ما أضرار هز الرضيع؟

هز الرضيع

توارثنا جميعًا طقوس سبوع المولود التي تشمل وضع الطفل في فراش صغير أو "غربال" وهزّه مع ترديد عبارات مرحة أشهرها "اسمع كلام أمك"، ولا يقتصر الأمر على ذلك، فإن عادة هز الرضيع من الأشياء التي قد تنصحكِ بها صديقة أو أحد الأقارب حتى يتوقف عن البكاء، ويدخل في النوم، وقد تنجح بالفعل هذه الطريقة في تهدئة الصغير، إلا أن هزه من العادات الخاطئة التي أثبتت الدراسات الطبية أنها قد تسبب للطفل إعاقات وآثارًا جانبية قد تلازمه طوال حياته، وفي هذا المقال سنوضح لكِ أضرار هز الرضيع، وأهم المضاعفات التي قد يسببها على المستويين الجسدي والعقلي.

متلازمة هز الرضيع

مع الضغط الذي تواجهينه بعد الولادة وقلة النوم، فقد تلجئين لأي حيلة أو وسيلة لإسكات طفلك وتهدئته، وهزّ الرضيع واحدة من العادات التي توارثناها من أمهاتنا لوقف الطفل عن البكاء، وبالفعل هي من الطرق التي قد تساعده على النوم، إلا أن الدراسات الطبية أكدت أن هزه بشكل عنيف قد يتسبب فيما يعرف بمتلازمة هز الرضيع، التي سنتعرف إليها فيما يلي.

متلازمة هز الرضيع: تُعرف أيضًا بمتلازمة الصدمة الاهتزازية، أو متلازمة اهتزاز الرقبة، وهي إصابة دماغية خطيرة ناتجة عن هزّ الرضيع بعنف، ولا يحتاج الأمر لهزّه بكثرة، فقد تسبب هزة واحدة أو اثنتان إصابة دماغ الصغير، وتمنع حصول مخه على ما يكفي من الأكسجين، الأمر الذي قد يؤدي إلى تلف دائم في الدماغ أو حتى الوفاة، وقد لا تظهر على جسم الطفل أو رأسه أي إصابات، وأحيانًا أخرى قد تظهر كدمات، إلا أنه بعد فترة قصيرة من هز الطفل بعنف قد تحدث بعض الأعراض التالية:

  • الانزعاج الشديد أو التهيج.
  • صعوبة البقاء مستيقظًا.
  • مشكلات في التنفس.
  • رفض الرضاعة.
  • التقيؤ.
  • ازقاق الجلد وشحوبه.
  • التشنجات.
  • الشلل.
  • الغيبوبة.

كذلك نسبة حالات الوفاة في الأطفال الذين يتعرضون لمتلازمة هز الرضيع تصل لـ 20%، ويعاني 30-60 % منهم من إصابات متوسطة إلى خطيرة، وفي الحالات الخفيفة من متلازمة هز الرضيع، قد يبدو الطفل طبيعيًّا بعد الاهتزاز، ولكن بمرور الوقت قد يُصاب بمشكلات صحية أو سلوكية سنوضحها لكِ فيما يلي.

أضرار هز الرضيع

لأن الرضع لديهم رؤوس كبيرة وثقيلة نسبيًّا وعضلات رقبة ضعيفة، فعند هزهم فإن المخ يتحرك ذهابًا وإيابًا داخل الجمجمة، ما يؤدي إلى نزيف دماغي، أو تلف في خلايا المخ، وقد يتوقف الطفل عن التنفس، ما يعني حرمان المخ من الأكسجين ما يسبب مزيدًا من التلف، ويتسبب هز الرضيع في عديد من الأضرار الجسدية والسلوكية الأخرى كالآتي:

أضرار هز الرضيع جسديًّا

تختلف الأعراض من طفل لآخر وفقًا لحالة الطفل ومقدار الهز الذي تعرض له، وقد تتراوح الأعراض ما بين البسيطة والخطيرة، وهي:

  • عدم قدرة الطفل على المص والرضاعة.
  • القيء.
  • النعاس الدائم.
  • مشكلات التنفس.
  • نزيف في المخ.
  • نزيف في مؤخرة العين.
  • الشلل الناتج عن تلف الحبل الشوكي.
  • كسور في الضلوع.
  • كسور العظام، بما فيها الجمجمة والساقين.
  • العمى.
  • الصمم.
  • التلف الدائم في الدماغ.
  • التأخر في النمو.

أضرار هز الرضيع سلوكيًّا

لا يقتصر الأمر على الأضرار الجسدية، إذ قد يتسبب هز الرضيع في بعض المشكلات العقلية والسلوكية، وبعضها يظهر مباشرةً بعد الهز بفترة قصيرة، وبعضها الآخر يظهر في المستقبل، وقد تلازم الطفل طوال حياته، وتشمل الأضرار السلوكية ما يلي:

  • عدم استجابة الطفل للمؤثرات الخارجية بصورة طبيعية.
  • تغير في نمط وساعات النوم وعدم القدرة على الاستيقاظ لفترات طويلة.
  • التخلف العقلي والإعاقات الذهنية.
  • تأخر النمو المعرفي والسلوكي والعاطفي، مقارنةً بالمعدل الطبيعي.
  • صعوبات التعلم.

ختامًا عزيزتي، مخاطر هز الرضيع كثيرة وقد تسبب الوفاة أو تصيبه بإعاقة مستديمة، وليس المقصود بذلك هدهدة الطفل البسيطة التي لا تتضمن الهز بعنف، ولكن تحريكه بشكل خفيف وببطء مع دعم الرأس والرقبة، وبصفة عامة حتى تتجنبي مخاطر هز الرضيع فيمكنكِ تجربة وسائل أخرى لتهدئته، كالغناء له أو تشغيل بعض الضوضاء البيضاء أو تدفئته أو التحدث له بصوتٍ خافت، والتأكد أنه ليس جائعًا وحفاضه جاف.

الأطفال الرضع يحتاجون إلى عناية مضاعفة، تعرفي إلى مزيد من النصائح التي ستفيدكِ في شهور عمرهم الأولى في قسم تغذية وصحة الرضع.

عودة إلى رضع

علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon