هل يؤثر صغر حجم الثدي على كمية الحليب؟

    تغذية وصحة الرضع

    يشتكي بعض من السيدات من صغر حجم أثدائهن، ما يصيبهن بالقلق طوال فترة الحمل من احتمالية تأثير ذلك على كمية إنتاج الحليب اللازم إعطائها للطفل الرضيع، فهل بالفعل يؤثر حجم الثدي من حيث كبره أو صغره على كمية الحليب أم أن حجم الثدي ليس له علاقة بهذا الأمر؟ وهل هناك عوامل أخرى تؤثر على كمية الحليب؟

    في هذا المقال، سنجيبكِ عن هذه الأسئلة، حتى لا تشغلي بالك كثيرًا بهذا الأمر.

    اقرئي أيضًا: كيف تعرفين أن لبن الرضاعة الطبيعية كافي لطفلك؟ 

    تمثل الرضاعة الطبيعية تحديًا كبيرًا للأم وخاصةً للأمهات الجديدات، فهن يواجهن هذا الموقف للمرة الأولى ويجهلن الأوضاع الصحيحة للرضاعة والعلامات التي تشير إلى اكتفاء الطفل من الحليب وشعوره بالشبع، ومع صغر حجم الثدي قد تشعر الأم بالخوف والقلق الزائد من أن يتسبب حجم الثدي في قلة كمية الحليب التي يحصل عليها المولود ولا يكفي لإشباع احتياجاته، وبالتالي قد يصاب المولود بالضعف والمرض بسبب نقص التغذية.

    ولكن الخبر السار هو أنه بغض النظر عن حجم الثدي، فإن هذا الأمر لن يؤثر على الرضاعة الطبيعية وكمية إنتاج الحليب.

    اقرئي أيضًا: ما فوائد الرضاعة الطبيعية لكِ ولطفلكِ؟ 

    لماذا يجب على الأم ألا تقلق من صغر حجم ثدييها؟

    أولًا: لأن الحمل يساعد في تحضير الثدي للرضاعة الطبيعية، فخلال الحمل تزداد نسبة الأنسجة الغُدية داخل الثدي، وهي المسؤولة عن إنتاج الحليب وتخزينه، كما تزداد نسبة النسيج الغدي إلى النسيج الدهني، وحين تبدئين في إرضاع طفلك، يحفز هرمون البرولاكتين الغدد في ثدييكِ على إفراز الحليب.

    ثانيًا: لأن كمية الحليب لا تتقيد بحجم الثدي، حيث تتوقف قدرة الأم على إنتاج كمية معينة من الحليب على حجم النسيج الغدي في ثديها وليس حجم الثدي نفسه، حتى الأمهات ذوات الثدي الصغير من الممكن أن يكون لهن الكثير من النسيج الغدي، لأنه كلما ازداد حجم الثدي زاد النسيج الدهني.

    ثالثًا: لأن حجم الثدي في بعض الأحيان قد يعكس كمية الحليب التي تحتفظ بها الأم في صدرها بين الرضعات وليس كمية الحليب التي يتم إدرارها، وهذا ما يطلق عليه السعة التخزينية، فالأم ذات السعة التخزينية المنخفضة يمتلئ ثدياها أسرع من الأم ذات السعة التخزينية العالية، وبالتالي فإنها ترضع الطفل عدة مرات من أجل أن تحافظ على إدرار اللبن، ولكي تشبع احتياجات طفلها.

    اقرئي أيضًا: 10 أشياء لم يخبرك بها أحد عن الرضاعة الطبيعية

    المفتاح الحقيقي في نجاح عملية الرضاعة الطبيعية هو إرضاع الطفل عندما يظهر حاجته للرضاعة، فكلما كان طفلك يرضع أكثر، أنتج ثدياكِ المزيد من الحليب، ولا يتعلق الأمر بحجم الثدي من حيث كبره أو صغره بالمرة.

    عودة إلى رضع

    فهيمة ممدوح

    بقلم/

    فهيمة ممدوح

    ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon