9 أخطاء تصيب رضيعكِ بالغازات

    اسباب كثرة الغازات عند الرضع

    يعتقد الكثير أن الغازات هي المسؤولة عن بكاء الأطفال الرضع وتوترهم، خصوصًا عندما لا توجد أسباب أخرى واضحة لبكائهم، والغازات هي ببساطة وجود الهواء في المعدة أو الأمعاء، وعلى الرغم من أن ذلك أمر طبيعي لدى الكبار، فهو بالنسبة لبعض الأطفال يبدو مؤلمًا للغاية، لأن الغازات قد تسبب للأطفال ضغطًا وألمًا في المعدة، وعديد من الأطفال لا يزعجهم وجود الغازات، لكن بعضهم يصبحون قلقين ولا يمكنهم النوم حتى يخرجوا الغازات، آخرون يبكون لساعات، في معظم الحالات، لا داعي للقلق من وجود الغازات لدى الأطفال، ومع ذلك، فإن مناقشة الأمر مع الطبيب يمكن أن يوفر الاطمئنان، ويساعد على تحديد سبب إصابة الطفل بالغاز، في هذا المقال نستعرض معك أسباب كثرة الغازات عند الرضع وأعراضها.

    أسباب كثرة الغازات عند الرضع

    من الطبيعي جدًّا أن يعاني الأطفال الرضع من الغازات، ويحدث ذلك نتيجة وجود هواء في المعدة، إما نتيجة تفاعلات الهضم وإما نتيجة ابتلاع الطفل الرضيع للهواء في أثناء الرضاعة، هذه الغازات يمكن أن تتسبب في حدوث انتفاخ في بطن الطفل الرضيع أو ألم أو تهيج في الجهاز الهضمي، تكوّن الغازات في الجهاز الهضمي للطفل الرضيع له أسباب عديدة، منها:

    1. بكاؤه لفترات طويلة:  بتلع الطفل الرضيع الهواء عند بكائه، ولهذا تهدئة الطفل الرضيع عند بكائه عملية حيوية وضرورية.
    2. عدم اكتمال الدور الوظيفي لجهازه الهضمي: وهذا لا يعني إصابة الطفل الرضيع بأي مرض، ولكنه يحتاج إلى مزيد من الوقت ليقوم جهازه الهضمي بوظيفته بأفضل صورة، وغالبًا ما تتحسن قدرة الجهاز الهضمي للطفل الرضيع للقيام بوظيفته عند بدئه في الحركة.
    3. هضم الغذاء: إنتاج الغازات قد يحدث كنتيجة طبيعية لعملية هضم الغذاء، ويزداد إنتاج الغازات عند هضم بعض أنواع الأغذية التي قد تسبب الحساسية للطفل الرضيع.
    4. إصابته بالإمساك: الغازات قد تحدث أيضًا نتيجة للإصابة بالإمساك، خاصة أن الطفل الرضيع يقوم بالتبرز كل عدة أيام.

    اقرئي أيضًا: علاج الإمساك عند الرضع بطرق طبيعية

      هل حليب الأم يسبب غازات؟

      هناك عدة حالات مرتبطة بالرضاعة قد تسبب الغازات للطفل الرضيع، من ضمنها:

      1. الرضاعة بسرعة: ويكثر حدوث ذلك في حالات الرضاعة بزجاجة الحليب بصورة خاصة، ويحدث أيضًا في حالات الرضاعة الطبيعية إذا كان إنتاج الحليب غزيرًا في ثدي الأم، فالرضاعة بسرعة تؤدي إلى دخول الهواء مع الحليب.
      2. الرضاعة ببطء: وتحدث في حالات الرضاعة بالزجاجة إذا كانت فتحة إخراج الحليب صغيرة، فمحاولات الشفط المستمرة من الطفل الرضيع تؤدي إلى دخول الهواء مع الحليب.
      3. إرضاعه حليبًا ممتلئًا بفقاعات هوائية:  وتحدث بصفة خاصة في حالات الرضاعة باستعمال زجاجة الحليب، عندما تعطي الأم الزجاجة للطفل الرضيع بعد خلط الحليب بالماء مباشرةً، يجب على الأم أن تنتظر دقيقتين في الأقل حتى يستقر الحليب ويخرج الهواء الذي ينتج عن رج الحليب البودرة مع الماء، خاصة أن زيادة رج الحليب بعد خلطه ينتج عنها إنتاج مزيد من فقاعات الهواء.
      4. إرضاعه كميات كبيرة من الحليب: ويحدث ذلك غالبًا لأن الأمهات تعتمد على إرضاع الطفل كوسيلة أساسية لتهدئته كلما قام بالبكاء، وأحيانًا يكون سبب بكاء الطفل الرضيع إحساسه بالامتلاء وليس جوعه. 

      اقرئي أيضًا: أطعمة تصيب رضيعك بالغازات.. لا تتناوليها

      هل الحليب البارد يسبب الغازات للرضيع؟

      درجة الحرارة المثالية للحليب والطعام للأطفال هي 98.5 درجة فهرنهايت، أو 37 درجة مئوية، ومع ذلك، ليس بالضرورة أن يُسخن الحليب حتى تتمكني من إعطائه لطفلك، لكن الحليب الدافئ في الواقع هو ببساطة أريح لطفلك، المهم أن تتجنبي وجود الهواء بالحليب، مع تجنب الرضاعة السريعة، والبطيئة.

       أثبتت إحدى الدراسات أن الحليب البارد صحي وآمن للأطفال مثل الحليب الدافئ، ومع ذلك، فالأطفال خاصة الأطفال حديثي الولادة يفضلون الحليب الدافئ، لأنه يذكرهم بشكل طبيعي بحليب الأم الحقيقي، ويظهر الأطفال عند تناول الحليب الدافئ علامات أقل في الانزعاج أو الشعور بآلام المعدة.

      هل تنتقل الغازات من الأم إلى الرضيع؟

      بعض الآراء تفيد بأنه لا يوجد قائمة معينة من الأطعمة يجب على الأم تجنبها خلال الرضاعة، حتى لا تسبب تلك الأطعمة غازات لطفلها الرضيع، في الواقع معظم الأطفال يكونون على ما يرام مع أي طعام تتناوله أمهاتهم، ومع ذلك، هل هذا لا يعني أن بعض الأطفال لا ينزغجون من طعام معين؟ الإجابة هي نعم، في بعض الحالات، خاصة مع الأطفال الصغار، قد ينزعج الطفل من طعام معين، لذلك، إذا لاحظت الأم أن طفلها يصاب بالغازات بعد تناولها لطعام معين، عليها في تلك الحالة أن تتجنب ذلك الطعام.

      بالإضافة إلى ما سبق، تفيد آراء أخرى بأن تناول الأم أطعمة معينة قد يسبب غازات للطفل، لأن المواد الموجودة في مختلف الأطعمة تمر إلى حليب الأم، ومن ثم تنتقل إلى الجهاز الهضمي للطفل الرضيع، مسببةً تكون الغازات، في حالات حساسية الطفل تجاه هذه الأطعمة، وأشهر هذه الأطعمة، منتجات الألبان.

       علامات إصابة الرضيع بالمغص

      تعد الثلاثة أشهر الأولى من عمر الطفل الرضيع هي الفترة التي تزداد فيها معاناته من الغازات والمغص، ويمكن التأكد من أن المغص والغازات هما سبب بكاء أو عصبية الطفل الرضيع بوجود الأعراض التالية:

      • احمرار الوجه.
      •  البكاء الشديد الأشبه بالصراخ أو التعبير عن الألم.
      •  التوتر الجسدي عقب الرضاعة مباشرةً، مثل شد الساقين أو تصلبهما، أو تشنج الذراعين، أو الظهر المقوس، أو توتر البطن.
      •  قبض الطفل الرضيع كفيه بقوة.
      •  رفع الرجلين تجاه البطن.
      •  إخراج الطفل للغازات.

      اقرئي أيضًا: أفضل 5 حلول لعلاج المغص والغازات عند الرضع

      ختامًا، حاولنا أن نعرفك من خلال المقال إلى أسباب كثرة الغازات عند الرضع، كل ما عليك هو الانتباه لطفلك، واعلمي أن معاناة الطفل من وجود الغازات في جهازه الهضمي، قد يكون لها أسباب تتعلق بأخطاء في طريقتك في إرضاعه، فحاولي تجنب هذه الأخطاء لتساعديه على التخلص من هذه الغازات.

      اقرئي مزيدًا من الموضعات المتعلقة بصحة الرضع على "سوبرماما".

      عودة إلى رضع

      J&J KSA
      Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon