طفلي يرفض اللهاية.. ماذا أفعل؟

كثيرًا ما تلجأ الأمهات لاستعمال اللهاية "التيتينة" مع طفلها الرضيع لتهدئته ومساعدته على النوم أو تقليل وقت البكاء، خاصةً إذا كان متعلقًا بالرضاعة الطبيعية، وفي بعض الأحيان تلجأ لها الأمهات لمساعدة الطفل في مرحلتي التسنين والفطام.
 
اقرئي أيضًا: مميزات وعيوب استخدام اللهاية

 

ولكن ماذا لو رفض الطفل أخذ اللهاية ودفعها خارج فمه مرارًا وتكرارًا؟

 

  • بالرغم من أن التتينة أو اللهاية لها سلبيات بجانب فوائدها، فإنها تُعد حلًا سحريًا لتهدئة الأطفال في حالة البكاء دون سبب أو التسنين، حيث يعتبر الفطام من اللهاية أسهل من عادة مص الإصبع، التي يقوم بها الأطفال كبديل طبيعي وقت النوم أو في أثناء التسنين أو الفطام.
  • بدايةً، عليكِ اختيار لهاية تصلح لعمر طفلك حتى يتقبلها، وستجدين العمر المناسب مدوّنًا على الغلاف، والميزة هنا أنها ستلائم فم صغيرك واحتياجاته في المراحل المختلفة مع مراعاة تغيرها كل ثلاثة أشهر بنفس النوع الذي اعتاد عليه طفلك.
  • يمكنكِ اعطاؤها لطفلك بالتدريج إذا رفضها في البداية، ويفضل ألا تعطيها له إلا بعد مرور شهر من الولادة، حتى يعتاد على حلمة صدرك أولًا والرضاعة الطبيعية.
  • بعض الأمهات ينصحن بوضع عسل على حافة التتينة وإعطائها للطفل، ولكن الأطباء ينهون عن ذلك تمامًا، بل ويحذرون من إعطاء الطفل العسل بمختلف أنواعه قبل بلوغه العام، لما يمكن أن يسبب له مشاكل بالمعدة والهضم.
  • ضعي نقاطًا من حليب الثدي بدلًا من ذلك على اللهاية، واعطيها لطفلك حتى يتقبلها.
  • اختاري وقتًا لا يكون فيه طفلك جائعًا أو شبعانًا لإعطائه التتينة، مثلًا نصف ساعة إلى ساعة، بعد أن ينتهي من الرضاعة من الثدي، إذا تضايق طفلك توقفي على الفور، وجرّبي في وقت لاحق.
  • إذا فشلت كل الحيل مع طفلك، هوّني على نفسك الأمر، ويمكنكِ مع الوقت استبدال اللهاية بالعضاضة أو المصاصة البلاستيكية المخصصة لمرحلة التسنين، ويمكنكِ وضع فاكهة أو خضروات داخلها.

اقرئي أيضًا: كيفية اختيار اللهاية "التيتينة" المناسبة لطفلك

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
في إجازة كورونا: كيف أقضي الوقت مع طفلي في المنزل؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon