كيف أتجنب تساقط الشعر في الحمل؟

تساقط الشعر في الحمل

بعض السيدات الحوامل يعانين من مشكلات في الشعر بسبب زيادة مستويات هرمون الإستروجين في الجسم خلال فترة الحمل، التي ينتج عنها تغيرات عديدة بالجسم، سواء نفسية أو بدنية، ويمكن لتلك التغيرات التأثير في نمو الشعر لدى المرأة أو التسبب في تساقطه، لأن بصيلات الشعر تتأثر بهذه الهرمونات. من الوارد أن تكون هناك أسباب أخرى وراء تساقط الشعر في الحمل بخلاف التغيرات الهرمونية أيضًا، كنقص الفيتامينات والمعادن في جسم الحامل، ومع ذلك لا داعي للقلق، لأنها فترة طبيعية يمر بها أغلب النساء. تعرفي معنا في هذا المقال إلى كيفية التعامل مع تساقط الشعر في الحمل، وحقيقة ارتباط هذه المشكلة بنوع الجنين.

كيفية الوقاية من تساقط الشعر في الحمل

تساقط الشعر في أثناء الحمل أمر شائع يصيب ما بين 40% - 50% من النساء، ولكنه لحسن الحظ مؤقت كمعظم التغيرات التي تحدث للمرأة في أثناء الحمل، ومع ذلك يوجد بعض النصائح التي تقلل من تساقط الشعر بشكل كبير مثل:

  • اتبعي نظامًا غذائيًّا صحيًّا: ركزي في شهور حملك على الحصول على ما يكفيكِ من البروتين والحديد والعناصر الغذائية الأخرى، التي توفر الحماية لبصيلات شعرك وتحفز نموه.
  • تجنبي بعض تصفيفات الشعر: استخدمي مشطًا واسع الأسنان لتجنب شد الشعر بقوة، وتجنبي عمل الضفائر الضيقة والكعكة وذيل الحصان، وتصفيفات الشعر الأخرى التي قد تشد شعرك.
  • اغسلي شعركِ بلطف: استخدمي الشامبو والبلسم اللذين يحتويان على مادتي البيوتين والسيليكا، واغسلي شعرك بلطف لأنه يكون ضعيفًا جدًّا عندما يكون مبللًا.
  • تجنبي مجفف الشعر الحراري: اتركي شعرك يرتاح دون استخدام البكرات الساخنة أو المكواة أو مجفف الشعر الحراري أو الزيت الساخن، وإذا كنت بحاجة إلى استخدام مجففات الشعر، فاضبطي الحرارة على البارد.
  • تجنبي تصفيف شعرك مبللًا: أغلب السيدات يصففن شعورهن بعد وقت قصير من غسله، ما يسبب تساقطه نتيجة ضعف البصيلات، لذلك لا بد أن تنتظري حتى جفاف شعرك بشكل طبيعى من تلقاء نفسه.

هناك عدة طرق يمكنكِ بها علاج تساقط الشعر، تعرفي إليها من خلال السطور التالية. 

علاج تساقط الشعر في الحمل

لا يتطلب تساقط الشعر في الحمل وبعده علاجًا خاصًّا، بشكل عام تحل هذه المشكلة من تلقاء نفسها بمرور الوقت، ومع ذلك نقدم لكِ تلك النصائح للتخفيف من هذه المشكلة:

  • غذي شعرك بالزيوت الطبيعية: يمكن أن تسهم العناية بالشعر بالزيوت مرتين في الأسبوع قبل النوم في تغذية شعرك، ومن بين أفضل الزيوت الطبيعية للعناية بصحة شعرك، زيوت الزيتون وجوز الهند واللوز.
  • استخدمي شامبو خفيفًا وملائمًا لشعرك:  تثقل التركيبات الثقيلة في الشامبو والبلسم الشعر، ولذلك عند الاستحمام، ركزي على فروة رأسك بدلًا من أطرافه عند وضع الشامبو، وأما البلسم فالعكس، وحاولي تدليك فروة رأسكِ بشكل كافٍ.
  • راجعي الأدوية التى تتناولينها: في حين أن معظم حالات تساقط الشعر في أثناء الحمل مؤقتة، فإن هناك حالات أخرى قد تتطلب العلاج، إما لزيادة مستويات الفيتامينات أو تنظيم مستويات الهرمونات، ويمكنك أن تسألي طبيبك عما إذا كانت أي أدوية أو مكملات تتناولينها تسهم في تساقط شعرك، ليصف لك غيرها، أو يرشدك إلى كيفية التغلب على هذه المشكلة.

بعض النساء يعتقدن أن هناك علاقة بين تساقط شعر الحامل ونوع الجنين، تعرفي إلى حقيقة هذا الأمر في الفقرة التالية.

ما علاقة تساقط شعر الحامل بنوع الجنين؟

أكثر ما يشغل أذهان الأمهات نوع أجنتهن، وقد كثرت الخرافات والاعتقادات حول علاقة تساقط شعر الحامل بنوع الجنين وغيرها، ولهذا وجب علينا أن ننوه أنه لا توجد دراسة علمية تثبت هذا الأمر، فلتساقط الشعر في الحمل عوامل وأسباب أخرى كما أشرنا، ومن أبرزها ما يلي:

  • التغيرات الهرمونية: من أبرز أعراض الحمل التغيرات الهرمونية التى تحدث في جسم الحامل، وهو ما يؤثر فيها نفسيٍّا وبدنيٍّا، وتطول هذه الأعراض الشعر أيضًا، إذ يعاني بعض السيدات من تساقط الشعر وفقدان رونقه في فترة الحمل، بسبب هذا الاضطراب في مستوى الهرمونات. 
  • ظهور مشكلات صحية لا تتعلق بالحمل: في حالة ظهور أو وجود مشكلات صحية لا تتعلق بالحمل، كقصور الغدة الدرقية أو فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، لذلك من الأفضل عمل الفحوصات والتحاليل الممكنة لمعرفة السبب الكامن وراء تساقط الشعر.
  • تأثر الحالة النفسية: من الطبيعي أن تمر السيدة الحامل بحالة من التوتر والقلق فيما يتعلق بصحتها وصحة جنينها وتجهيزات الولادة وغيرها، وقد تتسبب الآثار السلبية لهذا القلق المفرط في تساقط الشعر.
  • اتباع نظام غذائي غير متكامل: عدم تناول الأغذية الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن يؤثر في صحتك وصحة جنينك، وكذلك شعرك، لذا من الضروري أن تهتمي باتباع نظام غذائي متكامل.

عزيزتي الأم، إن تساقط الشعر في الحمل ليس بالأمر المقلق أو المخيف، فنسبة كبيرة جدًّا من السيدات يعانين من المشكلة نفسها، فهي فترة مؤقتة تبدأ بالتقلص في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر بعد الولادة، لكن إذا شعرت بأنك تعانين من تساقط غير طبيعي لشعركِ خلال الحمل، فقد يكون هذا بسبب نقص الفيتامينات أو المعادن، ولذلك لا بد من استشارة طبيبتك لمعرفة السبب.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon