ما علاج اللسان المربوط عند الأطفال؟

اللسان المربوط عند الأطفال

اللسان المربوط حالة مرضية يولد بها بعض الأطفال الرضع، تقيد اللسان وتصعب حركته، بسبب حزام نسيجي قصير وسميك يُسمى "اللجام اللساني"، يربط باطن طرف اللسان بأرضية الفك السفلي، ما يعيق قدرة المولود على الرضاعة الطبيعية، ويؤثر في نموه، وطريقة أكله وبلعه والأصوات التي يخرجها. قد لا يسبب اللسان المربوط مشكلة كبيرة للطفل الرضيع فلا يحتاج إلى عملية، وأحيانًا أخرى قد يتطلب جراحة بسيطة لتعديل وضع اللسان، خاصة عند عجزه عن أداء وظائفه بوصوله لكل أجزاء الفم، لخروج الأصوات والحروف المختلفة، والقيام بالبلع، وتنظيف الفم وكنسه من بقايا الطعام. تعرفي معنا في هذا المقال إلى كل ما يخص اللسان المربوط عند الأطفال، وطرق علاجه.

اللسان المربوط عند الأطفال

عادة تُعرف حالة اللسان المربوط عند الرضع، عن طريق صعوبات الرضاعة التي ستشعر بها الأم، وهي: 

  • عدم استطاعة الطفل الرضيع التقام حلمة الثدي.
  • ميله للمضغ أكثر من المص والرضاعة.
  • عدم اكتسابه الوزن بالطريقة المطلوبة والمتوقعة.
  • أخذه وقتًا طويلًا في الرضاعة، ثم فترة راحة قصيرة، ثم استئناف الرضاعة لمدة طويلة أخرى.
  • هياج الرضيع وتوتره وقت الرضاعة.
  • شعوره بالجوع طوال الوقت.
  • دخول الهواء مع الرضاعة، ما يصيبه بالغازات والانتفاخات.
  • إصداره صوت طقطقة في أثناء الرضاعة.

هذه المشكلات قد تتسبب في حدوث جروح بثدي الأم في أثناء الرضاعة وبعدها، بالإضافة إلى احتقان الحلمات أو تشققها، وقلة إنتاج اللبن بسبب الرضاعة غير الصحيحة.

قد تلاحظ الأم أيضًا على طفلها الرضيع بعض هذه المشكلات، مثل:

  • عدم قدرته على تحريك لسانه بحرية من جهة لأخرى.
  • عدم وصول لسانه لسقف فمه أو لثته العليا.
  • عدم مجاوزة لسانه للثته أو لأسنانه الأمامية السفلية عند محاولته إخراج لسانه.
  • ظهور اللسان على شكل قلب أو حرف "V" عند إخراجه من الفم.
  • تأخر الكلام عند الطفل، أو عدم صدور بعض أصوات لحروف معينة، مثل: الـ"ت"، والـ"د"، والـ"ن"، والـ"ذ"، والـ"س"، والـ"ز"، والـ"ر" والـ"ل"، وعدم قدرته على تكرار حرف الراء.
  • صعوبات في الأكل، وخاصة لعق الآيس كريم.
  • شكوى الطفل من مشكلات في لسانه تتداخل مع قدرته على المضغ، والكلام، والوصول بلسانه للأسنان الخلفية، واللعق، والتقبيل.
  • التسوس أو تهيج اللثة، بسبب صعوبة تحريك بقايا الطعام بين الأسنان باستخدام اللسان، والفراغ الكبير بين السنتين السفليتين الأماميتين.

قد يكون العامل الوراثي سببًا في حالة اللسان المربوط، إذ أوضح بعض الدراسات أن العوامل الجينية تزيد من فرص حدوثه، ويكثر في الأولاد عن البنات. يُشخص اللسان المربوط بالفحص الطبي للسان والفم والأسنان، باستخدام "خافض اللسان"، لرؤية ما تحت اللسان، واختبار قدرته على الحركة، وقد لا يتطلب التدخل الطبي، إلا إذا أثر بشكل كبير في الرضاعة.

علاج اللسان المربوط عند الأطفال

يختلف الأطباء في موعد علاج اللسان المربوط، فبعضهم يفضل العلاج فور ولادة الطفل، وقبل انصرافه من المستشفى، وأطباء آخرون يفضلون انتظار فك اللجام اللساني بمرور الوقت. إن ظل اللجام اللساني دون تسببه في مشكلات للطفل، لا بد أن تتابع الأم حالته مع استشاري رضاعة لتحسين رضاعته، ومع متخصص تخاطب لتعليمه مخارج الحروف الصحيحة. إن احتاجت الحالة للعلاج فإن الجراحة هي الخيار المطروح، سواء للمواليد أو الأطفال الأكبر سنًّا، سواء باستئصال اللجام أو إجراء عملية تصحيحية له، كالآتي:

  • استئصال اللجام: هو عملية جراحية بسيطة تتم باستخدام التخدير أو دونه، باستخدام مشرط معقم أو مقص معقم، لقص اللجام وجعل اللسان حرًّا، ولأنها عملية سريعة يكون الألم بسيطًا، لفقر هذه المنطقة من الأوعية الدموية والأعصاب. يستطيع الطفل استئناف الرضاعة بعد العملية مباشرة، ومضاعفات العملية نادرة، وتتضمن النزف أو العدوى أو إصابة اللسان أو الغدد اللعابية.

  • الجراحة التصحيحية أو التجميلية: تستخدم في الحالات الشديدة مع سُمك اللجام، وتتم تحت التخدير الكلي باستخدام معدات جراحية، وبعد تحرير اللسان يتم تخييط الجرح بخيوط جراحية، تذوب بمرور الوقت دون الحاجة لفك الغرز. من مضاعفات العملية المحتملة النزف، والعدوى، وإصابات اللسان والغدد اللعابية، وحدوث الندبات، ومضاعفات التخدير، وقد يُحتاج بعدها لتمارين اللسان، لتحسين حركته وتقليل التندب.

بعد حديثنا عن اللسان المربوط عند الأطفال، وتعمقنا في ذكر أعراضه وأسبابه وعلاجاته، يجب أن تعلمي عزيزتي أن صعوبات الرضاعة والالتقام غير الكامل للثدي، لا يسببها فقط اللسان المربوط، بل هناك أسباب أخرى كضعف عضلات الفك، أو مشكلات الحلمة عند الأم، أو الوضعية الخاطئة للرضاعة، التي يساعدك على معرفتها استشاري الرضاعة والأطباء، لذا يفضل التوجه إليهم عند مواجهة صعوبات في الرضاعة.

الأم في حاجة لكل نصيحة تخص صحة طفلها الرضيع ونموه، يمكنكِ الاطلاع على المزيد من المقالات المفيدة لطفلكِ في قسم تغذية وصحة الرضع.

المصادر:
Tongue-tie (ankyloglossia)
Tongue-tie (ankyloglossia)
What Is Tongue-Tie in Babies?
How to Tell If Your Child Has a Tongue Tie, and How to Treat It
Tongue-tie

عودة إلى رضع

لبنى خالد

بقلم/

لبنى خالد

صيدلانية وأحب القراءة والكتابة والترجمة.أتمنى إفادة نفسي ومن حولي بالبحث عن المعلومة ونقلها للغير بطريقة مبسطة ومفيدة.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon