ما هو علاج الزكام للحامل؟

علاج الزكام للحامل

في أيام الشتاء الباردة، تكثر الإصابة بالزكام ونزلات البرد والأنفلونزا، وإصابتك بهذه الأدوار في أثناء الحمل من الممكن أن يؤثر على حالتك الصحية العامة، وعلى جنينك، لذا ينصح كثير من الأطباء الأمهات اللاتي يخططن للحمل، أو الحوامل بالفعل بأن يأخذن تطعيم الأنفلونزا في أشهر الخريف. في هذا المقال، سنقدم لكِ علاج الزكام للحامل، والطريقة التي يجب أن تتعامل بها الأم مع نزلات البرد والأنفلونزا.

علاج الزكام ونزلات البرد للحامل

تحدث الإصابة بنزلات البرد كنتيجة لعدوى فيروسية، ويؤثر فيروس البرد على الأنف والزور والجيوب الأنفية والممرات الهوائية العلوية في الجهاز التنفسي، وتظهر العدوى كانسداد في الأنف يتبعه زكام وعطس واحتقان في الزور وكحة أحيانًا، وتستمر نزلات البرد عادةً لمدة أسبوع يتولى خلاله الجسم محاربة الفيروس والالتهابات.

لا يوجد علاج محدد لنزلات البرد، ولكن يمكن اتباع الآتي:

  • الالتزام بالراحة قدر الإمكان.
  • الحصول على عدد ساعات كافية من النوم.
  • شرب كميات وافرة من السوائل خصوصًا الماء والسوائل الدافئة، ويفضل المشروبات المحلاة بالعسل.
  • الحرص على ارتداء ملابس ملائمة للجو، وتدفئة الجسم جيدًا.
  • الغرغرة بماء دافئ وملح.
  • استعمال بخاخات المحلول الملحي للأنف.
  • عمل جلسات البخار، ولو باستعمال الماء الساخن في حمام مغلق، عند زيادة الاحتقان وصعوبة التنفس.
  • يمكن استعمال بعض الأدوية المسكنة الخفيفة مثل الباراسيتامول.

علاج الزكام والأنفلونزا للحامل

الأنفلونزا هي عدوى فيروسية أيضًا، ولكن من مجموعة مختلفة من الفيروسات عن تلك المسببة للبرد، وهي تتميز بأعراض أكثر حدة وشدة ولفترة أطول، والأنفلونزا من الأمراض التي تحتاج اللجوء للطبيب للحصول على العلاج المناسب، خصوصًا خلال الحمل، فبالإضافة إلى الراحة والسوائل والتدفئة المناسبة والطرق الطبيعية السابقة، قد تحتاج الأم لتناول علاج مضاد للفيروسات، والذي لن ينهي دور الأنفلونزا، ولكنه يساعد على:

  • اختصار فترة المرض.
  • علاج بعض الأعراض المزعجة.
  • التقليل من فرص حدوث مضاعفات للمرض.

كما قد تحتاج الأم لمسكنات أقوى من الباراسيتامول، ويكون مسموحًا بها في الحمل، ولا يتم وصف العلاج إلا بواسطة الطبيب.

علاج زكام الحامل في شهور الحمل المختلفة

علاج زكام الحامل في الشهر الأول والثاني والثالث من الحمل

تبعًا لتوصيات معظم أطباء النساء والتوليد، لا ننصح الحامل بتناول أي أدوية في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فهذه هي الفترة الحرجة في تكون معظم الأجهزة الحيوية في جسم الجنين، لذا لا ننصحك عزيزتي بتناول أي علاج للزكام في هذه الأشهر دون الرجوع لطبيبك المعالج.

العلاجات المسموح بها في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل تشمل:

  • دهان أعلى الصدر وجانبي الرأس بالكريمات التي تحتوي على زيت النعناع .
  • يمكن استعمال شرائط الأنف التي تساعد على تقليل الاحتقان في الممرات الهوائية العلوية.
  • أقراص الاستحلاب المخصصة لعلاج احتقان الزور.
  • البارسيتامول أو الاسيتمينوفين لتسكين الآلام وعلاج ارتفاع درجة الحرارة.
  • بعض علاجات الكحة.

علاجات ممنوعة لعلاج الزكام للحامل في الشهر الأول والثاني والثالث:

  • الأسبرين ومشتقاته.
  • الإيبوبروفين.
  • النابروكسين.
  • الكوديين.
  • بعض المضادات الحيوية.

علاج الزكام للحامل في الشهر الرابع والخامس والسادس من الحمل

بعض الأطباء ينصحون بتوخي الحذر في استعمال الأدوية حتى تمام الأسبوع 28 من الحمل، وبعضهم الآخر لا يرى ضير من استعمال بعض الأدوية عند الضرورة.

علاج الزكام للحامل في الشهر السابع والثامن والتاسع من الحمل

يجب علاج حالات البرد والأنفلونزا في شهور الحمل الأخيرة بعناية تامة، ويرجع تقرير العلاج للطبيب المعالج، ويمكن للأم في هذه المرحلة تلقي العلاجات المناسبة بأمان تام.

بجانب أدوار البرد المزعجة التي قد تصيبك خلال الحمل، إلا أنه مع دخول الأسبوع الرابع عشر يصيب ثلثي الحوامل تقريبًا عرض انسداد الأنف أو الزكام، فتعرفي في هذا  المقال على علاج زكام الحمل بالأعشاب.

عزيزتي الأم، بالرغم من صعوبة أعراض أدوار الأنفلونزا والبرد في الحامل، فإن علاج الزكام للحامل يعتمد دائمًا على العلاجات المساعدة، ولا يجب أبدًا أن تلجئي لاستعمال أي أدوية إلا بالرجوع للطبيب المعالج.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
How to Treat a Cold or Flu When You’re Pregnant
Flu During Pregnancy
Cold and flu during pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon