كيف تنظمين رضاعة الطفل الذي ينام كثيرًا؟

تغذية وصحة الرضع

بينما لا ينام بعض الرضع كثيرًا ويستيقظون كل ساعتين أو ثلاث ساعات لتناول رضعاتهم، يفاجئ بعض الرضع أمهاتهم بساعات نومهم الطويلة خاصة حديثي الولادة منهم مع عدم الاستيقاظ لفترة طويلة، وتجد الأم نفسها وقد تنازعها صراع بين الرغبة في الراحة، وترك الرضيع ينام أو إيقاظه لتناول غذائه.

تنطبق قاعدة إيقاظ الرضيع كل ساعتين على المرحلة العمرية الأقل من أسبوعين، لكن بعدها بمجرد أن يستعيد الطفل الوزن الذي فقده ويبدأ وزنه في الزيادة بمعدل منتظم ويبدأ مخزون الحليب في ثدييكِ في الازدياد، يصبح بإمكانكِ ترك الطفل يحدد مواعيد الرضعات سواءً كل ساعتين أو أربع ساعات، أو يرضع لمدة خمس دقائق أو ثلاثين دقيقة، الأمر المهم أن يكون معدل الإخراج لدى طفلكِ طبيعيًا، وأن يزداد وزنه بانتظام.

بعض الأمهات يجبرن أطفالهن الرضع على الاستيقاظ كل ساعتين، وعلى الرضاعة من الثديين كل مرة.

اقرئي أيضًا: عدد مرات تبرز الأطفال يعتمد على نوع الرضعة

في أول أسبوعين من عمر الطفل، عليكِ أن تعرضي عليه الرضاعة كل ساعتين، مع احتمالية أن يمتد نومه لفترة أطول في الليل قد تصل لأربع ساعات متواصلة دون رضاعة، وعليكِ حساب الوقت من بداية وقت الرضاعة وليس من انتهائه، على سبيل المثال، إذا بدأت في إرضاعه في الساعة الثانية وانتهيت في الثانية و45 دقيقة، يظل عليكِ أن تعاودي إرضاعه في الرابعة.

ستشعرين أنكِ لا تفعلين شيئًا في حياتكِ إلا الإرضاع ومساعدة طفلكِ على التجشؤ وتغيير الحفاضات، لكن هذا طبيعي في الأسابيع الأولى.

لكن فترات النوم الطويلة، في البداية قد تكون مقلقة للأم، خاصة أن بعض الرضع ينامون بمجرد بدئهم في الرضاعة، ما يتسبب في عدم حصولهم على ما يكفي من الغذاء.

أسباب النوم الطويل للرضع:

  • المخدر الذي تناولته الأم في الولادة خاصة الأبيديورال، وكذلك مسكنات الألم، التي تتناولها بعد الولادة القيصرية، وقد يمتد تأثيرها على الرضيع لفترة بعد الولادة.
  • إصابة الرضيع بالصفراء أو بعدوى أو تعرضه لعملية الختان.
  • تعرضه لبيئة صاخبة أكثر من اللازم أو للأضواء الساطعة.
  • زيادة كمية الحليب، فبعض الرضع ينامون بسرعة عند زيادة كمية الحليب في اليوم الثالث أو الرابع من الولادة.
  • عدم الحصول على كمية مشبعة من الحليب، فبعض الرضع الذين يحصلون على كميات غير مشبعة من الحليب يصبحون أضعف، ما يجعلهم ينامون لفترات طويلة.

اقرئي أيضًا: سوء تنظيم الرضاعة وعلاقته بإصابة طفلك بالمغص

بعض الوسائل لتشجيع الرضيع على الاستيقاظ:

  • خففي ملابسه.
  • امنحيه حمامًا دافئًا معكِ، وبعض الوقت لملامستكِ.
  • قللي الإضاءة في الغرفة، فأعين الرضع شديدة الحساسية للإضاءة والضوء المبهر يجعلهم يرغبون في إبقاء أعينهم مغلقة.
  • تكلمي معه، وحاولي إبقاءه في وضع رأسي.
  • حاولي إبقاءه مستيقظًا في أثناء الرضاعة، عن طريق مداعبة أنفه وأذنيه بأطراف أصابعكِ أو تدليك ظهره برفق بحركة دائرية.
  • غيّري حفاضته وساعديه على التكرع قبل الرضاعة، فأغلب الرضع يكرهون هذا ويغضبهم بما يكفي لإيقاظهم.
  • انقليه إلى الثدي الآخر بمجرد أن يهدأ معدل المص لديه، حتى لو لم يقضِ سوى دقائق لإفاقته ثم أعيديه بعدها إلى الثدي الأول.
  • امسحي وجهه بفوطة قطنية مبللة لإفاقته.

ينقسم نوم الرضيع إلى عدة دورات منها العميقة والخفيفة، ففرصتكِ في إيقاظه تكون أعلى إذا حاولتِ إيقاظه في دورة النوم الخفيفة.

علامات دخول الطفل في دورة النوم الخفيفة:

  • حركة العين السريعة.
  • تغير تعبيرات الوجه.
  • الحركات اللاإرادية للذراعين أو الساقين أو الفم (حركة المص).

تذكري دائمًا أن فترات الرضاعة ليست الدليل الأهم على حصول طفلكِ على ما يشبعه من الحليب، لكن الأهم هو زيادة وزنه بمعدل منتظم، وانتظام معدلات الإخراج لديه.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon