هل يؤثر زكام الحامل على الجنين؟

الزكام عند الحامل

عندما تصبحين حاملًا، فإن كل ما يحدث لكِ في فترة الحمل لا يؤثر عليكِ فقط، بل يؤثر على جنينكِ أيضًا، وحينما تعرفين ذلك ستدركين أن التعامل مع أي مرض، حتى إذا كان بسيطًا سيكون أكثر تعقيدًا عن ذي قبل، ففي الماضي إذا كنتِ مصابة بنزلة برد أو زكام، ففي الغالب ستكون الأدوية هي حلكِ الأول لمواجهة المرض، ولكن بعد الحمل ستتساءلين أولًا ما إذا كانت آمنة على الجنين أم لا؟ حتى لا يسبب الدواء مشاكل للطفل، ولكن مع ذلك لا تقلقي فعلاج نزلات البرد والزكام عند الحامل ليس أمرًا مستحيلًا.

ولكن هناك عدد من العوامل التي يجب على المرأة الحامل مراعاتها عند العلاج أو الوقاية، وأن تعرف متى يجب أن تطلب المساعدة الطبية؟ وسيكون كل هذا موضوعنا اليوم لتعرفي كيف تتعاملين مع الأمر.

هل الزكام من أعراض الحمل؟

بالفعل تكون فرص إصابة المرأة بالزكام في أثناء الحمل عالية، لأن جهاز المناعة يتأثر بالحمل ويصبح أكثر ضعفًا، ما يعرضه للإصابة بالبرد والزكام، ولكن لا يشترط أن تعاني منه كل حامل كعرض للحمل.

هل يؤثر زكام الحامل على الجنين؟

الإصابة بالبرد والزكام في أثناء الحمل، في الغالب لن تؤثر على الطفل، فنزلات البرد أحد الأمراض الخفيفة التي يتعامل معها الجهاز المناعي بسهولة نسبية، ولكن مع ذلك فإن ارتفاع درجة حرارة الأم يمكن أن يؤثر على الطفل، فإذا كانت المرأة الحامل تعاني من الحمى أو السعال أو المخاط الأصفر أو الأخضر أو غيرها من علامات العدوى، فمن المهم التحدث مع الطبيب على الفور لاتخاذ خطوات لتقليل الأعراض.

علاج الزكام عند الحامل

لعلاج الزكام هناك عدد من الأمور التي يجب أن تعرفيها لتتجنبيها، وأمور أخرى متاحة أمامكِ للعلاج، وذلك كما يلي:

  1. تجنبي تناول جميع الأدوية في أول 12 أسبوعًا من الحمل، وذلك وفقًا لتوصيات النظام الصحي بجامعة ميتشيجان، فهذا وقت حرج لتنمية الأعضاء الحيوية لطفلكِ، كما يوصي العديد من الأطباء أيضًا بالحذر في تناول الأدوية حتى بعد مرور 28 أسبوعًا، لذا تحدثي مع طبيبكِ قبل تناول أي دواء إذا كنتِ حاملًا أو حتى تحاولي الحمل.
  2. لا تتناولي الأدوية التي تجمع بين مكونات مختلفة لمعالجة العديد من الأعراض، بدلًا من ذلك تناولي الأدوية المخصصة لعلاج كل عرض، بالطبع بعد استشارة الطبيب.
  3. اتبعي العلاجات المنزلية لعلاج الزكام والبرد في أثناء الحمل، فعندما تمرضين في أثناء الحمل، يجب أن تكون العلاجات المنزلية هي خطواتكِ الأولى، وتشمل:
  • احصلي على الكثير من الراحة في أثناء المرض، فهي مهمة لإعطاء الجسم وقت للتركيز على الشفاء.
  • اشربي الكثير من السوائل، فيجب زيادة تناول السوائل من ثمانية إلى عشرة أكواب يوميًا، ما يساعد في العلاج والشعور بالمزيد من الراحة، كما يمكن أن توفر العصائر والمشروبات الصحية الأخرى مخزونًا غذائيًا جيدًا عندما لا يكون لديكِ شهية للطعام.
  • ضعي الكمادات الدافئة وستساعد الكمادات على الرأس والجيوب الأنفية والكتفين في تقليل الألم والزكام.
  • تغرغري، فالغرغرة بالماء المالح الدافئ، تساعد في العلاج إذا كان لديكِ التهاب في الحلق أو سعال.

ولكن إذا تفاقمت الأعراض جربي:

  1. وضع قطرات الأنف المالحة والبخاخات، لتخفيف المخاط الأنفي وتهدئة الأنسجة الأنفية الملتهبة.
  2. تنفس هواء دافيء للمساعدة في تخفيف الزكام من جهاز بخار أو حتى من دش ساخن.
  3. تناول  حساء الدجاج للمساعدة في تخفيف الالتهاب وتهدئة الزكام.
  4. إضافة العسل والليمون إلى كوب دافيء من الشاي لتخفيف التهاب الحلق.
  5. عمل كمادات ساخنة وباردة بشكل مستمر للتخفيف من آلام الجيوب الأنفية.

طرق الوقاية من الزكام للحامل

لأن تغير الجسم في الحمل بما في ذلك جهازه المناعي يجعل الأمهات الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الفيروسية والبكتيرية، ما يمكن أن يسبب مضاعفات صحية بعد ذلك، فتعد واحدة من أهم الخطوات التي يجب اتخاذها ضد نزلات البرد في أثناء الحمل هي منعها قدر الإمكان ومن طرق الوقاية:

  • الحصول على لقاح الأنفلونزا حيث يقلل من خطر العدوى والمضاعفات ويساعد الحصول على لقاح ضد الأنفلونزا على حماية النساء الحوامل وأطفالهن لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد الولادة.
  • غسل اليدين كثيرًا وبشكل خاص بعد الاتصال بأشخاص أخرين أو أدوات عامة مثل: عربات التسوق ومقابض الأبواب.
  •  الحصول على قسط كافٍ من النوم، للحفاظ على صحة الجسم ومقاومته أمام الأمراض.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة إلى المعتدلة لتعزيز صحة الجسم وجهازه المناعي.
  • تناول الطعام الصحي هو عامل مهم أخر في الوقاية من البرد، إذ يمكن أن يساعد التركيز على تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الطازجة على ضمان حصول الجسم على العناصر الغذائية التي يحتاجها لتعزيز صحته ومن هذه العناصر: الزنك وفيتامين "ج".
  •  الحد من التوتر الذي يسبب ضعف في جهاز المناعة.

متى يجب أن تذهب الحامل للطبيب؟

على الرغم من أن معظم نزلات البرد لا تسبب مشكلات للطفل الذي لم يولد بعد، فإنها يجب التعامل معها بجدية أكبر، لذا اطلبي مساعدة طبية فورية إذا واجهتِ الأعراض التالية:

  • دوخة.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • نزيف مهبلي.
  • قيء شديد.
  • حمى شديدة.
  •  انخفاض في حركة الجنين.

نزلات البرد والزكام عند الحامل من الأمور الشائعة التي تعاني منها كثيرات، ولكن المطمئن أن الجسم يتعامل معهما بنفس الطريقة التي يتعامل بها في أي وقت آخر، وفي معظم الحالات، تزول الأعراض في خلال أسبوعين من ظهورها.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
    المصادر:
    catch a cold when pregnant
    Treat a Cold or Flu When Pregnant

    عودة إلى الحمل

    ريهام سمير

    بقلم/

    ريهام سمير

    كاتبة ومحررة في عدد من المواقع الإلكترونية، في كل ما يهم المرأة.كان سوبرماما هو مساعدي الأول في فهم عالم الأمومة بتفاصيله المختلفة، والآن أنا واحدة من الفريق الطامح لمساعدة الكثير من الأمهات الجدد.

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon