انتبهي: في بيتكِ متحرش!

رعاية الأطفال

كيف تعرفين إذا كان زوجكِ أو ابنكِ، أو أي من مُحيط أسرتكِ متحرشًا أو لديه هوس جنسي؟ المتحرش هو في الأصل شخص مريض نفسيًا، وإذا نجحتِ في التعرف على أعراض الهوس الجنسي، ستتمكنين من حماية نفسكِ وأطفالكِ وأسرتكِ من متاعب كثيرة.

الإكثار من الدعابات الجنسية

يميل المهووسون جنسيًا إلى ربط كل شيء بالجنس، لأنه هو أكثر ما يشغل بالهم، لذا يستطيعون تحويل أي كلام أو حديث عادي إلى دعابة جنسية.

كذلك هذه هي وسيلتهم لاستدراج الآخرين ومعرفة مدى مجاراتهم في المواضيع الجنسية، فإذا بدت استجابة من الطرف الآخر، يتمادون في هذا النوع من الأحاديث.

تعدد العلاقات الجنسية

قد يخون الأزواج زوجاتهم لأسباب تختلف عن مسألة الجنس، لكن المريض أو المهووس جنسيًا يدخل في علاقات جنسية كثيرة في آنٍ واحد.

العزلة وتغير الحالة المزاجية

نتيجة انشغال هؤلاء المرضى بالجنس، يميلون للابتعاد عن معارفهم، لأنهم غير قادرين من الناحية العقلية على التفكير في أي شيء إلا الجنس، وكيفية إرضاء غرائزهم الجنسية، ومن غير الممكن توقع حالتهم المزاجية، لأنهم بعد أي نشاط جنسي غير لائق، يشعرون بالخجل والإحباط، يليهما موجات غضب وعصبية.

مشاهدة الأفلام والمواد الإباحية

يبحث في المكتبات وعلى الإنترنت على أي مواد جنسية، لمشاهدتها في عدم حضوركِ، ويُكثر من ممارسة العادة السرية، حتى بعد إقامة علاقة حميمة.

الإكثار من العلاقة الحميمة أو الإحجام عنها

تزيد مطالب الزوج المهووس جنسيًا عن الحد الطبيعي، وقد يطلب منكِ أشياءً في العلاقة الحميمة لا تستطيعين فعلها، ويغضب منكِ بسبب ذلك، لكن اعلمي أن مهما حاولتِ أن تجاريه في الأمر فلن يُرضيه أي شيء.

اقرئي أيضًا: زوجك يريد هذه الأفعال أثناء العلاقة الحميمية

على الجانب الآخر، قد يميل المهووس جنسيًا إلى الإحجام عن إقامة علاقة معكِ، ويعيش في خيالاته وعلاقاته خارج إطار الزواج.

كيف تعرفين إذا كان في مُحيط أسرتكِ متحرش على الإنترنت؟

1. يستخدم الكمبيوتر طول اليوم.

2. يُراوغك ولا يُجيبك عندما تسأليه عما يفعله، ويُحول الشاشة أو يُغلقها فور دخولكِ أو تحدثكِ إليه.

3. يضحك بصورة هستيرية في أثناء استخدام أي من هذه الأجهزة.

4. يمتلك أكثر من حساب إلكتروني على الإنترنت.

اقرئي أيضًا: كيف تحمين أبناءك من مخاطر الإنترنت؟

كيف تعرفين إذا كان في مُحيط أسرتكِ متحرش بالأطفال؟

1. يرفض إتاحة مساحة خصوصية للطفل أو تركه يتخذ أي قرار يخصه.

2. يُصمم على التواصل الجسدي، مثل التقبيل أو الأحضان، حتى إذا رفض الطفل ذلك.

3. يكون مهووسًا بنمو الطفل أو المراهق من الناحية الجنسية.

4. يُصمم على قضاء وقت مع الطفل دون حضور أي شخص آخر، وكثيرًا ما يعرض الجلوس مع الطفل أو قضاء وقت معه دون مقابل.

5. يُعطي الطفل هدايا وأموال كثيرة دون سبب.

6. يدخل الحمام على الطفل كثيرًا.

7. يركز علاقته على طفل مُحدد، ويجعله مقربًا إليه ويُشعره بأنه شخص مميز بالنسبة له.

إذا لاحظتِ هذه التصرفات، احرصي على إبعاد الطفل عن هذا الشخص، وراقبي علاقته مع طفلكِ عن كثب.

اقرئي أيضًا: أسئلة وأجوبة تدلك على تعرض طفلك للتحرش

إذا لاحظتِ أي من علامات المتحرش في زوجكِ أو ابنكِ، فسارعي باستشارة الطبيب النفسي قبل فوات الأوان.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
5 طرق خاطئة تعبر بها الأم عن حبها لابنها
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon