لماذا يضع طفلي الصغير كل شيء في فمه؟

مضغ الأشياء عند الأطفال

طفلتي تضع كل شيء يقابلها في فمها، كل شيء بما تعنيه الكلمة، بداية من يديها وملابسها وألعابها وحتى الأحذية والسجاد والورق وأدوات الطعام، أي شيء يقابلها في المنزل، بالطبع مضغ الأشياء عند الأطفال أمر مرهق جدًّا، خاصًة أنها لا تؤثر على تقبله للطعام والشراب بالمقارنة بالشغف والفضول لتجربة الأشياء الأخرى.

لم يكن الأمر مثيرًا لدهشتي فقط بل ولغضبي في كثير من الأحيان خوفًا من أن تضع شيئًا مؤذيًا في فمها دون أن أراها، ومع الوقت والكثير من البحث اكتشفت أن هذه المرحلة "المرحلة الفموية عند الأطفال" إحدى المراحل التي يمر بها الطفل الرضيع وتستمر تقريبًا حتى سن العامين أو أبكر قليلًا، إذ يكون فمه هو الوسيلة الرئيسية لاكتشاف كل ما حوله، بل وإن منع الطفل عن هذا الاكتشاف يؤخر إدراكه وتطوره النفسي والحسي.

ابني يضع كل شيء في فمه.. ما السبب؟

أولى الحواس التي تتطور لدى طفلك الرضيع هى حاسة التذوق، وأولى المراحل النفسية التي يمر بها هى المرحلة الفموية، بداية من عملية الرضاعة وتذوق حليب الأم ثم وصولًا لمرحلة تناول الطعام بدءًا من الشهر السادس، وما بينهما لا يستطيع طفلك التحكم بأي شيء حوله بشكل كافٍ، مثل تحريك اللعبة أو ضمها أو تشغيلها.

وكل ما يستطيع فعله الطفل لاكتشاف هذه الأشياء هو وضعها في فمه، لأنه المكان الوحيد الذي يعرف به طبيعة الأشياء من حوله وكيف تبدو، إذ يوجد في نهاية كل ملليمتر مربع من لسان طفلك العديد من النهايات العصبية التي تساعده على تذوق كل شيء ومعرفة ملمسه وطعمه.

وهذا يفسر لماذا يضع الأطفال كل شيء حولهم على أفواههم فور رؤيته، ويبرر أيضًا لماذا يبصقون بعض الأطعمة ويقبلون على البعض الآخر، لأنهم بالفعل تعرفوا على بعض المذاقات وكونوا ردة فعل تجاهها. لذلك ينصحك الأطباء بالبدء بالخضروات وتأجيل الفواكه والأطعمة المحلاة قدر الإمكان عند بداية مرحلة الطعام الصلب، لأن حاسة التذوق المرتفعة لدى رضيعك سترجح جميع الفواكه والسكريات بالطبع.

وكيف ينمي ذلك تطور حواس الطفل؟

في الوقت الذي عليكِ فيه تهيئة بيئة ومحيط آمن لطفلك حتى لا يضع شيئًا مؤذيًّا بفمه، عليكِ أيضًا ترك بعض الأشياء النظيفة المعقمة مختلفة الملمس أمامه ليتعرف عليها، مثل الألعاب البلاستيكية "معقمة ونظيفة"، قطعة قماش جافة ومعقمة، أو ملعقة صغيرة خاصة بالطفل، وهكذا.

يساعده ذلك على معرفة ملمس الأشياء من حوله، ويقوى لدى الطفل حاسة اللمس أيضًا، بالإضافة لذلك عندما يشبع طفلك فضوله مع الوقت لن يكرر الفعل نفسه مرة أخرى، وسيميز لاحقًا بين السائل والصلب والمرن.

وإذا كنتِ تخشين من وضع طفلك لبعض الأشياء المتسخة في فمه، فإن الأطباء يؤكدون فائدة ذلك لنمو وتطوير جهاز مناعة رضيعك وقدرته على مكافحة ومحاربة الأمراض والجراثيم المختلفة. إذًا الأمر مفيد أيضًا لصحة طفلك وليس حواسه فقط.

متى يتوقف الطفل عن وضع الأشياء في فمه؟

ينتهي الأمر تدريجيًّا وليس فجأة مع بلوغ طفلك سن العامين تقريبًا، إذ تتطور بقية حواسه مثل الشم واللمس والحركة والنظر، ويبدأ في التعرف على الأشياء بأشكالها وماهيتها الحقيقية، وبناء على خبرته السابقة التي اكتشفها عن طريق التذوق سيبدأ تلقائيًّا في عدم وضع ألعابه وملابسه في فمه لأنه يعرف استخدامها.

أيضًا مع انتهاء أولى مراحل التسنين الصعبة والتي تجعل طفلك الصغير يضع كل شيء في فمه رغبةً في العض والضغط عليها، لتقليل الألم الذي يشعر به. وكلما كان هذا الشيء صلبًا كلما أقبل عليه أكثر، لذلك فالمرحلة الفموية أيضًا مرتبطة بمرحلة التسنين الأولى لدى الرضع.

تعديل سلوك وضع الأشياء في الفم

كما ذكرنا سابقًا فهذا سلوك طبيعي، وهو جزء من تطور الطفل، وكل ما عليكِ فعله أن تضمني سلامة طفلك عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  1. إبعاد الأشياء الضارة عن متناول يد طفلك، مثل الأدوية والمسامير والخرز والخيوط الدقيقة والألعاب المسننة وأدوات التجميل والنظافة وغيرها.
  2. إبعاد الأشياء الساخنة أو الحادة، أو التي لا يمكن ملاحظتها إذا تناولها طفلك.
  3. تجنب الألعاب التي تحتوي على الفل والفوم والخرز الصغير، لأنه يمكن أن يتلفها ويبتلع ما بها.
  4. مراقبة طفلك طوال الوقت وتنظيف المكان من حوله دائمًا، وإزالة الغبار والأحذية والملابس والأواني المتسخة من المكان الذي يوجد فيه.
  5. ملاحظة طفلك وإذا وجدتِ عليه علامات مثل صعوبة التنفس، والتوجه فورًا لأقرب مستشفى طوارئ في محيطك لعمل اللازم.

وأخيرًا، يمكنكِ تهوين مشكلة مضغ الأشياء عند الأطفال بإحاطة طفلك بالألعاب المخصصة لفترة التسنين والآمنة لوضعها في الفم، والتي تتوافر في مختلف محلات الأطفال والصيدليات، وتأكدي أنها سرعان ما ستمر ويكبر طفلك ويكف عن وضع كل شيء في فمه.

المصادر:
Why Babies Mouth Everything
When Your Baby Puts Everything in His Mouth
افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى