في الحالات التالية:

  1. الرضع الخدج.
  2. انخفاض وزن المولود عند الولادة.
  3. إصابة أعضاء الطفل الداخلية، كتعرضه للفشل الكلوي أو أمراض الكبد.

كل هذه العوامل قد تشكل مخاطر على حياة الطفل عند إجراء جراحة القلب المفتوح.

تعليمات مهمة بعد عملية القلب المفتوح للأطفال الرضع

يحتاج معظم الأطفال الذين خضعوا لجراحة القلب المفتوح إلى البقاء في وحدة العناية المركزة (ICU) يومين إلى أربعة أيام بعد الجراحة مباشرةً، وغالبًا ما يبقون في المستشفى مدة خمسة إلى سبعة أيام أخرى بعد مغادرتهم وحدة العناية المركزة. خلال فترة وجود الطفل في وحدة العناية المركزة، سيكون موصلًا بعدة أنابيب وأجهزة هي:

  • أنبوب في مجرى الهواء (أنبوب رغامي) وجهاز تنفس صناعي، وسيبقى طفلك نائمًا تحت تأثير التخدير في أثناء استخدام جهاز التنفس.
  • أنبوب صغير أو أكثر في الوريد لمد الطفل بالسوائل والأدوية.
  • أنبوب صغير في الشريان.
  • أنبوب أو أنبوبان صدريان لتصريف الهواء والدم والسوائل من تجويف صدر الطفل.
  •  أنبوب يمر عبر أنف الطفل إلى معدته (أنبوب أنفي معدي)، لتفريغ المعدة وتوصيل الأدوية والسوائل لعدة أيام.
  •  أنبوب في المثانة لتصريف البول وقياسه لعدة أيام.
  • خطوط وأنابيب كهربائية لمراقبة الطفل.

مع حلول الوقت الذي يغادر فيه الطفل وحدة العناية المركزة، ستزال معظم الأنابيب والأسلاك. قد يبدأ بعض الأطفال الرضاعة في غضون يوم أو يومين، لكن قد يستغرق بعضهم الآخر وقتًا أطول.

تُوجد غرز في أعلى الجرح وأسفله، سيزيلها الطبيب قبل العودة إلى المنزل من المستشفى أو في أول زيارة للعيادة، وعندما يخرج الطفل من المستشفى، سيوصي بتعليمات مهمة للعناية به وبالشق الجراحي وكيفية إعطاء الأدوية، وإليكِ بعض النصائح المهمة التي يجب وضعها في اعتبارك بعد الجراحة:

  1. حممي طفلكِ بقطعة من الإسفنج الناعم، وامسحي مكان الجرح بلطف، ولكن تجنبي الماء شديد السخونة، ولا تستخدمي حوض الاستحمام أو تنقعي طفلكِ في الماء لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع بعد الجراحة.
  2. لا تضعي كريمات أو مراهم على جرح طفلك.
  3. اعلمي أنه قد تحتوي أماكن أنبوب الصدر على كمية صغيرة من السوائل المصرّفة منه لمدة تصل إلى أسبوعين بعد الجراحة، ضعي ضمادة جديدة صباحًا ومساء حتى يتوقف التصريف.
  4. لا تسمحي لطفلكِ بألعاب الركوب، كالدراجة أو العربة الصغيرة أو الأرجوحة، مدة أربعة أو ستة أسابيع على الأقل.
  5. ادعمي رقبة طفلكِ وكتفيه وأسفل ردفيه، إذ يحتاج الأطفال الرضع إلى الدعم في أثناء رفعهم أو حملهم، واستمري في الرفع بهذه الطريقة مدة أربعة أسابيع بعد الجراحة، لتجنب الضغط على الشق الموجود في صدره.
  6. اعتني بمنطقة أسفل الرقبة لأن بقايا الحليب والأطعمة قد تتجمع فيها، وتسبب عدوى لمنطقة الجرح. نظفيها بعد كل رضعة بقطعة قماش قطنية مبللة بالماء وقليل من الصابون ثم بالماء، وجففيها جيدًا.

ختامًا عزيزتي، بعد أن قدمنا لكِ كل ما يهمكِ معرفته عن عملية القلب المفتوح للأطفال الرضع، لا تقلقي فمع التقدم الذي شهده المجال الطبي أصبحت نسبة نجاح العملية مرتفعة للغاية، فقط احرصي على اتباع تعليمات الطبيب، وستحتاجين للمتابعة معه كل ستة أشهر بعد الجراحة للتأكد من نتيجة العملية، وأن الأمور على ما يرام.

يحتاج الأطفال خلال أول عامين من عمرهم إلى الاهتمام بتغذيتهم ومعرفة طرق التعامل مع المشكلات الصحية التي تواجههم، اكتشفي كيف يمكنكِ ذلك في قسم تغذية وصحة الرضع على موقع "سوبرماما".

عودة إلى رضع

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon