تأخيرالفطام.. كيف يؤثر على طفلي؟

رعاية الرضع

محتويات

     

    مرحلة الفطام هي نهاية العلاقة الحميمة بين الأم والطفل، فالرضاعة الطبيعية من أقوى الروابط التي تربط الأم بطفلها، وعند فك هذا الرابط يتأثر كل منهما بشكل سلبي، لذا ينصح الأطباء بالفطام التدريجي وتهيئة الطفل والأم نفسيا لهذه المرحلة حتى لا تتأذى نفسيتهما.

    كما ينصح معظم الأطباء بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية على الأقل سنة، وإذا كانت صحة الأم جيدة، فمن الأفضل للأم والطفل أن تستمر الرضاعة الطبيعية لسنتين، ولا يخفى على أيٍ مننا فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل ولبناء عظامه وحمايته من كثير من الأمراض، إلى جانب أنها تقي الأم من الإصابة بسرطان الثدي.

    اقرئي أيضًا: لبن الأم.. المعجزة

    ولكن ماذا يحدث إذا استمر الطفل في الرضاعة الطبيعية لمدة تزيد عن السنتين؟

    المتعارف عليه بشكل عام أن سنتين هي مدة كافية جدًا حتى يأخذ الطفل العناصر التي يحتاجها من حليب الأم، ويتكون جسمه بشكل سليم، وفي هذا السن يصبح قادرًا على تناول جميع المواد الغذائية الموجودة من فواكه وخضروات ومنتجات ألبان وبروتينات وغيرها.

    اقرئي أيضًا: فطام الأطفال والتغذية الصحيحة

    ولكن هناك بعض الحالات القليلة تستمر في إرضاع الصغار لمدة تزيد عن السنتين، وأظهرت الأبحاث أن الرضاعة الطبيعية مهما طالت مدتها لا تشكل خطرًا على الطفل ولا على الأم، بل على العكس فحليب الأم يظل عاملًا مهمًا لبناء عظام الطفل وتكوين مناعته وتحصينه ضد كثير من الأمراض، وكلما طالت مدة الرضاعة الطبيعية زادت مناعة الطفل وصحته ومعدل ذكائه أيضًا، كما يحبذ المختصون في هذا المجال أن يفطم الطفل نفسه بنفسه، فلا تمتنع عنه الأم إلا عندما يكون مستعدًا هو لذلك.

    الخطر الوحيد الذي ينتج من تأخير الفطام لمدة تزيد عن السنتين متعلق بنفسية الطفل، فبعض الأطفال ممن تتطول فترة رضاعتهم يعانون أكثر من قلق الانفصال عند الفطام، والبعض منهم يزيد ارتباطه بالأم بشكل مرضي.

    كما أنه كلما يزيد سن الطفل يزيد فهمه وتنضج شخصيته ويصعب إقناعه بمسألة الفطام، أيضًا تكون الأم عرضة لبعض المواقف المحرجة الخاصة بالرضاعة في الأماكن العامة ووجود الأهل والأصدقاء، فالأطفال دائمًا ما يتصرفون بشكل مفاجئ وغير متوقع.

    في جميع الأحوال، يتفق معظم الأطباء وأخصائيو الرضاعة على أن السن المناسب لفطام الطفل يتراوح ما بين 2.5 إلى 3 سنوات، وهذا كافٍ جدًا لصحة الطفل وتكوينه الجسماني.

    اقرئي أيضا: كيف أفطم طفلي؟

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    كيف أستخدم مسك الطهارة؟ وهل له خطورة؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon