ما الطريقة الصحيحة لتعليم الأطفال القناعة والرضا؟

    تعليم الأطفال القناعة والرضا

    قالوا قديمًا "القناعة كنز لا يفنى"، والمقولة صحيحة تمامًا، إذ لا شيء يعادل أن يكون أطفالك قانعين بما لديهم، وراضين وممتنين للنعم المحيطة بهم، فما فائدة الماديات التي تبذلين كل الجهد والوقت لتوفيرها لطفلك إذا كان سيرغب دائمًا في مزيد من الأشياء، ولا يرضى بما لديه. في هذا المقال سنتحدث عن كيفية تعليم الأطفال القناعة والرضا، وتعليمهم أهمية الادخار، حتى يكونوا قنوعين، وطموحين وحريصون على مستقبلهم في الوقت نفسه، إذ إن الأمرين لا يتعارضان.

    كيفية تعليم الأطفال القناعة والرضا

    إذا كنتِ ترغبين في أن يصبح طفلك قنوعًا وراضيًا حتى يكون سعيدًا في حياته، فإليكِ بعض النصائح:

    • كوني نموذجًا يقتدي به طفلك: لا شيء يعادل قوة القدوة في التربية، فإذا كنتِ ترغبين في أن يرضى طفلك بحياته وألعابه ومصروفه ومدرسته وشكله، فعليكِ أن تكوني راضية بمنزلك وسيارتك وعملك، وعلى طفلك أن يرى أن سعيك لحياة أفضل لا يتعارض مع امتنانك لما تملكين من نعم وهبات.
    • مارسي الامتنان يوميًّا: اجلسي مع طفلكِ مرة يوميًّا في أي وقت خلال اليوم، واطلبي منه أن يذكر أحد الأشياء التي يمتن لوجودها، وابدئي بنفسك، وعددي بعض هذه الأمور، واحرصي على أن تذكري كل يوم هبه مختلفة، فيمكنكِ الامتنان لوجوده، أو للجو المشمس، أو لنجاح زوجكِ في عمله وهكذا، سيدرب هذا الأمر طفلكِ على ملاحظة النعم.
    • ساعدي المحتاجين والضعفاء: اشتركي أنتِ وطفلكِ في تحضير وجبات للمشردين، أو تطوعي بالملابس والألعاب القديمة لإحدى دور الأيتام، أو اشتركي معه وادفعي جزءًا من المال لأحد مستشفيات الأطفال، سيدرك طفلكِ حينها أن هناك وجهًا آخر للحياة، وأن لديه كثيرًا من الأشياء التي لا يملكها آخرون.
    • توقفي عن المقارنة: لا تقارني حياتك بغيرك كأقاربك أو صديقاتك، وتوقفي كذلك عن مقارنة طفلك بغيره من الأطفال سواء في الشكل أو التفوق الدراسي أو التصرفات، حتى لا يكبر وهو ينظر إلى الآخرين، ويرغب في نيل ما لديهم.
    • تجنبي التعرض للإعلانات قدر الإمكان:الإعلانات لها تأثير سلبي كبير فينا وأطفالنا، وتجعلنا راغبين في الاستهلاك دون التفرقة بين الحاجات والرغبات.

    اعلمي عزيزتي أن القناعة والرضا لا يتعارضان مع الطموح والعمل للمستقبل، لذا عليكِ أن تدربي طفلك على بعض المهارات مثل الادخار، وهذا ما سنوضحه لكِ في السطور التالية.

    كيف أعلم طفلي أهمية الادخار؟

    الادخار قيمة مهمة عليكِ تعليمها لطفلكِ منذ الصغر، لكن حتى يستطيع اكتساب هذه المهارة، عليكِ تعليمه قيمة المال وأهميته، إليكِ بعض النصائح لمساعدتك:

    1. اشرحي الفارق بين الحاجات والرغبات: على طفلك أن يفهم أن هناك أمورًا ضرورية في الحياة، كالطعام والسكن واللباس المناسب، لكن الحلويات والألعاب والتنزه وغير ذلك من الأمور رغبات، وأن الضروريات يجب أن نحصل عليها فورًا، عكس الرغبات التي يجب أن ندخر لها المال.
    2. ضعي أهدافًا واضحة للادخار: إذا كان طفلك يرغب في شراء لعبة معينة تتعدى ميزانيتك، فيمكنكِ أن تطلبي منه أن يشارك فيها عن طريق ادخار جزء من المال، سيرغّب هذا الأمر طفلك في الادخار ويشعره بقيمته.
    3. كوني نموذجًا جيدًا: عليكِ أن تشرحي لطفلك قيمة الادخار عمليًّا، فتخبريه بما فعلتِ بالأموال المدخرة.
    4. وفري لطفلك أداة للادخار: الحصالة قد تكون مناسبة للصغار، وعندما يصبح طفلك في عمر المراهقة، يمكنكِ أن تفتحي له حسابًا بنكيًّا أو بريديًّا مخصصًا للصغار.
    5. شجعي طفلكِ على اكتساب المال: إذا كان طفلك يرغب في عمل مناسب لسنه فلا مانع، ويمكنكِ أن تتركيه يقوم ببعض المهمات المنزلية بمقابل مادي، لكن يجب أن تكون مختلفة عن الأعمال المنزلية المسؤول عنها.

    ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى كيفية تعليم الأطفال القناعة والرضا، احرصي على تعليم طفلكِ الفرق بين الرضا والقناعة والعمل، لتحسين الأوضاع في المستقبل، وأهمية الطموح المادي والمعنوي، لكن دون ضغط ومقارنة بالآخرين.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه، لتنشئته على أسس سليمة، بزيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon