ضغطي منخفض بسبب الرضاعة الطبيعية.. ما العمل؟

تغذية وصحة الرضع

الرضاعة الطبيعية هي الطريقة الأولى والفطرية التي يحصل بها الرضيع على غذائه منذ ولادته وهي الغذاء الأمثل له، لذا فمن الضروري على جميع الأمهات إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية إلا إذا كانت هناك بعض الظروف الخاصة التي تعيق ذلك

لكن في بعض الأحيان ونتيجة للرضاعة الطبيعية تتعرض الأم لبعض المشكلات الصحية بسببها والتي منها ما يصيبها ببعض المتاعب، ويعد انخفاض ضغط الدم من المشكلات الشائعة والمرتبطة بالرضاعة الطبيعية لدى الأم وهذا هو ما سنحدثكِ عنه في هذا المقال.

اقرئي أيضًا: مشاكل الرضاعة الطبيعية وحلولها

من المعروف أن مرحلة الرضاعة الطبيعية تتطلب من الأم اهتمامًا خاصًا بتغذيتها والانتباه إلى الأطعمة التي تتناولها والحرص على أن تحتوي هذه الأطعمة على جميع العناصر والفيتامينات التي تفيد الأم خلال هذه الفترة.

وقد توصلت بعض الدراسات العلمية إلى أن الرضاعة الطبيعية قد تكون إحدى أسباب إصابة الأم بانخفاض ضغط الدم. فعلى الرغم من أهميتها للطفل في إكسابه المناعة المطلوبة وحمايته من العديد من الأمراض، كما إنها تحمي الأم من الإصابة بمرض السكري أو ارتفاع الكوليسترول، ولكنها في نفس الوقت قد تؤثر على الأم من حيث إصابتها بانخفاض ضغط الدم.

فالرضاعة تأخذ الكثير من العناصر الغذائية التي توجد في جسم الأم وتنقلها مع حليب الرضاعة إلى الجنين، وإذا لم تحصل الأم على الغذاء الجيد والعناصر الغذائية اللازمة لتقويتها وتعويض ما ينتقل منها لطفلها، فسوف تصاب بالدوخة والإرهاق والشعور بانخفاض ضغط الدم وقد يصل الأمر إلى إصابتها بالأنيميا. 

وقد أشارت هذه الدراسات أيضًا إلى أن الأمهات التي تعاني من انخفاض ضغط الدم على المدى القصير أو على فترات متقطعة، يجدن أن مستوى ضغط الدم لديهن ينخفض مباشرةً بعد إرضاعهن لأطفالهن.

كما أشارت هذه الدراسات إلى أن السيدات اللاتي يرضعن أبناءهن طبيعيًا لمدة لا تقل عن 6 أشهر تقل لديهن فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم قبل بلوغ عمر 64 عامًا مقارنة بالأمهات اللاتي يعتمدن على الرضاعة الصناعية، ما يؤكد إمكانية ارتباط الرضاعة الطبيعية بالشعور بانخفاض ضغط الدم والدوار.  

اقرئي ايضًا: كيف تتعاملين مع طفلك الذي يرفض الرضاعة الطبيعية

شاهدي بالفيديو نصائح مجربة تساعدك على الرضاعة الطبيعية في الفترة الأولى

كيف يمكن للأم أن تحافظ على نفسها من الشعور بانخفاض ضغط الدم عند الرضاعة؟

- تناول الكثير من الخضروات والفواكه الطازجة يوميًا، لكي تحصل على العناصر والفيتامينات الهامة التي تساعدها على الاحتفاظ بصحتها.

- تناول الحليب ومنتجاته للحصول على كميات كبيرة من الكالسيوم المفيد لها وللرضيع.

- شرب كميات كبيرة من المياه والعصائر وذلك للحفاظ على ضبط مستويات ضغط الدم بالجسم، فالمعروف أن قلة ترطيب الجسم داخليًا والنقص في كميات المياه يسبب الشعور بانخفاض ضغط الدم والدوخة والصداع.

ومن المستحب دائمًا أن تتناول الأم الماء أو السوائل قبل إرضاعها لطفلها، وأن تحتفظ كذلك ببعض العصير أو الماء بجانبها في أثناء الرضاعة، ويعد الماء والحليب أو عصير الفاكهة غير المحلي من الخيارات الجيدة.

- تجنب أن تتعرض الأم للأنيميا، وذلك بتناولها للأطعمة التي تحتوي على الحديد.   

اقرئي أيضًا: طفلي رفض الرضاعة فجأة.. ماذا أفعل؟

شاهدي مع أم العيال أهم مشاكل الرضاعة الطبيعية وحلولها

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ما أعراض فيروس كورونا؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon