هل ينتقل فيروس كورونا خلال العلاقة الحميمة؟

هل ينتقل فيروس كورونا خلال العلاقة الحميمة؟

بعد انتشار وباء الكورونا مؤخرًا على مستوى العالم، يحرص الجميع على اتباع طرق الوقاية والسلامة، وهي تجنب الاتصال المباشر مع الآخرين، ومخالطة المصابين، وغسل اليدين، وتطهير الأسطح، والراحة، وهذه الاحتياطات مهمة للجميع وخاصة الأفراد الذين يعانون من نقص المناعة. 

يمكن أن يكون الشخص المصاب بالأنفلونزا معديًا لمدة يومين قبل ظهور الأعراض وحتى 7 إلى 10 أيام من ظهور الأعراض، وأثبتت بعض الدراسات والأبحاث أن الاختلاط بالشخص الذي يعاني من ارتفاع درجة الحرارة والحمى، يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى التي يعاني منها.

وبخصوص ما تردد عن انتقال العدوى عن طريق العلاقة الحميمية، فإن الإجابة على ذلك هو أنه يمكن للفيروس أن ينتشر بسهولة من خلال إفرازات الجهاز التنفسي، لا يمكن أن تنتقل العدوى عن طريق السائل المنوي أو الإفرازات المهبلية، ولكن من الممكن أن تنتقل من خلال المداعبة واللمس والتقبيل، وقد يؤدي التبادل غير المقصود لإفرازات اللعاب، إما عن طريق التقبيل أو العطس أو السعال، أو انتشار قطرات الهواء المحتوية على الإنفلونزا من الزوج إلى الزوجة والعكس، ففي هذه الحالة يمكن أن يحدث انتقال لفيروس الإنفلونزا.

وأظهرت الأبحاث أن أنفلونزا هذا العام معدية للغاية، ليس فقط من خلال العطس والسعال، ولكن يمكن أن تنتقل عن طريق التنفس فقط.

لذا يفضل التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمية إذا كان أحد الطرفين يعاني من الإنفلونزا، أو أعراض فيروس الكورونا التي تتشابه كثيرًا مع أعراض نزلات البرد والإنفلونزا، المتمثلة في السعال، ارتفاع درجة الحرارة، ضيق التنفس، الاحتقان. وإذا ظهرت هذه الأعراض على أحد الطرفين ينصح بعدم تناول مجموعات البرد المنتشرة في الصيدليات، وزيارة الطبيب المختص فورًا لوصف العلاج المناسب لهذه الحالة.

وأخيرًا عزيزتي سوبرماما ننصحك بإجراء فحوصات طبية بشكل دوري للكشف المبكر عن الأمراض المحتمل أن تنتقل إلى الزوجين من خلال الاتصال الجنسي.

المصادر:
If You're Still in the Mood When You Have the Flu, Here's What Experts Say to Do

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon