لا تقلقي من تشنجات طفلك الرضيع لهذه الأسباب

هل لاحظت تشنج ملامح وجه طفلك وأطرافه من وقت لآخر في أثناء نومه؟ كثير من الأمهات يعتقدن أن هذا رد فعلٍ ما لحلمٍ يراه الطفل، ولكن إحدى الدراسات الحديثة ترجح احتمال وجود أسباب أخرى.

الدراسة تشير إلى أن هذه التشنجات التي تحدث خلال نوم الرضيع قد تكون استجابة جسدية في أثناء الحلم، ولكنها تحدث بناءً على إشارات من المخ لتنمية المهارات الحركية والعضلات عند الرضيع.

علامات تطور الطفل الرضيع بالعمر

أهمية تشنجات الرضيع:

ويعمل أعضاء الفريق صاحب الدراسة الآن على إثبات تأثير هذه التشنجات الخفيفة في اكتساب مهارات حركية في الفترة العمرية من أسبوعين إلى 18 شهرًا، على سبيل المثال، تكرار التشنجات في منطقة الرقبة خلال نوم الرضيع يؤهل الطفل لرفع رقبته عند الاستيقاظ في مرحلة مبكرة عن غيره من الرضع، أي أن الأمر أشبه بتدريب للجهاز العصبي والحركي للطفل.

المثير حقًّا للاهتمام هو أن العلماء أثبتوا أن تشنجات الرقبة في أثناء النوم تقل بالفعل، عند تمكن الرضيع من رفع رقبته عند الاستيقاظ.

إحدى الدراسات تحدثت أيضًا عن أهمية هذه التشنجات في تنمية رد الفعل الانسحابي عند الأطفال، مثل: (سحب اليد عند لمسها جسمًا ساخنًا)، وهو في العموم إحدى المهارات الحركية الخاصة.

لماذا ينام بعض الرضع بعيون مفتوحة؟

التنبؤ بأمراض أخرى:

قد يعتقد البعض أن الأمر لا يتعدى تفسير بعض المشاهدات الطبيعية على الرضع خلال الأشهر الأولى من العمر، ولكن في الواقع فإن أهمية الأمر تتخطى ذلك بكثير لتمثل خطوة على الطريق لتفسير بعض الأمراض التي قد يصاب بها الإنسان في مختلف مراحل عمره، مثل التوحد والفصام، وهي أمراض كثيرًا ما يغفل فيها تأثر الجهاز الحركي في الجسم.

تتوفر بعض الفيديوهات على موقع يوتيوب والتي تتابع حدوث التشنجات في أثناء نوم الرضع، وتحاول تحليل الأمر بصورة علمية دقيقة.

لمعرفة المزيد عن أسرار نوم الرضع.. يمكنك البحث هنا.

عودة إلى رضع

د. نوران صادق

بقلم/

د. نوران صادق

طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon