متى تصبح الإفرازات المهبلية إشارة خطر في الحمل؟

وجود إفرازات مهبلية خلال الحمل أمر طبيعي جدًّا، ويزداد في الشهور الأخيرة ومع اقتراب موعد الولادة، وطالما كانت الإفرازات شفافة أو بيضاء سائلة دون رائحة كريهة أو حكة أو حرقان عند التبول، فهي إفرازات طبيعية للجسم بل وتحافظ على سلامة وصحة المهبل.

أحيانًا يتغير قوام ورائحة الإفرازات مصاحبًا لها بعض الأعراض المزعجة، ما يتطلب ضرورة الذهاب لطبيب النساء لمعرفة السبب وعلاجه قبل أن يؤثر في صحة الأم وحملها.

إفرازات المهبل أثناء الحمل

متى تصبح الإفرازات المهبلية خلال الحمل خطرة، وتتطلب زيارة طبية للعلاج؟

  • إذا لاحظتِ نزول إفرازات سميكة ذات لون مائل للاصفرار أو الاخضرار لها رائحة كريهة أو مصاحبة بحكة، قد تكون عدوى بكتيرية، ما يتطلب تدخلًا طبيًّا سريعًا حتى لا تصل العدوى لكيس الجنين.
  • إذا كان الاحمرار والحكة مع الحرقان عند التبول من الأعراض المصاحبة للإفرازات، فقد تكون هناك عدوى في مجرى البول أو صديد أو التهابات شديدة يجب علاجها طبيًّا.
  • إذا كانت هناك إفرازات بنية أو مدممة (مصحوبة بنقاط دموية) في شهور الحمل الأولى تحديدًا، قد تكون إنذارًا بالإجهاض لا قدر الله.
  • يجب عليكِ إخبار طبيبك دائمًا بنوع وشكل الإفرازات المهبلية التي تصاحبكِ خلال الحمل، وملاحظة أي تغير يحدث مما سبق لسرعة تناول العلاج المناسب، حتى لا تؤثر في سلامة حملكِ.

هل من الطبيعي نزول إفرازات من الثدي خلال الحمل؟

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon