10 أسباب لارتفاع إنزيمات الكبد عند الأطفال الرضع

ارتفاع إنزيمات الكبد عند الأطفال الرضع

الإنزيمات مواد تساعد على تسريع العمليات الكيميائية والحيوية داخل جسم الإنسان، ومنها إنزيم ناقلة أمين الألانين (Alanine aminotransferase)، وإنزيم ناقلة أمين الأسبارتات (Aspartate aminotransferase)، ومن الطبيعي أن يمتلك الأطفال والرضع كميات صغيرة من كلا الإنزيمين في الدم، فإنزيم ناقلة أمين الألانين (ALT) أغلبه يوجد في الكبد، بينما إنزيم ناقلة أمين الأسبارتات (AST)، فيوجد في كثير من الأعضاء، بما فيها الكبد والبنكرياس والعضلات والقلب والمخ، وارتفاع هذين الإنزيمين في الدم بمثابة علامة تحذيرية لحدوث مشكلة في الكبد. في هذا المقال سنتحدث عن كل ما يخص ارتفاع إنزيمات الكبد عند الأطفال الرضع، والصفراء عند حديثي الولادة، فواصلي القراءة.

ارتفاع إنزيمات الكبد عند الأطفال الرضع

الكبد عضو معقد ومهم جدًّا للجسم، يقع في الجانب الأيمن العلوي من البطن، ويقوم بوظائف حيوية كثيرة، كإزالة السموم من الجسم، وتخزين الفيتامينات والمعادن، وإنتاج البروتينات والإنزيمات، وتصنيع عوامل تجلط الدم، وعند تضرره تخرج إنزيماته للدم وترتفع، ومن أسبابها في الرضع:

  1. الالتهاب الكبدي الفيروسي: كالتهاب الكبد بفيروسات الالتهاب الكبدي "أ" أو "ب" أو "ج" قبل الولادة أو بعدها.
  2. العدوى الفيروسية: كالعدوى بفيروس إبشتاين بار (داء كثرة الوحيدات)، أو الفيروس المضخم للخلايا، أو الفيروس الصغير "ب 19" أو غيرها.
  3. التهاب الكبد المناعي الذاتي: بسبب هجوم خلايا المناعة على خلايا الكبد مسببًا التهابه.
  4. اعتلال أيض النحاس (داء ويلسون): الذي يسبب تراكم النحاس في الكبد، وبعض الأعضاء الأخرى.
  5. الاضطرابات الوراثية: كنقص بروتين "ألفا 1 أنتيتريبسين"، ما يؤدي لمشكلات الكبد والرئتين.
  6. التحميل المفرط بالحديد: حالة تعبر عن تراكم الحديد داخل جسم الإنسان، وترسبه في الكبد.
  7. الاضطرابات الأيضية: كالاضطرابات في تعامل الجسم مع الدهون أو الكربوهيدرات أو الأحماض الأمينية.
  8. اضطرابات ركود الصفراء: التي تسبب خللًا في إنتاج سائل المرارة أو إفرازه من الكبد، بسبب رتق القناة الصفراوية أو وجود تكيس في قناة الصفراء وغيرهما.
  9. تسمم الكبد أو إصابته: لأسباب كثيرة، كأخذ جرعات عالية من الباراسيتامول، أو فرط فيتامين "أ"، أو بسبب بعض الأدوية، أو عند إعطاء الرضيع أعشابًا تضر بكبده.
  10. الأورام: سواء داخل الكبد أو خارجه.

أما عن أكثر الأعراض شيوعًا لإصابات الكبد عند الرضع، فهي:

  • الصفراء أو اليرقان، ويتحول فيها لون الجلد أو بياض العين للون الأصفر.
  • سهولة النزف أو التكدم.
  • لون البول الداكن.
  • لون البراز الفاتح.
  • الحكة الشديدة.
  • ضعف النمو.
  • تضخم الكبد والطحال.
  • ارتفاع الحرارة.
  • الغثيان والقيء.
  • تراكم السوائل في البطن.
  • التشتت والخمول والإجهاد.

في الفقرة التالية سنتحدث عن أهم عَرَض لأمراض الكبد وهو الصفراء وظهورها على حديثي الولادة، فتابعي القراءة.

الصفراء عند حديثي الولادة

اليرقان أو الصفراء تتسم باصفرار العين أو الجلد بسبب عدم نضوج الكبد كفاية لدى حديثي الولادة، للتخلص من البيليروبين، وهو صبغة صفراء تمتلكها خلايا الدم الحمراء، وتنتج من تكسيرها، وحديثو الولادة ينتجون كميات أكثر من البيليروبين عن الكبار، ويكسرون خلايا الدم الحمراء سريعًا في أول أيامهم، فيفلتر الكبد البيليروبين من الدم، ويرسله للأمعاء. لذا وبسبب عدم نضوج الكبد لا يستطيع المولود التخلص من البيليروبين بالسرعة اللازمة، ما يزيد تركيزه في ثاني أيام الرضيع وثالثها، وقد تكون طبيعية وتسمى "الصفراء الفسيولوجية" أو بسبب مشكلة أو مرض مثل:

  • النزف الداخلي.
  • عدوى فيروسية أو بكتيرية في دم الرضيع.
  • عدم توافق دم الأم مع المولود.
  • خلل بوظائف الكبد.
  • تكسير كرات الحمراء الدم بسبب خلل فيها.
  • نقص بعض الإنزيمات.
  • اضطرابات ركود الصفراء.

قد يصاحب اليرقان أعراض أخرى، مثل:

عادة تختفي الصفراء البسيطة خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، لكن الصفراء المتوسطة أو الشديدة قد تحتاج إلى بعض الإجراءات لتقليل نسبة البيليروبين، مثل:

  1. زيادة تغذية الرضيع بزيادة الرضعات أو بإعطائه مكملات خارجية.
  2. العلاج الضوئي بوضع الرضيع تحت إضاءة معينة تؤثر في شكل جزيئات البيليروبين وبنائها، وتحفيز خروجه في البول أو البراز.
  3. المعالجة بالجلوبيولين المناعي الوريدي (IVIG).
  4. تبديل الدم أو تغييره، وهو إجراء نادر عند عدم استجابة الصفراء للإجراءات السابقة، وفيه تُسحب كميات صغيرة من دمه، مع استبدالها بدم المتبرع، وتكرار هذه العملية بشكل مستمر.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص ارتفاع إنزيمات الكبد عند الأطفال الرضع، ننصحكِ أخيرًا بقياس مستوى الصفراء عند رضيعكِ كل 8-12 ساعة خلال وجوده بالمستشفى بعد ولادته مباشرة، ثم قياسها دوريًّا  خلال أول ثلاثة إلى سبعة أيام من عمره، مع متابعتها إن استمرت في الزيادة.

الأطفال الرضع يحتاجون إلى عناية مضاعفة، تعرفي إلى مزيد من النصائح التي ستفيدكِ في شهور عمرهم الأولى في قسم تغذية وصحة الرضع.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon