ما مدى خطورة سلالة كورونا فيروس الجديدة؟

سلالة كورونا فيروس الجديدة

العالم كله يخوض حربًا شرسةً ضد عدو مجهول منذ ما يقرب من عام، أصاب فيروس كورونا المُستجد "كوفيد ـ 19" حتى هذه اللحظة عشرات الملايين، وأودى بحياة ما يقرب من مليوني إنسان، خلال هذا العام بذل العلماء والأطباء كثيرًا من الجهد في دراسة هذا العدو ليعرفوا كيف يمر على بعض الناس دون أعراض تُذكَر، وكيف يقتل بعضهم، ولم تكن هناك إجابات شافية، حتى ظهر في الأفق بصيص أمل بوصول العلماء إلى لقاح أظهر فاعلية كبيرة في الحماية من الفيروس، وبينما تتنفس البشرية الصعداء تلقينا صدمة أخرى بخبر وجود سلالة جديدة من فيروس كورونا، سنتحدث في هذا المقال عن سلالة كورونا فيروس الجديدة، وتأثيرها في الأطفال وكبار السن.

سلالة كورونا فيروس الجديدة

منذ نوفمبر الماضي، هناك انتشار كبير للمصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد ـ 19" في لندن وشرق إنجلترا، وتُشير الأبحاث التي أُجريت هناك إلى أن هذا الانتشار مرتبط بسلالة جديدة من "كوفيد ـ 19"، يقول العلماء إن هذه السلالة أكثر قدرة على الانتشار بنحو 70% من السلالة القديمة، وتُشير الدراسات كذلك إلى أنها مسؤولة عن 60% من الإصابات في لندن في هذه الفترة.

إنجلترا ليست الدولة الوحيدة التي ظهرت فيها السلالة الجديدة، بل ظهرت أيضًا في الدنمارك وأستراليا وشرق إفريقيا، ويقول بعض الباحثين إن سلالة شرق إفريقيا الجديدة تختلف عن السلالة التي ظهرت في إنجلترا، أي أن هناك أكثر من سلالة جديدة.

قد يبدو الأمر مُفزِعًا، لكن عزيزتي القارئة هذه طريقة عمل الفيروسات، كل الفيروسات تتطور ويحدث لها طفرات باستمرار:

  •  بعض هذه الطفرات قد لا تكون ذات أهمية بالنسبة لنا كبشر، إذ إنها لا تؤثر في قدرة الفيروس على الانتشار أو الإصابة.
  •  وبعض هذه الطفرات قد تكون مفيدة لنا، إذ تجعل الفيروس أضعف وأقل قدرة على الانتشار.
  • وبعضها قد تكون مضرة لنا، ويمكن اعتبار الطفرات التي حدثت لفيروس كورونا "كوفيد ـ 19" وأدت إلى ظهور سلالة جديدة من النوع السيء، إذ إنها أدت إلى انتشار أوسع للمرض.

ما تأثير سلالة كورونا فيروس الجديدة على الأطفال؟

منذ ظهور فيروس كورونا المستجد "كوفيد ـ 19" والأطفال أقل فئة عرضة للإصابة به، كما أنهم عندما يتعرضون للإصابة تكون غالبًا أعراضهم بسيطة جدًا مقارنةً بالكبار، وذلك لأن مستقبلات الفيروس في جسم الأطفال تختلف عن الكبار، يقول بعض العلماء الدارسون للسلالة الجديدة، وعلى رأسهم أستاذة الفيروسات الإنجليزية ويندي باركلي، إن الطفرات التي حدثت لفيروس كورونا "كوفيد ـ 19" جعلته أكثر قدرة على إصابة الأطفال، ولكن ما زال الأمر قيد الدراسة، ويقول بعض العلماء إن علينا الانتظار وإجراء دراسات أكثر للتأكد من هذا الأمر، في كل الأحوال، التزمي عزيزتي بالإجراءات التالية لحماية طفلك من الفيروس:

  1. اجعلي طفلك يرتدي الكمامة في الأماكن العامة والمزدحمة.
  2. علمي طفلك الالتزام بمساحة آمنة بينه وبين الآخرين في المدرسة وفي كل مكان.
  3. اطلبي من طفلك عدم مشاركة أدواته مع الآخرين.
  4. علمي طفلك أن يغسل يديه جيدًا بالماء والصابون بانتظام.

ما تأثير سلالة كورونا فيروس الجديدة على كبار السن؟

كل الدراسات عن سلالة كورونا فيروس الجديدة تُشير إلى أنها أكثر قدرة على الانتشار من القديمة، لكن حتى الآن ليست هناك دراسات تُثبِت أنها أكثر فتكًا بكبار السن، وهناك بعض الأعراض المرتبطة بهذه السلالة الجديدة إلى جانب أعراض الكورونا التقليدية، من السعال الجاف والحمى وفقدان حاسة الشم والتذوق، وهذه الأعراض مثل:

  • الإرهاق الشديد.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال.
  • آلام العضلات.
  • التشوش الذهني.

ختامًا، بعد أن عرفتِ مدى خطورة سلالة كورونا فيروس الجديدة على الأطفال والكبار، اعرفي عزيزتي أن الالتزام بإجراءات العزل المنزلي والوقاية من الفيروس، هي الخطوة التي نستطيع أن نخطوها حاليًا للحفاظ على أنفسنا وأُسرِنا، إلى أن نستطيع الحصول على اللقاح، وأريد أن أطمئنكِ أيضًا أن رئيس منظمة الصحة العالمية يقول إن اللقاح يمكنه الحماية من السلالة الجديدة كذلك، تمنياتي بحياة مطمئنة وسعيدة لكِ ولأسرتك.

اقرئي مزيدًا من المقالات المتعلقة بفيروس كورونا وتأثيره في الصحة العامة على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon