التهاب سرة المولود: معلومات هامة لكِ

    التهاب سرة المولود: معلومات هامة لكِ

    إن كان هذا أول طفلٍ لكِ عزيزتي الأم فلا بد أنكِ تُعانين من قلق تجاه العناية به خاصةً موضوع السرة، ففي بعض الأحيان قد تتعرض للالتهاب، ستجدين في هذا المقال معلومات تهمكِ حول التهاب سرة المولود وما أسبابها؟ وما هي أفضل تدخلات يمكنكِ القيام بها فقط قومي بقراءة المقال.

     

    التهاب سرة المولود

    بدايةً نوضح لكِ أن الحبل السري كان يربط بينكِ وبين الجنين في الرحم لكن بعد الولادة يتم قص الحبل السري فلا يوجد له أي داعٍ بعد، فهو يقص والجزء المتبقي منه يُترك أثرًا صغيرًا وراءه، هذا الجزء الصغير من الحبل السري من المفترض أن يجف ويسقط من تلقاء نفسه خلال أول أسابيع بعد الولادة لكن في بعض الأحيان قد يلتهب ويسبب الانتفاخ للمنطقة المحيطة به لتلتهب، وتحمر، أو تصبح حساسة عند لمسها.

     

    أسباب التهاب سرة المولود

    يعود سبب التهاب السرة إلى التعرض لبكتيريا خلال الولادة عندما يقص بعد الولادة أو بعد عدة أيام من العودة للمنزل، تعرفي على البكتيريا المُسببة لهذا الالتهاب فيما يأتي:

    • البكتيريا المكورة العقدية "Streptococcus".
    • البكتيريا العنقودية "Staphylococcus".
    • البكتيريا سالبة الجرام "Gram negative bacteria".

     

    أعراض التهاب سرة المولود

    يسبب التهاب سرة المولود الذي يعبر عنه أيضًا بالتهاب الجزء المتبقي من الحبل السري أعراضًا مثل: رائحة كريهة مُنبعثة منه، وتغير في لون المنطقة، وظهور إفرازات غير شفافة تظهر باللون الأصفر المائل للأخضر، أو خروج نزيف بسيط من المنطقة، أو ارتفاع درجة حرارة المولود، أو تغيرات في نومه كأن ينام لساعاتٍ طويلة أو لا يكون مرتاحًا في النوم.

     

    علاج التهاب سرة المولود

    إن كنتِ تتساءلين عن العلاج سيحتاج المولود إلى المضادات الحيوية والتي غالبًا ما تُعطى عن طريق الوريد، واعتمادًا على حدة العدوى فقد يصف الطبيب في مراحل أخرى مضاد حيوي على شكل كريم أو مرهم إن كان الالتهاب طفيفًا أو مضادًا حيويًا فمويًا للمولود.

    في بعض الأحيان قد يضطر الفريق الطبي إلى إبقاء الطفل في المستشفى لعدة أيام لإكمال العلاج والتأكد من الالتهاب تمت مُعالجته.

    كما يجب عليكِ الحرص أن لا تستخدمي أي علاجات منزلية أو أي مسكنات ألم حتى يرى الطبيب وضع الطفل، فهذهِ العلاجات قد تجعل الطبيب غير قادر على تمييز الحالة فهي تُخفيها وتُخفي الأعراض الموجودة.

     

    العناية بسرة المولود في المنزل

    إليكِ عزيزتي الأم خطوات يمكنها أن تُساعدكِ على العناية بالتهاب سرة المولود فيما يأتي:

    • قومي بتنظيف يديكِ جيدًا قبل أن تلمسي سُرَّة المولود.
    • تجنبي تبليل المنطقة قدر الإمكان، واستخدمي الحمامات الإسفنجية لتنظيف حول سرة الطفل حتى تسقط بواقي الحبل السري وابتعدي عن تبليل المنطقة قدر الإمكان وإذا تبللت ربتي على المنطقة بمنشفة حتى تجف.
    • ابقي حفاظ الطفل مطويًا تحت السرة حتى يتاح للحبل السري أن يسقط بدلًا من وضع الحفاظ على الجذع، كما يتيح هذا للهواء بالانتشار وتجفيف الحبل السري ليسقط.
    • قومي بإزالة أي بول أو براز قد يتجمع حول السرة برفق باستخدام شاشٍ مبلل بالماء، ودعي المنطقة تجف في الهواء الطلق.

     

    قدمنا لكِ عزيزتي الأم في هذا المقال معلومات شافية وكافية حول التهاب سرة المولود، وما هي الأسباب وراء الالتهاب؟ وما هي الأعراض؟ كي تستطيعي تمييزها في حال ظهرت على مولودكِ، إضافةً لجميع هذا أضفنا لكِ العلاجات الطبية وطرق العناية بمنطقة السرة في المنزل، مع كل هذا ننصحكِ بزيارة الطبيب قبل البدء في فعل أي شيء لضمان شفاء المنطقة بالشكل الصحي والسليم.

    عودة إلى رضع

    هناء جواد عبد الرحمن جاموس

    بقلم/

    هناء جواد عبد الرحمن جاموس

    تخرجت بدرجة البكالوريوس في دكتور صيدلة، مهتمة بالبحث العلمي والصحة النفسية. كما أسعى دائمًا للبحث عن التجربة وملاحقتها أينما وجدت.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon