الرضاعة أثناء إصابة الأم ببرد المعدة: الاحتياطات والأدوية

محتويات

    إصابة الأم بنزلات البرد بسبب فيروس أو بكتيريا وسواء كانت نزلة البرد تؤثر على الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي وتتسبب في قيء وإسهال وخلافه فإن شدتها قد تتطلب من الأم تعاطي بعض الأدوية، فضلًا عن إمكانية عدوى الصغير من الأم أثناء الرضاعة واقترابها منه فما العمل؟
     
    بداية يُنصح بعدم التوقف مطلقًا عن الرضاعة الطبيعية إلا في الحالات القصوى وبعد استشارة الطبيب، إذ يحمي لبن الأم الصغير من العدوى. حاولي عدم الاقتراب منه كثيرًا بحيث لا يلامس فمك وأنفك فمه وأنفه وتجنبي تقبيله في هذه الأثناء في محاولة للتقليل من الإصابة بالعدوى، لكن حتى في حالات العدوى لا مشكلة فلبن الأم يحميه أو يقلل من شدة المرض إن أصيب به كما ذكرنا سابقًا.
     
    [اقرئي أيضًا الرضاعة أثناء إصابة الأم بالإنفلونزا]
     
    عادة ما تقف نوبات القيء والإسهال بعد اليوم الأول لذا نكرر لا داعٍ لتوقف الرضاعة الطبيعية إلا لو نصح الطبيب بذلك. تأكدي من معرفة الطبيب لوضعك كمرضع بحيث يصف لك الدواء الذي لا يؤثر على الرضاعة وليس منه خوف على الرضيع.

    احتياطات واجبة

    النظافة ثم النظافة ثم النظافة خاصة عند إصابتك ببرد في المعدة وإسهال وغير ذلك ومع تكرار دخولك لدورة المياه وكذلك ربما عدد المرات التي تبدلين فيها حفاضات طفلك.
    احذري من النظافة واغسلي يديك جيدًا بالماء والصابون.
     
    (اقرأي أيضًا: كل شئ عن الرضاعة الطبيعية و الصناعية)

    احتياطات غذائية

    تناولي ما يهدأ من الإسهال طبيعيًا مثل التفاح والبطاطس المسلوقة وكذلك بعض الوصفات الطبيعية للتغلب على القيئ مثل مغلي الليمون والكمون مع تناول ملعقتين صغيرتين منه كدواء كل ساعتين أو كل أربعة حسب شدة شعورك بالقيئ.
    (اقرأي أيضًا: الرضاعة أثناء إصابة الأم بالحساسية)
    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama