درجة حرارتي ترتفع خلال الحمل.. ما الحل؟

 ارتفاع درجة حرارة الحامل

تطرأ على جسمكِ، خلال فترة الحمل، تغيرات عدة، من أبرزها تلك التي تبدأ حتى قبل معرفتك بخبر الحمل السعيد، ارتفاع درجة الحرارة، ويقصد هنا الارتفاع الطبيعي لا الحُمى، ارتفاع حرارة جسم الحامل عن المعتاد، ما يجعلها تشعر بالحرارة أكثر من الآخرين، ويزداد الأمر سوءًا في الطقس الحار ودرجات الحرارة المرتفعة، وكما في الطقس البارد، فإن الحامل تشعر بالحرارة أكثر من المحيطين، وربما لا تطيق ارتداء ملابس أو معاطف ثقيلة. اقرئي هذا المقال لتعرفي مزيدًا عن ارتفاع درجة حرارة الحامل وكيفية التغلب على هذه المشكلة وأسبابها.

كيفية التغلب على ارتفاع درجة حرارة الحامل

 يمكنك التغلب على ارتفاع حرارة جسمكِ في الحمل بهذه الطرق التالية:

  • ارتداء ملابس قطنية مناسبة للطقس، وفي الشتاء ارتداء طبقة داخلية من القطن وطبقة خارجية ثقيلة نسبيًا، لا تزيد شعورك بالحرارة.
  • الاستحمام على مدار اليوم كلما أمكنكِ، للتخلص من التعرق وحرارة الجسم، ويفضل الاستحمام بالماء الفاتر أو الدافئ وليس شديد السخونة.
  • تناول المياه على الأقل 3 لترات يوميًا.
  • الجلوس في مكان جيد التهوية وتجنب الأماكن المغلقة قدر الإمكان.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تجنب المجهود البدني الزائد.
  • الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم والراحة، والتغذية الجيدة.

أسباب ارتفاع درجة حرارة الحامل

 هناك عديد من الأسباب لارتفاع درجة حرارة الحامل  كزيادة نشاط الجسم والتغيرات الهرمونية التي تحدث فيه، كل ذلك يؤثر في حرارة الجسم، فالآن جسمكِ يعمل بأقصى طاقته للعناية بكِ وبجنينك، بكفاءة أكثر من ذي قبل، فجسمك مثل المصنع الذي يعمل 24 ساعة، لينتج الغذاء الكافي لفردين، لذلك فارتفاع حرارته أمر طبيعي، طالما كانت في النسبة الطبيعية دون أعراض لأمراض الإنفلونزا أو الحمى أو نزلات البرد.

لذلك ينصح الأطباء الحامل بقياس درجة حرارتها يوميًا في نفس الموعد بعد الاستيقاظ من النوم وقبل بذل أي مجهود، لأن بذل أي مجهود يزيد من درجة الحرارة، وبناء عليه إذا كانت في المعدل الطبيعي، فليس هناك قلق، أما إذا كانت مرتفعة أكثر من الطبيعي (38 درجة مئوية فيما فوق) مع أعراض مرضية أخرى، فيجب زيارة الطبيب لمعرفة اللازم.

من الأسباب الأخرى لارتفاع حرارة جسم الحامل:

  1. عدم الجلوس في مكان به تهوية جيدة.
  2. ارتداء طبقات ملابس متعددة وغير مناسبة.
  3. تناول مشروبات تحتوي على الكافيين.
  4. قلّة تناول المياه والتهاون في التغذية الجيدة.
  5.  الأرق والتوتر وبذل بمجهود بدني كبير.

درجة حرارة الحامل الطبيعية

 بشكل عام ترتفع درجة حرارة الحامل عن المعدل الطبيعي وهو 37 درجة مئوية بنصف درجة أو درجة وفي بعض الحالات ترتفع عن المعدل الطبيعي بدرجة ونصف.

ولكن توصي الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG) بحرص الحوامل  على عدم ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية عن 39 درجة مئوية.

وفي الشتاء، يعني هذا أنه يجب على النساء الحوامل تجنب أحواض الاستحمام الساخنة والساونا، والتي يمكن أن ترفع درجة حرارة الجسم بسرعة فوق المستويات الآمنة، إذ يمكن أن تؤثر السخونة الزائدة خلال الحمل سلبًا في الطفل، اعتمادًا على شدة الحرارة ومرحلة الحمل.

نتعاطف جميعًا عندما نرى النساء في الثلث الثالث من الحمل يتصببن عرقًا ولا يحتملن في حرارة الصيف، لكن بالنسبة لأولئك الحوامل  في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يعتبر ارتفاع درجة حرارة الحامل مشكلة أكبر تتعلق بالسلامة، إذ يُعد الإجهاض خطرًا في أثناء النمو المبكر للجنين ويمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة أيضًا إلى تعطيل تكوين الدماغ والعمود الفقر، مما يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية. لذا لا تستهيني بارتفاع درجة حرارتك وإن كانت لكِ أخت أو صديقة تمر بهذه الحالة، فاحرصي على معرفتها كيفية التغلب على هذه المشكلة.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم إبراهيم إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon