النوم على الظهر أثناء الحمل

النوم على الظهر للحامل

منذ اللحظة التي تكتشفين فيها أنكِ حامل ستختلف حياتكِ كثيرًا، وكل عاداتك اليومية ستتغير بما يناسب الحمل، ويحمي جنينك من أي مخاطر، حتى أوضاع نومك ستتغير، فإذا كنتِ تفضلين النوم على بطنكِ فلن تتمكني من ذلك حتى الولادة، ولسنوات طويلة كانت الحامل تُنصح بالنوم على ظهرها لتثبيت الحمل، ولكن أشار بعض الدراسات الطبية إلى أن النوم على الظهر للحامل قد يرتبط ببعض المخاطر التي تهدد استمرارية الحمل، فما حقيقة الأمر؟ وهل هناك أوضاع صحيحة للنوم والجلوس للحامل؟ اكتشفي إجابة هذه التساؤلات في السطور التالية.

هل النوم على الظهر للحامل يضر الجنين؟

رغم أن الراحة مطلوبة للحامل، والنوم على الظهر من العادات التي كانت تحرص عليها الحوامل لسنوات طويلة للمعتقد السائد بأنه يساعد على تثبيت الحمل، خاصةً إذا كانت الحامل تعاني مشكلات تهدد حملها، كالمشيمة النازلة أو الانقباضات المبكرة، فإن الدراسات الطبية الحديثة أشارت إلى أنه بحلول الأسبوع العشرين من الحمل -أي في الشهر الخامس تقريبًا- فإن حجم الرحم يزداد بشكل يضغط على الوريد الأجوف السفلي إذا كنتِ نائمة على ظهرك، وهذا الوريد هو وعاء دموي كبير يعيد تدفق الدم إلى قلبك، ووجود ضغط عليه يعيق عودة الدم، ما يعني وصول كمية دم أقل سواء لقلبك أو للجنين، لذا وجد باحثوها أن هناك خطرًا متزايدًا محتملًا لولادة جنين ميت، بالنسبة للنساء اللائي ينمن طوال الليل على ظهورهن.

مع ذلك أشارت دراسات طبية أخرى إلى أن هذه الدراسة ليست دقيقة، لأن السيدات لا ينمن طوال الليل على ظهورهن دون القيام مرة أو مرتين على الأقل لدخول الحمام، خاصةً مع ازدياد حجم الرحم الذي يضغط على المثانة، فتشعر الحامل بحاجة ملحّة للتبول.

لكن في مجمل القول يوصي الأطباء بتجنب النوم طوال الليل على الظهر بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وتغيير وضع النوم من وقتٍ لآخر.

أوضاع الجلوس والنوم الصحيح للحامل

قد تتساءلين إذا كان النوم على الظهر قد يحمل ضررًا محتملًا للجنين، فأي الأوضاع مناسبة للنوم؟ ينصح الأطباء الحامل بالنوم على جانبها الأيسر، لأن الوريد الأجوف السفلي يقع على اليمين، ومع ذلك فإن الدراسات الطبية تؤكد أنه لا بأس من النوم على الجانبين، ولكن الجانب الأيسر المفضل لزيادة تدفق الدم للمشيمة.

أما الجلوس، فحاولي عزيزتي أن يكون ظهركِ خلاله مستقيمًا، لأن حجم البطن المتزايد قد يدفعكِ للانحناء في أثناء الجلوس، ما يؤثر في فقرات العنق وفقرات البطن السفلية، الأمر الذي قد يسبب لكِ الشعور بالألم، كما قد يسبب لكِ انحناء دائمًا، فلا تتمكني من العودة لوضع الظهر المستقيم، خاصةً مع الرضاعة الطبيعية.

مواصفات مخدة الحمل المثالية لنوم مريح

تدعم وسادة الحمل البطن والظهر، وقد تكون رفيقتك في الفراش التي تساعدكِ على النوم -خاصةً في أشهر الحمل الأخيرة- فبينما يتغير جسمك وينمو في أثناء الحمل، قد تواجهين آلامًا في الجسم تجعلكِ مستيقظة. وسائد الحمل مصممة لدعم جسمك حتى تتمكني من النوم في أوضاع آمنة في أثناء الحمل، وتُوجد أشكال متنوعة من وسائد الحمل، وحتى تختاري منها الوسادة الأفضل لكِ، تأكدي أنها تتمتع بالمواصفات التالية:

  • الحجم: اختاري الوسادة ذات الحجم المتوسط التي ستوفر لكِ مساحة كبيرة من الدعم، وفي الوقت نفسه لن تأخذ مساحة كبيرة على الفراش، وتسبب ضيقًا لزوجك.
  • الشكل: لا يُوجد شكل مناسب للوسادة المثالية، ولكن يُفضل الوسادات التي تدعم الجسم بالكامل، كالوسائد بشكل حرفي "C" و"U".
  • الحشوة: اختاري الوسائد ذات الحشوة القوية لتدعم جسمكِ، ولا يُفضل الحشوات الفايبر فقط، إذ تكون طرية للغاية فلا توفر دعمًا مناسبًا، والأفضل اختيار مزيج من حشوات الإسفنج والفايبر.
  • النسيج: اختاري وسائد بنسيج خارجي قطني ناعم، لأن بشرتكِ في فترة الحمل تكون أكثر تحسسًا، وقد تسبب الأقمشة الصناعية ردود فعل تحسسية على بشرتك. انتقي أنسجة كالقطن والجيرسيه الناعم، وتجنبي البوليستر تمامًا. ويُفضل اختيار الوسائد بأغطية يمكن إزالتها حتى يمكن غسلها.

ختامًا عزيزتي، رغم أن هذه الدراسة أفادت بأن النوم على الظهر للحامل مضر للجنين، فإنها غير مدعومة وتحتاج لمزيد من الأبحاث، ولكن حتى تحتاطي احرصي على عدم النوم على ظهركِ لفترات طويلة، وتغيير وضعك من وقتٍ لآخر.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
 

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon