8 حالات لقيء الأطفال الرضع

الترجيع عند الأطفال

العام الأول من عمر الطفل يكون عامًا حافلًا للأم، فبالإضافة إلى المسؤوليات الطبيعية للأم من رضاعة واهتمام بنظافة الطفل الرضيع، والاضطراب والنقص الكبير في ساعات النوم في معظم الأحيان، هناك أيضًا القلق، القلق على صحة الرضيع، والتوتر عند مرضه، أو حتى إصابته بأعراض مرضية عرضية، ولعل واحدًا من أكثر الأعراض التي تقلق الأم، حالات الترجيع عند الأطفال الرضع، فكثيرٌ من الأمهات قد يصبن بالخوف من عواقب القيء عند الأطفال، وخصوصًا الجفاف، ويزداد الخوف إذا كان الترجيع مصحوبًا بالإسهال، خاصةً في فصل الصيف، وقد يُصاب الأطفال تحت سن الثالثة بالقيء لأسباب متعددة، وسنعرض لك في هذا المقال أسباب الترجيع عند الأطفال الرضع، وتصنيف الأعراض المصاحبة له لمعرفة سببه، وتحديد ما إذا كان هناك داعيًا لزيارة الطبيب أم لا.

الفرق بين الترجيع عند الأطفال الرضع والقشط

قبل البدء في الحديث عن الترجيع عند الرضع، يجب أن نفرق أولًا بين الترجيع والقشط، فالترجيع فعل يحدث نتيجة اندفاع محتويات المعدة من الطعام بقوة عبر الفم، أما القشط فهو خروج سلس لبعض محتويات المعدة ويكون غالبًا مصحوبًا بالتجشؤ، ولا داعي للقلق في حالات القشط أبدًا، إلا إذا تكرر الأمر كثيرًا مع عدم الزيادة في الوزن.

أسباب الترجيع عند الأطفال الرضع

النزلة المعوية

وهي أشهر أسباب حالات القيء عند الأطفال الرضع، وغالبًا ما يكون القيء مصحوبًا بكل أو بعض الأعراض الآتية:

  • الإسهال.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام في المعدة.

ويعتبر فيروس الروتا من أشهر الفيروسات التي تسبب النزلات المعوية، وهو ينتشر بسرعة بين الأطفال في دور الحضانة، ويجب عليكِ استشارة الطبيب في هذه الحالة فورًا.

ارتجاع المريء

فقد يرجع السبب في القيء إلى الإصابة بالارتجاع الذي يحدث نتيجة ضعف عضلة المريء على نحو تعجز معه عن حفظ الطعام بالداخل، ومن أهم الأعراض المصاحبة للقيء في هذه الحالة:

  • القشط الذي يزداد مع تقدم العمر.
  • الشعور بالضيق بعد تناول الطعام.
  • ضعف معدل زيادة الوزن.
  • حرقة في المعدة.

داء الحركة Motion sickness

ويحدث عادةً عندما يكون الطفل داخل السيارة أو على متن أحد القوارب أو خلال اللعب في الملاهي، وإذا لم يتكرر الأمر كثيرًا، فليس هناك داعيًا للقلق أو لزيارة الطبيب، ومن أهم الأعراض المصاحبة للقيء في مثل هذه الحالات:

  • الشعور بالغثيان.
  • التثاؤب بكثرة.
  • التعرق.
  • شحوب البشرة.
  • فقدان الشهية.

الإصابة بحساسية الطعام

وفي هذه الحالات يحدث القيء عقب تناول الطعام مباشرةً، ويكون مصحوبًا بأحد الأعراض التالية:

  • الطفح الجلدي.
  • التورم.
  • صعوبة التنفس.
  • فقدان الوعي.

وهذه الحالات تستدعي استشارة الطبيب فورًا.

الإصابة بتسمم غذائي أو الإصابة ببكتيريا السالمونيلا أو الإيكولاي

وفي مثل هذه الحالات غالبًا ما يكون القيء مصحوبًا بظهور أحد أو جميع الأعراض الآتية:
  • الإسهال.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام في المعدة.

وترتبط الأعراض بتناول صنف محدد من الطعام، وهذه الحالات تستدعي الذهاب إلى المستشفى لاتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة.

التهاب الزائدة الدودية

إذا كان القيء مصحوبًا بأحد الأعراض التالية:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام في البطن تصبح غير محتملة.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال أو الإمساك.

فقد يرجع السبب في القيء إلى التهاب الزائدة الدودية، وعليكِ زيارة الطبيب أو التوجه إلى قسم الطوارئ فورًا.

الإصابة بانسداد الأمعاء

وفي هذه الحالات يكون القيء قذفيًا شديدًا، خلال ما يتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة بعد تناول الطعام، ويكون مصحوبًا بإمساك، مع عدم القدرة على إخراج الريح، وفي هذه الحالات عليكِ التوجه إلى قسم الطوارئ فورًا.

علاج حالات الترجيع عند الأطفال الرضع

العلاج يكون بعلاج السبب، ولهذا لا يجب الانتظار طويلًا قبل استشارة الطبيب، وخصوصًا في حالات القيء المتكرر، وبعض الحالات قد تستدعي التدخل الجراحي السريع.

عزيزتي الأم، تذكري دائمًا أن الترجيع عند الأطفال الرضع قد يكون عرضًا لأمراض تستدعي علاجًا سريعًا، فلا تغفلي عن الأعراض المصاحبة لتتخذي القرار السليم بزيارة الطبيب أو الطوارئ عند الضرورة.

لمزيد من المقالات حول صحة طفلك الرضيع، اتبعي هذا الرابط.

المصادر:
Vomiting in children
Infant vomiting
Vomiting in infants

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon