الرضاعة بعد سن السنتين

الرضاعة بعد السنتين

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد كبيرة للأم والطفل، فهي تقلل من خطر إصابة النساء المرضعات بسرطاني الثدي والمبيض، وحليب الثدي يقوي مناعة أطفالهن، ويحميهم من العدوى والأمراض المختلفة، بالإضافة إلى تقوية الرابطة العاطفية بينهم. ولكن إلى متى تستمر هذه الفوائد؟ وما مدة الرضاعة الطبيعية؟ وهل الرضاعة بعد السنتين أمر جيد؟ كل هذه الأسئلة نجيبكِ عنها في هذا المقال.

الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية هي الطريقة الوحيدة لإمداد رضيعك الصغير باحتياجاته الغذائية في هذه المرحلة العمرية لينمو نموًّا صحيًّا، وعمليًّا جميع الأمهات يستطعن إرضاع أطفالهن طبيعيًّا، إذا كن في صحة جيدة، وتوافرت لديهن معلومات دقيقة عنها، وتمتعن بدعم أسرهن والمجتمع ككل.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بأهمية الحليب الذي ينتجه ثدي الأم في أواخر الحمل، ويُعرف باسم اللبأ أو حليب السرسوب، كغذاء مثالي لا بد أن يحصل عليه الرضيع منذ الساعات الأولى من ولادته.

الرضاعة بعد السنتين

قد تتتعجبين من هذا الأمر إذا لم تمري به أو لم تشاهديه كثيرًا في تجارب قريباتكِ أو صديقاتكِ السابقة، ولكن بعض الأطفال بالفعل يستمرون في الرضاعة بعد بلوغهم السنتين من عمرهم. وقد اختلفت الآراء حول مدى فائدة استمرار الرضاعة حتى هذا العمر، إذ أوصت منظمة الصحة العالمية بتغذية الطفل على الرضاعة الطبيعية فقط حتى سن ستة أشهر، على أن تستمر  جنبًا إلى جنب مع الأطعمة التكميلية المناسبة حتى سن عامين أو أكثر.

وطبقًا لما نشر على موقع هيئة الخدمات الصحية بالمملكة المتحدة (NHS)، فإن إرضاع الطفل حتى عامه الثاني وما بعده مع تناول أطعمة أخرى أمر مثالي، وأن الأم والطفل يمكنهما الاستمتاع بمزايا الرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة. وتقول الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال إن الأمر يظل له فوائده، طالما توجد رغبة لدى الأم والطفل في ذلك.

إلا أن ماكس دافي -الدكتور بالكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل بالمملكة المتحدة- كان له رأي آخر، إذ قال إن الأدلة محدودة على وجود فائدة غذائية إضافية للرضاعة الطبيعية بعد عمر السنتين. وأضاف أن ببلوغ الطفل عمر العامين، يجب أن يحصل على جميع احتياجاته من العناصر الغذائية من خلال نظام غذائي خاص، ولا حاجة للرضاعة بعد هذا العمر. وربطت دراسة علمية حديثة استمرار الطفل في الرضاعة الطبيعية بعد عمر العامين، بتعرض أسنانه اللبنية للتسوس.

الفطام عن الرضاعة

تبحث الأمهات الجديدات عن نصائح تخص هذه المرحلة المهمة في حياتها وحياة طفلها، فإليك النصائح التالية:

  • ابدئي هذه المرحلة بعدم عرض الرضاعة على طفلك إلا إذا طلبها.
  • قللي من عدد مرات إرضاعك لطفلك في اليوم تدريجيًّا، ولاحظي أي الرضعات أقل أهمية بالنسبة له وتوقفي عنها، وبعد بضعة أيام فوتي رضعة أخرى.
  • اتركي رضعات الليل لآخر مرحلة، فغالبًا تكون الأكثر أهمية بالنسبة للأطفال.
  • شتتي انتباه طفلك عندما يطلب الرضاعة، وذلك عن طريق اللعب معه، أو تقديم له وجبه خفيفة وصحية مناسبة له.
  • أظهري حبكِ له، وتواصلي معه بعينيكِ، وامنحيه اهتمامكِ، ما سيساعدكِ في تطويل الوقت بين كل رضعة وأخرى.
  • عوضي طفلك، فالرضاعة الطبيعية تلبي الكثير من احتياجاته النفسية والجسدية، احتضنيه وقبليه كثيرًا، وقدمي له أطعمة لذيذة ومتنوعة لتسهلي الأمر عليه. 
  • لا تسخري من طفلك وتخبريه بأنه كبر على الرضاعة إذا طلبها منكِ، اشرحي له برفق أنك تحتاجين إلى الراحة، وأنه يستطيع تناول طعامه الآن من مصادر أخرى، وأنك بقربه دائمًا.

عزيزتي "سوبرماما" بعد أن حدثناكِ في هذا المقال عن الرضاعة بعد السنتين، وعرضنا لك آراءً مختلفة حولها، كوني على تواصل مع طبيب طفلك، لمعرفة الأنسب له ولاحتياجاته.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بتغذية وصحة الرضع اضغطي هنا.

المصادر:
Breastfeeding
Are there benefits to breastfeeding until the age of five?
5 Tips for How to Wean Your Baby from the Bottle or Breast
Breastfeeding Your Toddler: Tips for Extended Nursing
Breastfeeding beyond age two: What are the benefits?
13 Tips for Gentle Weaning
Breastfeeding past 2 years linked to infant tooth decay

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon