فوائد اللهاية لحديثي الولادة وأضرارها

    فوائد وأضرار اللهاية لحديثي الولادة

    اللهاية أو (التيتينة) أحد لوازم حديثي الولادة الضرورية، بسبب تأثير المص في تهدئة وراحة الأطفال، حتى إن بعضهم يمتصون أصابعهم قبل أن يولدوا، ومع أهمية هذه الأداة، لا تعرضيها على رضيعك حتى يبلغ ثلاثة إلى أربعة أسابيع من العمر، وبعد أن تكون عملية الرضاعة قد انتظمت لديكِ ولديه بشكل فعَّال.

    تقول الدكتورة إيفيلينا وايدمان، اختصاصية الصحة العامة ومؤلفة كتاب "أسنان الأطفال.. دليل كامل للآباء والأمهات" إنه "إذا أتم الطفل عامين، يمكن أن تبدأ مشكلات اللهاية وآثارها السلبية على الأسنان الأمامية والسفلية لطفلك، ويمكن أن تتفاقم المشكلة مع مرور الوقت، ويكون لاستخدام اللهاية بعد عمر أربع سنوات، الذي يبدأ عنده ظهور الأسنان الدائمة، آثار طويلة الأمد على أسنان البالغين".

    لذلك على كل أم أن تعرف جيدًا فوائد وأضرار اللهاية لحديثي الولادة، والوقت المناسب الذي يجب فيه أن تفطم رضيعها عن هذه العادة.

    فوائد وأضرار اللهاية لحديثي الولادة

    فوائد اللهاية لحديثي الولادة

    • تُشجّع الطفل على تهدئة نفسه، بعض الرضع يشعرون بمنتهى السعادة عند مصّ شيء ما.
    • الأطفال لديهم حاجة طبيعية للمصّ، وزجاجة الرضاعة أو الثدي يمكن أن يلبّيا هذه الحاجة، لكن الرغبة يمكن أن تستمر حتى بعد امتلاء البطن، فاللهاية يمكن أن تساعد الرضيع على الهدوء، فقط تأكدي من أن طفلك لا يستخدمها بديلًا عن الرضاعة.
    • توفّر اللهاية مصدر تشتيت مؤقت، وقد تصبح مفيدة في أثناء الخضوع للحقن وبعده أو اختبارات الدم أو إجراءات أخرى.
    • قد تساعد اللهاية طفلك على النوم، إذا كنت تواجهين مشكلة في تهدئة رضيعك، فقد تحقق اللهاية ذلك الغرض.
    • خلال رحلة طيران، فالأطفال الرضع لا يستطيعون تخفيف ألم الأذن الناتج عن تغيرات ضغط الهواء في أثناء ركوب الطائرة، لا بالبلع ولا بالتثاؤب، هنا قد يساعدهم مص اللهاية.
    • قد تساعد اللهاية على التقليل من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS) خاصة الأطفال دون سن 4 أشهر،  إذا أعطيتها له خلال نومه، فقد تخفض من خطر الإصابة بـ (SIDS) بأكثر من النصف.

    أضرار اللهاية لحديثي الولادة

    • اعتماد رضيعك على اللهّاية، إذا كان رضيعك يستخدم اللهّاية لينام، فقد يواجه نوبات بكاء متكررة في منتصف الليل عند سقوط اللهّاية من فمه.
    • مخاطر الإصابة بعدوى الأذن الوسطى، وفقًا لإحدى الدراسات، فإن الأطفال الذين يستخدمون اللهايات يكونون عرضة للإصابة بالتهابات الأذن المتعددة أكثر من الأطفال الذين لا يفعلون ذلك.
    • مشكلات في الأسنان، فقد يتسبب استخدام اللهّايات فترات طويلة في اعوجاج أسنان الطفل أو عدم ظهورها بشكل صحيح.
    • نقل الجراثيم إذا كانت غير نظيفة.

    نصائح عند استخدام اللهاية لحديثي الولادة

    • انتظري حتى تصبح الرضاعة الطبيعية راسخة ومعتادة لدى طفلك. إذا كنتِ تُرضعينه طبيعيا، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بألا تَعرضي عليه اللهَّاية حتى يبلغ ثلاثة إلى أربعة أسابيع من العمر وتكون عملية الإرضاع قد انتظمت لديكِ بشكل فعّال.
    • لا تستخدمي اللهاية حلًا أوّل لتهدئة طفلك، في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي تغيير وضع الرضيع الباكي إلى تهدئته، أو هزّه في وضع الجلوس.
    •  لا تقدّمي اللهاية إلى رضيعك إلا بعد الرضعات أو بينها.
    • اختاري اللهاية المكوَّنة من قطعة واحدة، ومن نوع صالح للغسيل، أما اللهايات المصنعة من قطعتين فقد تعرض الرضيع لخطر الاختناق إذا انكسرت.
    • بعد اختيار اللهاية المفضلة لطفلك، احتفظي بقطع احتياطية مماثلة قريبة من متناول اليد.
    • دعي رضيعك يحدد ارتباطه باللهاية، لا تجبريه على تناولها إن لم يكن مهتمًا بها، وإذا سقطت من فم رضيعك في أثناء نومه، لا تدخليها مرة أخرى.
    • حافظي على بقائها نظيفة قبل تقديمها إلى رضيعك، نظّفيها بالغلي في ماء معقم لبضع دقائق.
    • لا تضعي مواد سكرية على اللهاية.
    • حافظي على كونها آمنة، وواظبي على استبدالها واستخدمي المقاس المناسب لعمر طفلك.
    • احذري علامات تلف اللهاية، واستبدلي بها واحدة جديدة.
    •  احذري عند استخدام مشابك اللهاية، لا تربطيها أبدًا بحلقة أو شريطة طويلة، خشية أن تلتف حول رقبة رضيعك.
    • ابحثي عن اللهايات المصنوعة من المطاط الطبيعي والمواد الآمنة الأخرى.
    • أعطي رضعيك اللهاية في وقت معين، فمثلًا يمكن أن يقتصر استخدامها  على مكان واحد، مثل سرير الطفل.

    متى يمكن التخلص من اللهاية؟

    يفضل أن يُفطم الطفل عنها حين يُتمّ عامه الأول، لكن إذا كان يفضّل مص إبهامه، أو غيره من الأصابع، فقد يُشكّل ذلك صعوبة أكبر في التوقف عن هذه العادة.

    طرق للمساعدة على فطام الطفل عن اللهاية

    • سحب اللهاية من الطفل بالتدريج.
    • منع اللهاية وعدم إعادتها للطفل، بغضّ النظر عن مقدار ما يطلبها وتوسله وصراخه، وخلال أسبوع أو أسبوعين، ستكونين أنتِ وطفلك متحررين من اللهاية إلى الأبد.
    • لا تقدّمي لطفلك اللهاية، خاصة إذا بدأ يتقدم في العمر.
    • الحدّ من كميات اللهايات في المنزل تدريجيًا

    كما رأينا، فإن فوائد وأضرار اللهاية لحديثي الولادة متعددة. كل ما عليك -عزيزتي الأم- هو الاستفادة من فوائدها وتجنب أضرارها قدر طاقتك، وأن تستعدّي لفطام طفلك عنها في الوقت المناسب.

    عودة إلى رضع

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    بقلم/

    مي قدري زيادي محمد مختار زيادي

    صحفية وصانعة أفلام، تخرجت في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، حصلت على دبلومة متخصصة في السينما من الجامعة الفرنسية بمصر. أعمل في مجالي السينما والكتابة الصحفية، أمتن للسينما لأنها علمتني الكثير عن نفسي، وعن الناس، والحياة،  وأقدر الصحافة لأنها تقربني ...

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon